أسباب الإصابة بمرض العمى

سنابل الأمل/ متابعات

 

 

مرض العمى

العمى هو عدم القدرة على رؤية أي أشكال أو أشخاص أو حتى الضوء، وإذا كان الشخص يعاني من العمى الجزئي فيكون لديه رؤية محدودة، بحيث تكون رؤية الشخص مشوشة أو عدم قدرته على تمييز الأشكال أو الأشخاص، والعمى الكامل أو التام يعني عدم قدرة الشخص على رؤية أي شيء، وهناك نوع من العمى يسمى العمى القانون هو عدم قدرة الشخص على الرؤية من على بعد 20 قدم، والشخص الطبيعي يستطيع الرؤية من على بعد 200 قدم، ويجب طلب المساعدة بشكل مباشر عند فقدان البصر فجأة وعدم انتظار عودة الرؤية من تلقاء نفسها، وذلك لأن تلقي العلاج بشكل فوري يزيد من فرصة علاج العمى، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب الإصابة بمرض العمى، أعراضه وطرق علاجه.[١]

 

أعراض الإصابة بمرض العمى

تختلف أعراض الإصابة بهذا المرض باختلاف نوعه، فعند إصابة الشخص بالعمى الكامل لن يستطيع رؤية أي شي أمامه، ولكن إذا أصيب الشخص بعمى جزئي فقد يواجع أعراض مختلفة وهي كالآتي[١]:

 

تصبح رؤية المريض غائمة أو مشوشة.

عدم قدرة المريض على رؤية الأشكال بوضوح.

ضعف الرؤية الليلة ورؤية ضوء خافت أو ظلام فقط.

إحساس المريض بأنه ينظر من خلال نفق.

وهناك أعراض مختلفة ومميزة تظهر عند إصابة المريض بالعمى منذ الولادة مثل، فرك العينين بشكل مستمر ووجود حساسية للضوء، عدم قدرة الطفل على التركيز على شيئ معين، وجود احمرار دائم في العينين، نزول الدمع بشكل دائم، وجود بؤبؤ بلون أبيض عوضًا عن أسود وعدم قدرة الطفل على متابعة الأشياء التي تمر أمام عينيه.

أسباب الإصابة بمرض العمى

تختلف أسباب الإصابة بمرض العمى، باختلاف المكان أو البلد التي تجرى فيه هذه الدراسات لمعرفة أسبابه، اذا كانت هذه الدول من الدول النامية أو دول العالم الثالث، وتشمل أسباب الإصابة بمرض العمى على الآتي[٢]:

 

 

من أسباب الإصابة بمرض العمى في الدول المتقدمة، المضاعفات التي تحدث للعين نتيجة الإصابة بأمراض معينة مثل السكري، الضمور البقعي، الجلوكوما والإصابات التي تحدث للعين.

ومن أسباب الإصابة بمرض العمى في دول العالم الثالث، الإصابة ببعض الأمراض مثل العدوى، اعتام عدسة العين،الجلوكوما، الإصابات المباشرة للعين، عدم القدرة على شراء نظارات لإصلاح مشاكل الرؤية.

الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل مرض التاراخوما، داء كلابية الذنب، والجذام، أو الهربس؛ وهو أحد أسباب الإصابة بمرض العمى في الدول المتقدمة، والأمراض المعدية التي تصيب القرنية أو الشبكية، والتهاب الشبكية الصباغي.

من أسباب الإصابة بمرض العمى الأُخرى، نقص فيتامين A، اعتلال الشبكية الخداجي، أمراض الأوعية الدموية والتي تصيب الأوعية التي تغذي الشبكية أو العصب البصري مثل السكتة الدماغية.

الإصابة بالأورام الخبيثة التي تصيب العين بشكل مباشر، وبعض التشوهات الخلقية أو الأمراض الوراثية التي تصيب العين، والتعرض للتسمم الكيميائي نتيجة بعض المواد مثل الميثانول، كل هذه تعد من أسباب الإصابة بمرض العمى.

تشخيص الإصابة بمرض العمى

يقوم الأطباء بتشخيص العمى عن طريق الفحص الطبي، فيقوم الطبيب بفحص كل عين على حدة، وقياس حدة البصر في كل عين والحقل البصري أو الرؤية المحيطية لكل عين، ويمكن أن يحدث العمى في عين واحدة أو في العينين كلاهما، لأن أسباب ضعف البصر المفاجئ تختلف عن أسباب العمى الجزئي أو الكامل، فلذلك يقوم الطبيب بأخذ تاريخ مرضي مفصل من المريض لكي يستطيع تشخيص حالة المريض بدقة أكثر.[٢]

 

طرق علاج مرض العمى

لا يمكن علاج العمى الكامل وارجاع البصر لسابق عهده ولكن إذا كان الشخص يعاني من ضعف البصر أو العمى الجزئي قد تساعده العديد من العلاجات التي تحسن الرؤية وهي كالآتي[١]:

 

يمكن علاج حالات ضعف البصر عن طريق ارتداء نظارة طبية أو عدسات لاصقة، أو الخضوع لعملية تصحيح البصر، أو استخدام بعض الأدوية.

إذا كان الشخص يعاني من العمى الجزئي فسيقوم الطبيب بإرشاد المريض لاتباع مُخْتَلف الطرق التي تساعده على الاستفادة من الرؤية المحدودة مثل استخدام عدسة تكبير عند القراءة، أو تكبير الكلام عند تصفح الكمبيوتر، أو استخدام الساعات التي تصدر صوتًا، والاستفادة من الكُتب الصوتية.

إذا كان الشخص يعاني من العمى الكلي، فليس هناك علاج يشفي من هذا المرض وإنما على المريض تعلم عدد من المهارات التي تعمل على تسهيل حياته مثل تعلم لغة بريل، استخدام بعض حيوانات المساعدة مثل الكلاب، ترتيب المنزل بطريقة يعرفها المريض حتى يتسنى له ايجاد الأشياء التي يبحث عنها بسهولة.

كيفية الحماية من الإصابة بمرض العمى

هناك العديد من الطرق والممارسات التي ينصح بها المعهد القومي للعيون، والتي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة العين والحماية من الإصابة بالعمى، وهذه الطرق تشمل على الآتي[٣]:

 

ترك التدخين، وذلك لأن الكثير من الدراسات التي أجريت وجدت رابط بين التدخين والإصابة بمرض اعتام عدسة العين، وضعف العصب البصري، ومرض التنكس البقعي.

الإلتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على كمات كافية من الخضراوات والفواكه.

تنظيف اليدين والعدسات اللاصقة جيدًا عند استخدامها أو عند ارتدائها أو خلعها وذلك للحماية من الإصابة بأي عدوى.

معرفة التاريخ المرضي للعائلة وإذا كان هناك أي شخص مقرب يعاني من أمراض العين الوراثية مثل التهاب الشبكية الصباغي، ومعرفة مدى خطر إصابة الشخص بهذا المرض مما يساعد على تلقي العلاج بشكل فوري وتفادي فوات الأوان.

القيام بالفحوصات الدورية عند طبيب للعيون للتأكد من صحتها.

متابعة أخبار علاجات مشاكل العيون والدراسات التي تبحث في هذا الموضوع، وذلك لأن منظمة الصحة العالمية ذكرت أنه على مدار العشرين عامًا الماضية حدث تطور كبير في مجال علاج وضعف الإبصار والعمى.

 

من أسباب الإصابة بمرض العمى في الدول المتقدمة، المضاعفات التي تحدث للعين نتيجة الإصابة بأمراض معينة مثل السكري، الضمور البقعي، الجلوكوما والإصابات التي تحدث للعين.

ومن أسباب الإصابة بمرض العمى في دول العالم الثالث، الإصابة ببعض الأمراض مثل العدوى، اعتام عدسة العين،الجلوكوما، الإصابات المباشرة للعين، عدم القدرة على شراء نظارات لإصلاح مشاكل الرؤية.

الإصابة ببعض الأمراض المعدية مثل مرض التاراخوما، داء كلابية الذنب، والجذام، أو الهربس؛ وهو أحد أسباب الإصابة بمرض العمى في الدول المتقدمة، والأمراض المعدية التي تصيب القرنية أو الشبكية، والتهاب الشبكية الصباغي.

من أسباب الإصابة بمرض العمى الأُخرى، نقص فيتامين A، اعتلال الشبكية الخداجي، أمراض الأوعية الدموية والتي تصيب الأوعية التي تغذي الشبكية أو العصب البصري مثل السكتة الدماغية.

الإصابة بالأورام الخبيثة التي تصيب العين بشكل مباشر، وبعض التشوهات الخلقية أو الأمراض الوراثية التي تصيب العين، والتعرض للتسمم الكيميائي نتيجة بعض المواد مثل الميثانول، كل هذه تعد من أسباب الإصابة بمرض العمى.

تشخيص الإصابة بمرض العمى

يقوم الأطباء بتشخيص العمى عن طريق الفحص الطبي، فيقوم الطبيب بفحص كل عين على حدة، وقياس حدة البصر في كل عين والحقل البصري أو الرؤية المحيطية لكل عين، ويمكن أن يحدث العمى في عين واحدة أو في العينين كلاهما، لأن أسباب ضعف البصر المفاجئ تختلف عن أسباب العمى الجزئي أو الكامل، فلذلك يقوم الطبيب بأخذ تاريخ مرضي مفصل من المريض لكي يستطيع تشخيص حالة المريض بدقة أكثر.[٢]

 

طرق علاج مرض العمى

لا يمكن علاج العمى الكامل وارجاع البصر لسابق عهده ولكن إذا كان الشخص يعاني من ضعف البصر أو العمى الجزئي قد تساعده العديد من العلاجات التي تحسن الرؤية وهي كالآتي[١]:

 

يمكن علاج حالات ضعف البصر عن طريق ارتداء نظارة طبية أو عدسات لاصقة، أو الخضوع لعملية تصحيح البصر، أو استخدام بعض الأدوية.

إذا كان الشخص يعاني من العمى الجزئي فسيقوم الطبيب بإرشاد المريض لاتباع مُخْتَلف الطرق التي تساعده على الاستفادة من الرؤية المحدودة مثل استخدام عدسة تكبير عند القراءة، أو تكبير الكلام عند تصفح الكمبيوتر، أو استخدام الساعات التي تصدر صوتًا، والاستفادة من الكُتب الصوتية.

إذا كان الشخص يعاني من العمى الكلي، فليس هناك علاج يشفي من هذا المرض وإنما على المريض تعلم عدد من المهارات التي تعمل على تسهيل حياته مثل تعلم لغة بريل، استخدام بعض حيوانات المساعدة مثل الكلاب، ترتيب المنزل بطريقة يعرفها المريض حتى يتسنى له ايجاد الأشياء التي يبحث عنها بسهولة.

كيفية الحماية من الإصابة بمرض العمى

هناك العديد من الطرق والممارسات التي ينصح بها المعهد القومي للعيون، والتي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة العين والحماية من الإصابة بالعمى، وهذه الطرق تشمل على الآتي[٣]:

 

ترك التدخين، وذلك لأن الكثير من الدراسات التي أجريت وجدت رابط بين التدخين والإصابة بمرض اعتام عدسة العين، وضعف العصب البصري، ومرض التنكس البقعي.

الإلتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على كمات كافية من الخضراوات والفواكه.

تنظيف اليدين والعدسات اللاصقة جيدًا عند استخدامها أو عند ارتدائها أو خلعها وذلك للحماية من الإصابة بأي عدوى.

معرفة التاريخ المرضي للعائلة وإذا كان هناك أي شخص مقرب يعاني من أمراض العين الوراثية مثل التهاب الشبكية الصباغي، ومعرفة مدى خطر إصابة الشخص بهذا المرض مما يساعد على تلقي العلاج بشكل فوري وتفادي فوات الأوان.

القيام بالفحوصات الدورية عند طبيب للعيون للتأكد من صحتها.

متابعة أخبار علاجات مشاكل العيون والدراسات التي تبحث في هذا الموضوع، وذلك لأن منظمة الصحة العالمية ذكرت أنه على مدار العشرين عامًا الماضية حدث تطور كبير في مجال علاج وضعف الإبصار والعمى.

 

سطور الطبية

 

 

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

بيد واحدة امتهنت الشابة التونسية “خيرة” جمع البلاستيك لتعيل طفلها

  سنابل الأمل/ متابعات   تجوب الشابة التونسية شوارع ولاية صفاقس التونسية صباحا مساء وكامل …

5 اختبارات لا تفيد في تشخيص التوحد

سنابل الأمل/ متابعات عند تشخيص طفل بالتوحد، يهرع الوالدان لعمل فحوصات كثيرة رغبةً في معرفة …

تقنية لافتة قد تكشف التوحد في الطفولة المبكرة

سنابل الأمل/ متابعات عالم من هونغ كونغ: مسح شبكية العين يمكن أن يساعد في تحسين …

الطرق الصحيحة للتعامل مع اطفال التوحد

سنابل الأمل/ متابعات يؤثر اضطراب طيف التوحد على طريقة التفاعل مع الأطفال والتواصل معهم، حيث يعاني الأطفال …

مدى الوعي باضطراب طيف التوحد: نتائج اختبار ينمو

سنابل الأمل/ قراءات بقلم: فريق ينمو في ينمو قررنا المساهمة في زيادة الوعي باضطراب طيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *