مسيرة العصا البيضاء في إكسبو 2020.. رسالة دعم ومحبة لأصحاب الهمم

سنابل الأمل/ متابعات

شهد إكسبو 2020 دبي، الجمعة، مسيرة “العصا البيضاء” للاحتفاء ودعم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية.

وتقدّم الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، المسيرة التي نظمتها وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً، في مقر إكسبو 2020 دبي، تزامناً مع اليوم العالمي للعصا البيضاء، الذي يصادف 15 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

وأكد الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تولي أصحاب الهمم عناية كبيرة واهتماماً خاصاً يتجسد في العديد من الأوجه لاسيما تطوير السياسات والمبادرات الداعمة وعلى كافة المستويات، والسعي الدائم لإدماجهم كفئة مهمة وفاعلة وقادرة على العطاء، إذ تتكاتف كافة الجهود من أجل توفير أفضل أشكال البيئة النموذجية التي تمكنهم من إطلاق طاقاتهم والمشاركة في بناء مجتمعهم ومستقبل وطنهم وتخطي كافة التحديات من أجل إثبات ذاتهم وتطوير فرصهم، في إطار من المشاركة والتلاحم المجتمعي النموذجي والذي تعبّر عنه هذه المسيرة.

شارك في المسيرة إلى جوار الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وحصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، وريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، وعبدالله عبدالعالي الحميدان، أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وعدد من المسؤولين ومجموعة من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة البصرية، وجانب من الحضور وزوار اكسبو، بينما رافقت المسيرة الفرقة الموسيقية لشرطة دبي.

ووجه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رسالة إلى أصحاب الهمم ذوي الإعاقة البصرية، قائلاً: “أنتم أقوياء بعزيمتكم الكبيرة، ولا عائق يقف أمام طموحكم وإرادتكم”، مؤكداً الرؤى الثاقبة للقيادة الحكيمة في دولة الإمارات، التي أولت أصحاب الهمم كل عناية واهتمام، وسنّت من أجلهم القوانين والتشريعات التي تكاملت مع أفضل سبل الرعاية والدمج والتمكين عالمياً، وجسّدت أسمى الأعراف والقيم الاجتماعية المتوارثة في دولة الإمارات التي تأسست على العطاء والبناء والاستثمار في الإنسان، فتكاتفت فيها الجهود وتوالت الإنجازات.

وأكدت حصة بنت عيسى بوحميد أن المشاركة في مسيرة “العصا البيضاء” تعكس قيمة اجتماعية كبيرة وتترجم الإحساس المعنوي والنفسي على أرض الواقع، كما أنها تعزز المسؤولية المجتمعية تجاه مختلف فئات المجتمع، بمنح الفرصة للجميع لخوض تجربة إخوانهم المكفوفين مع العصا البيضاء، مشيرة إلى ضرورة تأكيد ثقافة مجتمعية جديدة تجاه أصحاب الهمم، الذين يتمتعون باستقلالية مثالية استناداً إلى الخدمات والسياسات والمبادرات التي توفرها لهم حكومة دولة الإمارات ومختلف المؤسسات والجهات في الدولة.

وقالت إن “إكسبو 2020 دبي” يستحق وصف “صديق أصحاب الهمم”، لما يجسده هذا الحدث العالمي لهذه الفئة من امتيازات وخدمات وتسهيلات تجعل من زيارتهم للفعاليات والأجنحة تجربة استثنائية، خصوصاً أن “إكسبو دبي” يسعى لأن يكون الأفضل من حيث تيسير وصول أصحاب الهمم، وهذه حقيقة تتأكد اليوم في هذه المسيرة الرمزية التي تعكس اهتمام قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين بفئة أصحاب الهمم وسعادتهم.

وأشارت إلى سياسة تمكين أصحاب الهمم التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات بهدف تمكين هذه الفئة وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة في مجتمع دامج يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، منوهةً بأن محاور هذه السياسة وُضعت على أسس صلبة ومتكاملة لتمكين أصحاب الهمم، لاسيما في محور إمكانية الوصول الذي يقضي بضرورة توفير معايير موحدة للمباني تراعي احتياجاتهم على مستوى الإمارات، ووضع آلية للتنفيذ، لافتة إلى إنجاز “كود الإمارات للبيئة المؤهلة” الذي يخدم في توفير أفضل الخدمات والإمكانيات الداعمة لأصحاب الهمم.

من جانبها، قالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي إن المشاركة الواسعة ورفيعة المستوى في مسيرة “العصا البيضاء” دليل واضح على التزام دولة الإمارات بإدماج كل فئات المجتمع والسعي نحو تحقيق رفاه وسعادة كل الأفراد دون استثناء، وهو ما يظهر بوضوح في نهج دولتنا القائم على تحقيق التقدم المبني على التنمية البشرية وتعزيز الكرامة الإنسانية.

وأكدت أن جوهر إكسبو هو التواصل الإنساني لخلق الفرص وبناء مستقبل محوره كرامة الإنسان، وتوفير بيئة مميزة وملهمة تنمي الإبداع والابتكار والريادة للجميع، وهو ما يتجلى في موقع إكسبو 2020 دبي حيث نسعى لتمكين الجميع على اختلاف احتياجاتهم وقدراتهم من التمتع بتجربة زائر آمنة وسلسة واستثنائية ليكون النسخة الأيسر وصولا والأكثر تنوعا وشمولا في تاريخ إكسبو الدولي.

وأضافت أن إدماج أصحاب الهمم في إكسبو لا يقتصر على الموقع بل يمتد ليشمل فعاليات إكسبو وبرامجه التي تخاطب احتياجاتهم والقضايا التي تعنيهم، فضلا عن كونهم جزءا من القوى العاملة يشاركون في كافة جوانبه بفعالية وكفاءة.

وقال عبد الرحمن أحمد البستكي، مدير جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً: “إن الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء، يجسد الرغبة الصادقة والأكيدة من قبل مؤسسات المجتمع والأفراد في رفع مستوى الوعي العام بأهمية وضرورة استخدام العصا البيضاء للمكفوفين، فالعصا البيضاء هي من أهم الأدوات التي تحقق حرية واستقلالية الأشخاص المكفوفين، وإن مستخدميها تتعزز لديهم الثقة بأنفسهم في الانتقال والحركة دون الحاجة لمساعدة الآخرين. وقد دأبت الجمعية سنوياً على تنظيم مسيرة العصا البيضاء لمشاركة وتوعية المجتمع بأهميتها ورمزيتها للكفيف”.

وأضاف: “هذا العام، يأتي الاحتفال بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع متزامناً مع حدث عالمي تشهده دولتنا وهو اكسبو 2020 دبي حيث تم تنظيم المسيرة في مقر اكسبو ضمن تجربة جديدة لنقل الوعي بأهمية العصا البيضاء لزوار المعرض من جميع الجنسيات استمراراً لدور الجمعية في التوعية المجتمعية.

وأثبت اليوم من خلال مسيرة العصا البيضاء في إكسبو 2020 دبي أن إكسبو يستحق وصف “صديق أصحاب الهمم”، لما يجسده هذا الحدث العالمي لهذه الفئة من امتيازات وخدمات وتسهيلات تجعل من زيارتهم للفعاليات وتفقدهم للأجنحة تجربة استثنائية وتاريخية في آن معاً، خصوصاً وأن إكسبو 2020 يسعى لأن يكون الأفضل في التاريخ من حيث تيسير وصول أصحاب الهمم.

وعكس تنظيم تنظيم المسيرة داخل إكسبو تجربة جديدة لنقل الوعي بأهمية العصا البيضاء لزوار المعرض من جميع الجنسيات، استمراراً لدور الجموأكد الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة تولي أصحاب الهمم عناية كبيرة واهتماماً خاصاً يتجسد في العديد من الأوجه لاسيما تطوير السياسات والمبادرات الداعمة وعلى كافة المستويات، والسعي الدائم لإدماجهم كفئة مهمة وفاعلة وقادرة على العطاء، إذ تتكاتف كافة الجهود من أجل توفير أفضل أشكال البيئة النموذجية التي تمكنهم من إطلاق طاقاتهم والمشاركة في بناء مجتمعهم ومستقبل وطنهم وتخطي كافة التحديات من أجل إثبات ذاتهم وتطوير فرصهم، في إطار من المشاركة والتلاحم المجتمعي النموذجي والذي تعبّر عنه هذه المسيرة.

شارك في المسيرة إلى جوار الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، وحصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، وريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، وعبدالله عبدالعالي الحميدان، أمين عام مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وعدد من المسؤولين ومجموعة من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة البصرية، وجانب من الحضور وزوار اكسبو، بينما رافقت المسيرة الفرقة الموسيقية لشرطة دبي.

ووجه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رسالة إلى أصحاب الهمم ذوي الإعاقة البصرية، قائلاً: “أنتم أقوياء بعزيمتكم الكبيرة، ولا عائق يقف أمام طموحكم وإرادتكم”، مؤكداً الرؤى الثاقبة للقيادة الحكيمة في دولة الإمارات، التي أولت أصحاب الهمم كل عناية واهتمام، وسنّت من أجلهم القوانين والتشريعات التي تكاملت مع أفضل سبل الرعاية والدمج والتمكين عالمياً، وجسّدت أسمى الأعراف والقيم الاجتماعية المتوارثة في دولة الإمارات التي تأسست على العطاء والبناء والاستثمار في الإنسان، فتكاتفت فيها الجهود وتوالت الإنجازات.

وأكدت حصة بنت عيسى بوحميد أن المشاركة في مسيرة “العصا البيضاء” تعكس قيمة اجتماعية كبيرة وتترجم الإحساس المعنوي والنفسي على أرض الواقع، كما أنها تعزز المسؤولية المجتمعية تجاه مختلف فئات المجتمع، بمنح الفرصة للجميع لخوض تجربة إخوانهم المكفوفين مع العصا البيضاء، مشيرة إلى ضرورة تأكيد ثقافة مجتمعية جديدة تجاه أصحاب الهمم، الذين يتمتعون باستقلالية مثالية استناداً إلى الخدمات والسياسات والمبادرات التي توفرها لهم حكومة دولة الإمارات ومختلف المؤسسات والجهات في الدولة.

وقالت إن “إكسبو 2020 دبي” يستحق وصف “صديق أصحاب الهمم”، لما يجسده هذا الحدث العالمي لهذه الفئة من امتيازات وخدمات وتسهيلات تجعل من زيارتهم للفعاليات والأجنحة تجربة استثنائية، خصوصاً أن “إكسبو دبي” يسعى لأن يكون الأفضل من حيث تيسير وصول أصحاب الهمم، وهذه حقيقة تتأكد اليوم في هذه المسيرة الرمزية التي تعكس اهتمام قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات من مواطنين ومقيمين بفئة أصحاب الهمم وسعادتهم.

وأشارت إلى سياسة تمكين أصحاب الهمم التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات بهدف تمكين هذه الفئة وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة في مجتمع دامج يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، منوهةً بأن محاور هذه السياسة وُضعت على أسس صلبة ومتكاملة لتمكين أصحاب الهمم، لاسيما في محور إمكانية الوصول الذي يقضي بضرورة توفير معايير موحدة للمباني تراعي احتياجاتهم على مستوى الإمارات، ووضع آلية للتنفيذ، لافتة إلى إنجاز “كود الإمارات للبيئة المؤهلة” الذي يخدم في توفير أفضل الخدمات والإمكانيات الداعمة لأصحاب الهمم.

من جانبها، قالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي إن المشاركة الواسعة ورفيعة المستوى في مسيرة “العصا البيضاء” دليل واضح على التزام دولة الإمارات بإدماج كل فئات المجتمع والسعي نحو تحقيق رفاه وسعادة كل الأفراد دون استثناء، وهو ما يظهر بوضوح في نهج دولتنا القائم على تحقيق التقدم المبني على التنمية البشرية وتعزيز الكرامة الإنسانية.

وأكدت أن جوهر إكسبو هو التواصل الإنساني لخلق الفرص وبناء مستقبل محوره كرامة الإنسان، وتوفير بيئة مميزة وملهمة تنمي الإبداع والابتكار والريادة للجميع، وهو ما يتجلى في موقع إكسبو 2020 دبي حيث نسعى لتمكين الجميع على اختلاف احتياجاتهم وقدراتهم من التمتع بتجربة زائر آمنة وسلسة واستثنائية ليكون النسخة الأيسر وصولا والأكثر تنوعا وشمولا في تاريخ إكسبو الدولي.

وأضافت أن إدماج أصحاب الهمم في إكسبو لا يقتصر على الموقع بل يمتد ليشمل فعاليات إكسبو وبرامجه التي تخاطب احتياجاتهم والقضايا التي تعنيهم، فضلا عن كونهم جزءا من القوى العاملة يشاركون في كافة جوانبه بفعالية وكفاءة.

وقال عبد الرحمن أحمد البستكي، مدير جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً: “إن الاحتفال باليوم العالمي للعصا البيضاء، يجسد الرغبة الصادقة والأكيدة من قبل مؤسسات المجتمع والأفراد في رفع مستوى الوعي العام بأهمية وضرورة استخدام العصا البيضاء للمكفوفين، فالعصا البيضاء هي من أهم الأدوات التي تحقق حرية واستقلالية الأشخاص المكفوفين، وإن مستخدميها تتعزز لديهم الثقة بأنفسهم في الانتقال والحركة دون الحاجة لمساعدة الآخرين. وقد دأبت الجمعية سنوياً على تنظيم مسيرة العصا البيضاء لمشاركة وتوعية المجتمع بأهميتها ورمزيتها للكفيف”.

وأضاف: “هذا العام، يأتي الاحتفال بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع متزامناً مع حدث عالمي تشهده دولتنا وهو اكسبو 2020 دبي حيث تم تنظيم المسيرة في مقر اكسبو ضمن تجربة جديدة لنقل الوعي بأهمية العصا البيضاء لزوار المعرض من جميع الجنسيات استمراراً لدور الجمعية في التوعية المجتمعية.

وأثت اليوم من خلال مسيرة العصا البيضاء في إكسبو 2020 دبي أن إكسبو يستحق وصف “صديق أصحاب الهمم”، لما يجسده هذا الحدث العالمي لهذه الفئة من امتيازات وخدمات وتسهيلات تجعل من زيارتهم للفعاليات وتفقدهم للأجنحة تجربة استثنائية وتاريخية في آن معاً، خصوصاً وأن إكسبو 2020 يسعى لأن يكون الأفضل في التاريخ من حيث تيسير وصول أصحاب الهمم.

وعكس تنظيم تنظيم المسيرة داخل إكسبو تجربة جديدة لنقل الوعي بأهمية العصا البيضاء لزوار المعرض من جميع الجنسيات، استمراراً لدور الجمعية في التوعية المجتمعية.

الامارات اليوم

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

مكتبة «اقرأ واستمتع».. جهود مثمرة في دعم أصحاب الهمم

سنابل الأمل/ متابعات شكلت وتشكل برامج مكتبة «اقرأ واستمتع»، ركيزة دعم أساسي لفريق أصحاب الهمم …

أمير الشرقية يرعى ملتقى البرامج التأهيلية والخدمات المقدمة للأشخاص ذوي ⁧‫الإعاقة

سنابل الأمل/ اعلان برعاية كريمة من سمو أمير ⁧‫المنطقة الشرقية‬⁩ صاحب السمو الملكي الأمير سعود …

نظارة ناطقة تمنح الصم حرية وسعادة

سنابل الأمل/ متابعات ابتكرت ثلاث طالبات في أكاديمية المستقبل الدولية نظارة ناطقة «Speak Out»، لمساعدة …

جمعية باتيس لتأهيل المعاقين في ابين تدشن افتتاح قسم العلاج الطبيعي

سنابل الأمل/ خاص عبدالله البحري/ أبين برعاية المجلس التنسيقي الاعلى لمنظمات المجتمع المدني بمحافظة أبين …

جمعية يافع للمعاقين في ابين تعقد اجتماع وتدعم المحتاجين

سنابل الأمل/ خاص عبدالله البحري/ أبين عقدت جمعية رعاية وتاهيل المعاقين بيافع( سرار- رصد- سباح) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *