أدوات جديدة من “أبل” لرصد الصور الإباحية للأطفال

 

 

سنابل الأمل/ تقنيات

 

لم يتوان عملاق المعلوماتية عن الدفاع عن خصوصية زبائنه بوجه ضغوط بعض السلطات الساعية إلى النفاذ إلى بيانات المستخدمين بحجّة مكافحة الجريمة أو الإرهاب

 

كشفت “أبل” عن أدوات جديدة تتيح رصد الصور ذات الطابع الجنسي التي تطال أطفالاً، بشكل أفضل على هواتف “آيفون” وأجهزة “آيباد” وخادوم “آيكلاود” في الولايات المتحدة، ما أثار مخاوف المدافعين عن الخصوصية على الإنترنت.

 

أضافت المجموعة على موقعها الإلكتروني، “نريد المساعدة على حماية الأطفال من المتربصين بهم الذين يستخدمون أدوات تواصل لاستغلالهم، فضلاً عن الحد من انتشار المحتويات الإباحية التي يُستغل فيها الأطفال”.

 

أدوات تشفير

 

وبغية تحقيق هذا الغرض، تعتزم “أبل” الاستعانة بأدوات تشفير للمقارنة بين الصور المحملة على خادومها “آيكلاود”، وتلك المودعة في السجل الذي يديره المركز الوطني للأطفال المغيبين والمستغلين (أن سي أم آي سي)، وتؤكد المجموعة أنه لا يوجد نفاذ مباشر لديها إلى الصورة بهذه الطريقة.

 

وعندما تبدو صورة مشابهة لتلك الموجودة في سجل المركز، تتحقق “أبل” بنفسها من الأمر، وتبطل حساب المستخدم، إن اقتضى الأمر ذلك، وترسل تقريراً إلى “أن سي أم آي سي”.

 

وتنوي المجموعة أيضاً أن تمسح الصور التي يتم إرسالها أو تلقيها عبر خدمتها للدردشة على حسابات الأطفال المربوطة باشتراك عائلي.

 

تشويش

 

وعندما تُرصد صور مبينة لهكذا أفعال، يتم التشويش عليها وتوجه إلى الطفل رسائل تحذيرية قبل أن يتسنى له في نهاية المطاف فتحها أو إرسالها، ويمكن للأهل أن يختاروا أن توجّه لهم رسائل عندما يتلقى طفلهم أو يرسل صوراً مماثلة.

 

وستدرب أيضاً خدمة المساعدة الصوتية “سيري” على “التدخل” عندما يقوم المستخدمون بأبحاث عن صور يُستغل فيها الأطفال جنسياً، من خلال تنبيههم من هذه المحتويات الإشكالية.

 

وستوفر هذه الأدوات الجديدة بالتدريج خلال التحديثات المقبلة لأنظمة التشغيل الخاصة بهواتف “آيفون” وأجهزة “آيباد” وساعات “آي ووتش” وحواسيب “آي ماك” في الولايات المتحدة.

 

بروتوكولات السرية

 

وتشكل هذه التغييرات “ابتعاداً يستحق الذكر عن بروتوكولات السرية والأمن السائدة منذ زمن طويل”، بحسب ما اعتبر مركز الديمقراطية والتكنولوجيا (سي دي تي).

 

وقال غريغ نجيم من المركز في رسالة لوكالة الصحافة الفرنسية، “أبل تستعيض عن نظام الرسائل المشفرة من البداية إلى النهاية ببنية أساسية للمراقبة، والرقابة ستكون عرضة للانتهاكات والانحرافات ليس في الولايات المتحدة فحسب، بل في أنحاء العالم أجمع”.

 

وينبغي للمجموعة، بحسب غريغ، أن “تتخلى عن هذه التغييرات وتستعيد ثقة المستخدمين بأمن بياناتهم المحفوظة في أجهزة أبل وخدماتها”.

 

عملاق المعلوماتية

 

ولم يتوان عملاق المعلوماتية في السابق عن الدفاع عن خصوصية زبائنه في وجه ضغوطات بعض السلطات الساعية إلى النفاذ إلى بيانات المستخدمين بحجة مكافحة الجريمة أو الإرهاب.

 

واعتبرت إنديا ماكيني وإريكا بورتنوي من منظمة “إلكترونيك فرونتير فاوندايشن” غير الحكومية المعنية بحماية الحريات على الإنترنت أن “استغلال الأطفال مشكلة كبيرة وليست أبل أول شركة تكنولوجية تغير موقفها بشأن حماية الحياة الخاصة في مسعى إلى التصدي لهذه الآفة”، غير أن نظاماً من هذا النوع، حتى لو تم تطويره بأحسن النوايا، “سيمهد الطريق لانتهاكات من نوع آخر”، وفق ما أفادت ماكيني وبورتنوي في رسالة مدونة.

 

ويكفي أن تعدل “أبل” الإعدادات تعديلاً بسيطاً للبحث عن أنواع أخرى من المحتويات أو مسح حسابات الجميع وليس حسابات الأطفال فحسب، وفق ما جاء في هذه الرسالة.

 

اندبندنت عربية

 

 

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

جمعية صعوبات التعلم تطلق برنامجا تدريبيا حول مهارات الحوار الإعلامي

سنابل الأمل/ دعوة تدعوكم الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم بالتعاون مع أكاديمية الحوار الوطني للتدريب للمشاركة …

طمعا بهاتفها.. قتل فتاة من ذوي الإعاقة نحرا في سوريا

سنابل الأمل/ متابعات   أصيبت الأوساط الاجتماعية والأهلية في منطقة شمال شرق سوريا بهزة وجدانية …

إنجازات أصحاب الهمم

سنابل الأمل/ متابعات على قدر أهل العزم تأتي العزائم».. هذا لسان حال أبنائنا من أصحاب …

سمكري البني ادمين

سنابل الأمل/ متابعات أصعب قراري تخذه الإنسانف ى هذا البلد هو كيفي ختار طبيبه وليس …

الرياضة مع تحفيز الدماغ تحسن مشية مرضى الشلل الرعاش

سنابل الأمل/ متابعات  أن يؤدي التحفيز المباشر عبر الجمجمة، إلى زيادة فوائد التمارين الهوائية وتحسين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *