رياضة ذوي الإعاقة.. بين الواقع والمأمول

 

سنابل الأمل/ قراءات
عمان- عبدالله المحرزي **

المتتبع لرياضة ذوي الإعاقة في سلطنتنا الحبيبة ليرى ويبصر بأم عينيه أن الاهتمام بها ضعيف جدًا ولا يوزاي حجم الإنجازات التي حققها أبطالنا من ذوي الإعاقة وأكبر مثال البطل العالمي محمد المشايخي وغيره من الأبطال الآخرين فلا وجود لأندية رياضية في مُحافظات السلطنة خاصة بالرياضات المختلفة لذوي الإعاقة وإنما اقتصر الاهتمام بهذه الرياضية على شكل منتخبات تشرف عليها اللجنة البارالمبية وغيرها(رغم ما تقوم به هذه الجهات مشكورة في هذا المجال) ولكن لا يلبي الغرض المأمول منها من مختلف الإعاقات.

فرياضات ذوي الإعاقة في السلطنة أصبح لها شأن كبير وحققت إنجازات رائعة في فترة قصيرة نسبيًا فأصبحت الحاجة مُلحة لوجود أندية في المحافظات تجمع الرياضيين من ذوي الإعاقة في كيان واحد تتيح لهم مُمارسة أنشطتهم الرياضية الترويحية والعلاجية وتكون متنفسًا لهم للإبداع واستنهاض هممهم الكامنة التي من المُمكن أن تخرج لنا الكثير من الأبطال بحجم محمد المشايخي ورفقائه وتعين الجهات القائمة على مُنتخباتنا الوطنية بانتقاء الأميز منهم في عدد من الرياضات وليس رياضات مُعينة فقط كما هو حاصل الآن لسبب أو لآخر.

كذلك تحتاج هذه الرياضات لكيان كبير مثل إشهار اتحاد رسمي لرياضات ذوي الإعاقة يكون مدعومًا من الحكومة لأن الدعم المقدم حاليًا ضعيف نسبيًا بالمقارنة مع رياضات قرنائهم الأسوياء .

فوجود الاتحاد ووجود أندية خاصة بهم سيجعل ذوي الإعاقة أكثر اهتمامًا بالانخراط في ممارسة مختلف الرياضات لما قد يرونه من اهتمام واضح به.

كذلك وجود الاتحاد سيكون أكثر قدرة على توفير متطلبات العمل الرياضي لذوي الإعاقة مثل المعسكرات الإعدادية وأدوات التدريب المختلفة ووجود مدربين متخصصين في هذه الألعاب.

فالملاحظ حاليًا وجود نقص كبير جدًا في هذه المتطلبات ومعاناة كبيرة من قبل القائمين على رياضات هذه الفئة المميزة وربما تكون منتخبات ذوي الإعاقة تحظى ببعض الاهتمام والذي يستفيد منه عدد قليل من الأشخاص ذوي الإعاقة

المتواجدين في هذه المنتخبات فقط ولكن الشريحة الأكبر الموجودة خارج هذه الأسوار شبه مهملة وخير مثال على ذلك فريق كرة السلة على الكراسي المتحركة والذي تكون عن طريق فرع الجمعية العمانية للأشخاص ذوي الإعاقة بصحار من بداية ٢٠١٨م ولم يجد حتى الآن أبسط أنواع الدعم له فلا مدرب رسمي ولا كراسي خاصة باللعبة وإنما اجتهادات شخصية من قبل منتسبيه ويعاني بشكل كبير في إثبات وجوده ورغم ذلك تم اختيار عددٍ منهم للانخراط في تدريبات المنتخب.

ومن وجهة نظري واقعنا الحالي لرياضات ذوي الإعاقة مظلم جدا وليس هو المأمول والمتوقع ولا يوازي حجم الإنجازات التي تحققت ونأمل مع إخواننا ذوي الإعاقة بغد مشرق لرياضتهم.

لذا نرفع الأصوات عالية للحكومة والمسؤولين عن الرياضة في السلطنة بالالتفات لهذه الفئة والاهتمام بها في المجال الرياضي ونطالب بإشهار أندية لذوي الإعاقة في كافة محافظات السلطنة ومنح أراضٍ لها لإقامة منشآت رياضية عليها ونرجو من الله سبحانه وتعالى التوفيق في ذلك.

 

** رئيس اللجنة الرياضية بالجمعية العمانية للأشخاص ذوي الإعاقة

abuosama77077@gmail.com

.

عن نوف سعد

شاهد أيضاً

تقنية لافتة قد تكشف التوحد في الطفولة المبكرة

سنابل الأمل/ متابعات عالم من هونغ كونغ: مسح شبكية العين يمكن أن يساعد في تحسين …

الطرق الصحيحة للتعامل مع اطفال التوحد

سنابل الأمل/ متابعات يؤثر اضطراب طيف التوحد على طريقة التفاعل مع الأطفال والتواصل معهم، حيث يعاني الأطفال …

مدى الوعي باضطراب طيف التوحد: نتائج اختبار ينمو

سنابل الأمل/ قراءات بقلم: فريق ينمو في ينمو قررنا المساهمة في زيادة الوعي باضطراب طيف …

 “حركية” تعقد اجتماعًا مع جمعيات ذوي الإعاقة الحركية بالمملكة لمناقشة تحجيج المستفيدين

سنابل الأمل/ متابعات عقدت جمعية الإعاقة الحركية للكبار “حركية ” الاجتماع التشاوري لتنظيم حملة الحج …

الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة: إنجاز جميع معاملات المعاقين «أونلاين» خلال 6 أشهر

سنابل الأمل/ متابعات كشفت مديرة الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة د. شفيقة العوضي، عن التوسع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *