الشيخ خلف عاشور تجالسه فتجالس السياسة والثقافة والتاريخ لحظة واحدة!!

بقلم المستشار أحمد بن علي آل مطيع

سنابل الأمل/ خاص

من نعم الله -سبحانه وتعالى- علي أنني تعرفت وتشرفت بالعمل مستشار مع شخصية عظيمة لمدة عشر سنوات مباركة رجل دولة وشخصية جذابة ولديه قصص عظيمة عن الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن -طيب الله ثراه- كيف أن الشيخ خلف عاشور تشرف بلقاء هذا الزعيم وأين في دارهم ينبع إذ ارتأى الملك عبد العزيز أن يجتمع بأهالي ينبع في دار واحدة لأن وقته ضيق فكان ذلكم الشرف والفخر من نصيبهم وعمل مع الملك سعود -رحمه الله- وقال عنه الملك فيصل -رحمه الله- خلف عاشور هذا رأس المال وأحب الملك خالد -رحمه الله- وتشرف بالعمل في توسعة المسجد النبوي الشريف تحت إشراف الملك فهد -رحمه الله- وكان معه الشيخ محمد نور رحيمي ومحمد صالح باحارث رحمهم الله وأبلى بلاء حسنا في تلكم التوسعة السعودية الكريمة لهذا المسجد النبوي الشريف وواصل الدور في عهد الملك عبد الله -رحمه الله- ثم تعب بعد ذلك وأدخل المستشفى خلف عاشور إلى أن مات -رحمه الله- ولكن كان قوي الصلة بمؤسس عظيم وأبنائه الملوك والأمراء الكرام ورجالاتهم الأوفياء الوزير عبد الله السليمان ورئيس الخاصة الملكية عبد الرحمن الطبيشي وكبار رجال الأعمال والمستثمرين في نجد والقصيم والشرقية والحجاز عمل أعوام طويلة في خدمة الدولة والمجتمع ولم يبخل على الجميع بالمشورة والرأي الصائب والفكر الجلي والدعم المالي والإداري العاجل خصوصا إذا كان العمل يحتوي على منفعة للوطن لم أشاهد في حياتي من رجال الأعمال رجل يقدر الشباب الإعلاميين والصحفيين والمثقفين مثل الشيخ خلف عاشور فهو تارة يحتضنهم وتارة يدعمهم وتارة يساند مشاريعهم كان رجل والله أشهد باذل للخير منفق في وجه الحق ونصرة الوطن والمواطن ولا يعرف الناس عنه إلا التشجيع المستمر والدعم المتواصل والحب والرعاية والموافقة الحضارية والتاريخية التي تتحدث عن نفسها تشرف في حياته بتكريم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- ورعاه بوصفه رئيس لمجلس دارة الملك عبد العزيز وقال عنه الملك سلمان كلام طيب الأثر ظل خلف عاشور إلى وفاته يفخر به وحضر التكريم معالي الدكتور فهد السماري الأمين العام للدارة والمستشار بالديوان الملكي عرفت الشيخ الكريم خلف عاشور وأحببته واقتربت منه مستشار أحضر من الرياض إلى جده في ضيافة خاصة وحفاوة وتكريم قل نظيرها وكنت أحظى بمزيد عناية واهتمام كبير وتشجيع دائم فلم يقل لفكرة قدمتها ألا تؤمر أمر وكرمني بشهادة معتمدة دولية ثقة منه ووفاء لإنجازاتي يظل خلف عاشور شخصية استثنائية في قيم العمل التنموي والحب والرعاية والمواطنة الصالحة فكانت إرادة الله أن تجعله ممن -طال عمره- وحسن عمله تواصل مع الرياض وأحب مكة المكرمة والمدينة المنورة وعينه على مسقط رأسه ينبع وكل شبر فيك يا وطني يفتديه سؤالي الأهم أين الرجال الذين عملوا مع هذه الشخصية العظيمة ونالهم دعمه وتشجيعه ورعايته نريد ندوة تذكر ووفاء وجائزة باسمه الذي كان خلف لكل من يبحث عن خلف اللهم ارحمه واغفر له واجعل قبره روضه من رياض الجنة. وللنفس أخلاق تدل على الفتى أكان سخاءًا ما أتى أم تساخيا

عن admin

شاهد أيضاً

الطريق المجهول لجمعية المكفوفين عدن

سنابل الأمل – كتب / محمد علي ‏لم نريد أن نتكلم عن جمعيتنا ومشاكلها ‏أحببنا …

استغلال لمعاناة.. المعاقين في اليمن

سنابل الأمل – كتب / جهاد عوض   في بلادي تعيش أكثر الفيات والاسر اليمنية …

جامعة الملك عبدالله (كاوست KAUST)

سنابل الأمل/ خاص سعدنا مساء الاثنين الماضي بلقاء الدكتور/ توني تشان رئيس جامعة الملك عبدالله …

لغة الإشارة ..لغة السلام

سنابل الأمل – يسرى النهاري / منصتي30 صديقي الزائر أريد أن أطلب منك أن تتخيل …

مآسي الحرب على المعاقين في اليمن

سنابل الأمل – كتب / جهاد عوض   كم هي الماسي والأحزان كثيرة, والتي جرتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *