طلاب «الأكاديمية العربية» يصممون روبوت لتنمية مهارات أطفال طيف التوحد

سنابل الأمل/ متابعات

نجح فريق طلابي من كلية الهندسة بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في تصميم روبوت لتنمية مهارات اطفال مرض التوحد ومساعدتهم على التواصل.

 

 

 

قام بتنفيذ المشروع الإبتكارى نخبة من طلبة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا- كلية الهندسة- هندسة الحاسب- إشراف: د. شيرين يوسف- رئيس قسم هندسة الحاسب بالأكاديمية الاسكندرية، وضم فريق الطلاب كل من: ماجد علاء عبدالبارى، عمر خالد قاسم، كريم محمد فايز، وعبدالرحمن طارق.

وقالت الدكتورة شيرين يوسف، رئيس قسم هندسة الحاسب بفرع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري-ابي قير، إن الجهاز عبارة عن روبرت بشرى زكي مدرب على إيصال خصائص تفاعلية ومرئية وحركية لمساعدة الطفل مريض التوحد.

وأشارت إلى أن الهدف من المشروع هو تصميم روبوت بشري ذكى لخدمة وتحفيز مهارات الأطفال المصابين بالتوحد في العديد من جوانب حياتهم اليومية مثل التعليم والتفاعلات الاجتماعية، مما يعزز مهاراتهم العامة، وخاصة مهارات التواصل.

 

وأضافت: «تصميم الروبوت يتمتع بخصائص مثل التنقل والمؤثرات الصوتية والحركية والمرئية– يعمل بمثابة رفيق ومحفز لمهارات التواصل للاطفال. الروبوت مزود بإستخدم تقنيات التعلم الآلي للذكاء الاصطناعي للسماح للروبوت بالتصرف بطريقة ذكية».

 

وأوضحت أن تصميم الروبوت مبنى على إستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مع التصميم الميكانيكي لأجزاء مختلفة من جسم الروبوت والوجه والذراعين ووحدات الحركة كما تمت برمجة الروبوت لكى يمكنه إكتشاف حالة الطفل المزاجية بطريقة أوتوماتيكية والتفاعل معها.

 

كما تم اختبار التحقق من الصحة وقياس الأداء على بيئات مختلفة مع الأفراد الذين يخضعون لمستويات مختلفة من التوحد. كما تم تصميم مجموعة من الألعاب التعليمية التفاعلية بإستخدام تقنيات الواقع الإفتراضية Virtual reality ودمجها مع جسم الروبوت من خلال شاشة تفاعلية تساعد الطفل على تنمية مهاراته الذهنية. ويتم تتبع التطور في الأنشطة الدماغية من خلال مراقبة إشارات المخ الكهربية العصبية. الروبوت قادر على تزويد الوالدين والمعالجين بوسائل مراقبة وتتبع لتنمية مهاراتهم عن بعد .

 

وقالت إن الروبوت له العديد من نقاط التميز، سيكون لتطبيق الروبوتات الذكية التعليمية التفاعلية تأثير كبير في تغيير مواقف تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة ومنح الأطفال المصابين بالتوحد المهارات الاجتماعية التي يحتاجونها.- ودعم مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة ورعاية التوحد، يساعد الأطفال على تطوير المهارات الحركية والانتباه والتواصل والتفاعل الاجتماعي وتحفيز التفاعلات الاجتماعية ربط الروبوتات بالأهداف العلاجية والتعليمية للأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد.

 

بناء المهارات الاجتماعية في هذه الروبوتات لا يوفر فقط الوسائل ً الطبيعية للتفاعل بين الإنسان والروبوت، بل يوفر أيضا آلية لإنتاج سلوك جديد. وقد أطلق الفريق المنفذ إسم «ماكو» على الروبوت وهى الحروف الأولى من أسمائهم.

 

المصري اليوم

 

 

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

إيمان وسانشيا.. من توأمتين ملتصقتين إلى إلهام أصحاب الهمم

سنابل الأمل/ متابعات على الرغم من أنهما لا تتذكران الأشهر الثلاثة الأولى من حياتهما، عندما …

مركز الأمل يستهدف شريحة الأطفال والشباب المكفوفين بدورة تدريبية وتأهيلية في ابين 

سنابل الأمل/ خاص عبدالله البحري/ أبين   بدأت اليوم الاحد الدورة التدريبية التأهيلية للمكفوفين بمركز …

تسبب في إصابة زوجته بـ 158 غرزة.. وطرد أطفال أصحاب الهمم.. التفاصيل الكاملة مع نهال طايل

سنابل الأمل/ متابعات تكشف الإعلامية نهال طايل تفاصيل واقعة تعدي شخص علي زوجته وتقطيع وجهها …

الآثار تنتهي من الأعمال الخاصة بعمل مسار زيارة لذوي الإعاقة البصرية

سنابل الأمل/ متابعات انتهت وزارة السياحة والآثار، يوم السبت، من جميع الأعمال الخاصة بعمل مسار …

لدعم المكفوفين .. دعوة مجموعة من المبصرين لعشاء في الظلام بالمنيا

سنابل الأمل/ متابعات قال وسيم عادل مدير جمعية النور الحقيقي لدعم المكفوفين بالمنيا ، انهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *