عدنا

عدنا.. لعلها لحظة كنا نترقبها لأكثر من شهرين كنا نعاني فيها من قهر مفرط، كما يعاني مثلنا الكثير وما ذلك ألا لان العمل في مجال المواقع تصادفها مشكلات تتعرض لها تلك المواقع من اعتراضات مباشرة وغير مباشرة، أو ايقافات بأسباب كثيرة ومتعددة، وهذا عيب العمل في مجال التقنيات والمواقع بشكل عام ، وليست المواقع الاجتماعية فقط ، تتعرض لمشكلات جمة ومتعددة، وهنا لا يسعنا المجال لحصرها لك أخي المتلقي، ولا يعلم ذلك الا العاملين في هذا المجال من تنفيذيين ومهاريين وخدميين في مجال صناعة المواقع الالكترونية.

عدنا .. ولعل الظروف التي لايعلمها المتلقي لنشرتنا اليومية أننا تعرضنا لحجب موقعنا من خلال تعرض سيرفرات الشركة المستضيفه لاختراق من جهة أجنبية في المانيا، وهذا الأمر كنا نخفية حتى نتمكن من استعادة الموقع من جديد، ولكن للأسف حتى الآن لم يبدوا في الأفق ما ينبئ عن عودة قريبة للموقع الأساس ، وكذلك لايوجد سيرفر آخر محمل عليه المحتوى كنسخة خاصة للمواقع جميعها التي تستضيفها الشركة المستضيفة لكان الأمر اسهل بكثير، مما اضطرنا إلى اتخاذ قرار نحن والشركة لعمل موقع آخر يمكننا عبره استعادة وتيرة العمل كما كنا سابقاً سائلين المولى الكريم بأن يوفقنا لإرضاء احبتنا من ذوي الإعاقة  وذويهم ومحبي المجلة، وروادها إلى ما كان لها من صيت يعلمه الجميع، وما تعرضنا له في الفترة الماضية الا كبوة فرس وكابوس لاحول لنا فيه ولا قوة .

نحن والمجلة لم نأتي من فراغ وليست المجلة جديدة عهد بالمجال لها عمر يتجاوز سبع سنوات عمل مباشر وبشكل مستمر لم تتوقف الا في ظروف التحميلات لتعاود عملها من جديد.

كما انتهز هذه فرصة لاشيد بالكادر المهني الذي اسس وتابع مشوار العمل في المجلة بمهنية كذلك كتابها والقائمين عليها من متخصصين في المجال ومن إعلاميين افاضوا على المجلة لباس فريد كان ومازال جماله لايتكرر في مجال الإعاقة المتخصص في، وتلك الأقلام الفنانة التي ابدعت رسم الكلمات، ليطرزوا ذلك اللباس الجميل بشهادات الشكر التي كانت ومازالت تقدم لكتابنا اعترافاً بجميل عطائهم وسطوع أقلامهم،  وحاكوا ظروف الواقع المعاش في تنتقم مع الأحداث بمهنية لاتتكرر من أقلام امتدت بعرض ووسع وطننا العربي بجميع اقطاره وعواصمه ومدنه وجميع محافظاته ، من الشرق إلى الغرب، ومعهم مررنا بظروف عدة تجاوزناها ولله الحمد، والآن نمر معكم بآخرها بإذن الله ومازال قطارنا يمضي لمحطات عدة نفخر بها معكم عندما نصل لاهدافنا ومبتغانا في خدمة هذه الفئة الغالية على قلوبنا وحقهم الذي نفخر ونتشرف بان نقوم على خدمتهم بقلوب ملئها الحب والعطاء.

احبتي باسمي وبأسم طاقم العمل ندعوكم للتواصل معنا في تحقيق أهداف المجلة كما كنتم وكما عهدناكم، لتقف وتسترد عافيتها ، ونعاهدكم بأن نكون عند حسن ظن الجميع..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

محبكم:/ رئيس مجلس إدارة مجلة سنابل الأمل الالكترونية للأشخاص ذوو إعاقة  أ/ فوزي بن يوسف الدعيلج

•┈┈┈┈┈••✦✿✦••┈┈┈┈┈•
🔗 للمتابعة والتواصل:
فيسبوك :
https://www.facebook.com/asdmagnet
تويتر :

التلجرام :
https://telegram.me/alamalasdmag
بريد المجلة: asdmag.m@gmail.com

لأعلاناتكم بالمجلة نتلقى الطلبات على واتساب فقط. ٠٠٩٦٦٥٦٨٣٢٥٨٢٥

‏للانضمام لمجموعة رسالة سنابل الأمل الإعلامية تفضل بالضغط على الرابط ادناه :
: https://chat.whatsapp.com/1CqrVbW58oiIgdZHsXuvCT
•┈┈┈┈┈••✦✿✦••┈┈┈┈┈•
جميع الحقوق محفوظة لـ[مجلة سنابل] ©️2021

عن admin

شاهد أيضاً

خواطر طفل ” ٣ “

في جلسة حوارية بين أطفال العائلة مع الأم وفي لحظة نادرة قلما تتكرر في أسرنا …

“خيرية صعوبات التعلم” تهنئ القيادة والشعب السعودي باليوم الوطني٩١

سنابل الأمل / الرياض رفع رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم الدكتور عثمان بن …

مبادئ وأخلاقيات العمل مع الأسر أثناء تأهيل وتدريب الأطفال

بقلم أ/ مصطفي صابر صبره ( أخصائي التخاطب )   مقدمة الأسرة هي الشريك الأهم …

التعاون التعليمي بين الهند والمملكة العربية السعودية

    ما زالت الهند مركزًا للتعلم منذ الأزمنة القديمة. وقد أنتجت الهند العديد من …

وطن المجد والعز ٩١

كتب – د. عثمان بن عبدالعزيز آل عثمان   الحمد لله ربِّ العالمين، نحمده على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *