لخدمة الصم والبكم.. فريق بـ«هندسة المنصورة» يطلق جهازًا يترجم لغة الإشارة لكلمات مسموعة

سنابل الأمل/ متابعات

بغرض مساعدة الصم والبكم على التواصل مع من حولهم، وإعانتهم على تجاوز الصعاب التى تحيط بهم، سعى فريق من طلاب الفرقة الرابعة، بكلية الهندسة فى جامعة المنصورة، إلى حل مشكلة هذه الفئة فيما يخص التحدث إلى الآخرين.

 

ولهذا الهدف، عمد الفريق، المتخصص فى قسم الهندسة الطبية والحيوية، إلى إنتاج أول جاهز عربى خالص، يتحول لوسيلة تواصل ثنائية باللغة العربية بين الأصحاء والصم والبكم، وهذا خلال مشروع تخرج أعده خلال الفترة الماضية كل من الطلاب: مدحت البيسى، وعبدالله محمد، وكريم محمد، وكريم مصطفى، وإسراء سمير، وسلمى محمد، وأحمد ياسر، ومحمد المتولى، ومريم هشام، وزياد توفيق.

 

وأطلق هؤلاء الطلاب على الجهاز، الذى أشرف عليه الدكتور محمد رجب والمهندس عبدالرحمن عمر، اسم «أنا أسمع أنا أتكلم»، وهو عبارة عن قفاز يرتديه الشخص المصاب، بحيث تتحول منه لغة الإشارة إلى كلمات عربية منطوقة، فى عملية يترجمها للآخرين تطبيق عبر الهاتف المحمول.

 

 

كما أن المتحدث يحوّل التطبيق كلماته المسموعة إلى نص عربى مقروء، حتى يفهمه ويطلع عليه ذوو الهمم من الصم والبكم.

 

وللوقوف عن قرب من تفاصيل هذا الجهاز، يقول الطالب مدحت البيسى، من فريق الإعداد، إنهم سعوا إلى خدمة الصم والبكم على وجه التحديد، بسبب معاناتهم من صعوبات فى التواصل مع من حولهم. حتى تمكنوا من إنجازه فى غضون شهرين بمواد ومعدات مصرية حسب إشارته.

 

 

جهاز الترجمة

 

ويتعمق «البيسى»، فى حديثه لـ «المصرى اليوم»، فى تفاصيل عمل الجهاز، فيشرح: «فكرنا فى حاجات تسجل لنا حركة أصابع اليد، واستخدمنا فيها (فليكس سينسور)، وهو عبارة عن مجموعة مقومات. بجانب (إم بى يو) يرى حركة اليد نفسها وإحداثياتها».

 

ويتابع «البيسي» شرحه: «نأخذ بعدها إشارة الـ (فليكس سينسور) والـ (إم بى يو)، وندخلهما فى المتحكم الخاص بنا، ثم نعطى الأوامر المطلوبة». فيما كان التحدى الأكبر هو إدخال اللغة العربية فى هذه المنظومة، فكل الأعمال السابقة اعتمدت على الإنجليزية فقط، وهو ما تطلب إيجاد حل وفق «البيسي»: «أعددنا اللغة العربية بأنفسنا. وسجلتها بصوتى شخصيًا. تابعنا أكثر الكلمات التى ننطقها يوميًا.

 

حتى (الفيوتشر بليم) الخاص بالقفاز سنرى من يستعمله أولًا، أى لو يعمل المصاب نجارًا ستكون عباراته اليومية والجمل الخاصة به تتعلق بمجاله المهنى». بالنسبة للتطبيق المستعمل عبر الهاتف المحمول، يوضح «البيسي» أنه لايزال غير مطروح عبر منافذ التحميل كالـ «بلاى ستور» والـ «آب ستور»، فهذا الأمر يتطلب عددًا من الشروط والموافقات: «هناك وقت لإتمام هذا الأمر، ما وصلنا إليه مجرد بداية فقط. لو أخدنا دفعة هنعمل كل حاجة».

 

مما سبق، يتطلع الفريق إلى تسجيل الجهاز كبراءة اختراع وفق رواية «البيسي»، وهو ما دفعهم، خلال الفترة الراهنة، إلى السؤال والاستفسار عن الإجراءات والشروط المطلوبة، حتى يتمكنوا من اتخاذ الخطوات اللازمة فى هذا السبيل. بالنسبة للجهاز ذاته، يهدف الفريق إلى تطوير شكله الخارجى وتحسينه، فيما يتطلع هؤلاء الطلبة إلى رؤيته فى أيادى المحتاجين مستقبلًا، حسب قول «البيسي».

 

المصري اليوم

 

 

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

أمير حائل يستقبل مدير فرع وزارة الرياضة وفريق مركز الصم بحائلسنابل الأمل/ متابعات

سنابل الأمل/ متابعات أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز …

سناب شات تتيح تعلم لغة الإشارة.. خلال أسبوع الصم

 سنابل الأمل/ متابعات  منصة سناب شات “الصم” عبر صرح عدسات الواقع المعزز الجديدة والملصقات التي …

فعاليات متعددة تقدمها جمعية عنيزة الإنسانية لذوي الإعاقة في اليوم الوطني الـ 91

سنابل الأمل/ متابعات تقدم جمعية عنيزة للتنمية والخدمات الانسانية -تأهيل- غداً، فعاليات متنوعة بمناسبة اليوم …

اول مذيعة من ذوى متلازمة داون .. رحمه خالد: لا يوجد مستحيل مع الارادة     

سنابل الأمل/ مصر/  جمال علم الدين رحمة خالد سفيره الإعلام ،والمرأه الملهمه علي مستوي الجمهوريه …

عبر قناته على “يوتيوب”.. الكفيف معاذ يبحث عن العدالة بمحتوى يحارب النمطية

سنابل الأمل/ متابعات بأدواته البسيطة وفكره الباحث عن التغيير والإنصاف والمساواة، يضع الشاب الكفيف معاذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *