العلاقات الدفاعية بين الهند والسعودية

أحمد بن عبدالرحمن الجبير

سنابل الأمل/ خاص

يعود تاريخ العلاقات السعودية الهندية لمئات السنين، حيث ساهم في تشكيلها عدة روابط اقتصادية وتجارية، واجتماعية وثقافية قوية، فدولة الهند تعتبر الشريك الأكبر للمملكة في النفط، والطاقة والتجارة والافتصاد، واليوم تشهد المشاركات الدفاعية الثنائية ارتفاعًا ملحوظًا في العلاقات، وخاصة بعد زيارة المدمرة الهندية إلى ميناء الجبيل في 9/ 8/ 2021م.
فالمدمرة الهندية تعتبر واحدة من أقوى السفن الحربية، ولها العديد من أجنحة القتال، ومجهزة بشبكات رقمية متطورة، ومجموعة من الأسلحة الحديثة، وأجهزة الاستشعار للحروب الإلكترونية وستشارك السفينة في تدريبات مشتركة مع القوات البحرية الملكية السعودية، فوصولها يبشر بفصل جديد لقوة الأسطول البحري السعودي، والعلاقات الدفاعية الثنائية بين المملكة والهند.
وسوف تعزز من قوات البلدين، فكلا البلدين يعيشان حالة من الاستقرار السياسي، والاقتصادي وتتسم سياساتهما بالتعاون مع دول العالم، وخاصة في عهد الملك سلمان -أعزه الله- والزيارات العديدة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان –حفظهم الله– ولقائهم برئيس الوزراء الهندي السيد/ مودي عند زيارته للمملكة.
حيث قال السيد/ مودي إن السعودية تعتبر مرتكز الاستقرار، والأمان في منطقة الخليج، والشرق الأوسط، وأن العلاقات السعودية الهندية في تطور مستمر، وهذا التطور يكمن في متانة العلاقات الاستراتيجية، ويظهر ذلك في حجم التجارة البينية، والاتفاقيات التي وقّعت بين الهند والمملكة وحققت أفضل صور التعاون بين البلدين الصديقين.
فزيارة السفن البحرية الهندية للمملكة دائما ما تركّز بشكل خاص على الدفاع الثنائي، وتعزيز القوة العسكرية السعودية الهندية، ودعم الشراكة بين البلدين الصديقين، وتفعيل وتطوير التعاون في مختلف المجالات البحرية، والعسكرية والدفاعية، والتي تسعى إلى ضمان الاستقرار، والسلام في الخليج العربي، ومنطقة الشرق الأوسط، ومحاربة الإرهاب والتطرف.
واستقبلت السفينة من قبل المسؤولين في القوات البحرية الملكية السعودية، وحرس الحدود، والسفارة الهندية، وتمت المناورات البحرية في 12 أغسطس 2021م، وكان قائد الأسطول الغربي الهندي على متن السفينة، وقام سعادة سفير الهند الدكتور/ أوصاف سعيد بزيارة للسفينة بالإضافة عدد من الضيوف، وطلاب المدارس خلال رحلتها إلى ميناء الجبيل.
مما يعني أن تقارب البلدين مع بعضهما يمكن أن يحل العديد من الملفات الصعبة في الخليج العربي، والمنطقة والعالم، فالمملكة والهند، وخلال سنوات الماضية وصلًا إلى تفاهمات، وأساليب عمل بحجم كبير من القوة العسكرية، وهناك تعاون، وتنسيق بين المملكة والهند، وخاصة في ظل الرؤية السعودية2030م، والشراكات الاستراتيجية الهندية.
فالمملكة والهند دول عريقة، ومحبة للسلام، وبينهم علاقات قوية، لذا نأمل من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهم الله – وفخامة رئيس وزراء الهند السيد/ ناريندرا مودي إيلاء هذه العلاقة مزيدًا من الاهتمام، وتذليل جميع العقبات، والصعاب عن البلدين الصديقين، وكافة مواطني البلدين.


أحمد بن عبدالرحمن الجبير
مستشار مالي
عضو مجلس جمعيه الاقتصاد السعودية
Ahmed9674@hotmail. com

عن admin

شاهد أيضاً

لماذا يكرهونك 

د.سعود بن صالح المصيبيح سنابل الأمل/ خاص شكا لي صديق نبيل من حالات كراهية يراها …

الطالبة مايا الجدعان البصيرة التي تفوقت على البصر

سنابل الأمل/ متابعات فقدت البصر ولم تفقد العزيمة والتفاؤل والأمل ببصيرة ثاقبة تفوقت على البصر …

سيد محمود سلام يكتب: ذوو الهمم ودعم المجتمع ومهرجانات العلمين

سنابل الأمل/ متابعات   دمج ذوي الهمم في المجتمع ومحاولة الدفع بهم في كل الأنشطة …

عيونكم في عيوننا

سنابل الأمل/ متابعات   ما كان «اليوم العالمي للعمل الإنساني» يمر على الدنيا، إلا وبصمة …

برنامج النور والأمل الخاص بالمعاقين

سنابل الأمل/ خاص د/ياسمين عثمان قدمت إذاعة عدن على مدى 16 عاماً برنامج النور والأمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *