استعرضت فاطمة حبيل ذات الإعاقة البصرية في برنامجها على الإنترنت “شخصية ملهمة”، كيف تغلبت صاحبة صالون نسائي فئة الصم والبكم سوسن أحمد على إعاقتها ووضعت لمساتها في مجال التجميل لترسم البسمة على وجوه النساء.

وقالت حبيل: “هي شخصية اجتماعية قوية لم تستسلم لظروفها الصعبة كونها تتحمل مسؤولية أسرتها والأطفال. كانت قد بدأت مشروعها الخاص من بيتها المتواضع بعد أن اكتسبت خبرة جيدة من خلال تدربها وعملها في عدة صالونات ومراكز التجميل في البحرين”.

وأضافت: “سوسن تبلغ من العمر 45 سنة وهي من فئة الصم مطلقة وأم لثلاثة أطفال وهي صاحبة صالون نسائي. لقد كانت للظروف التي مرت بها سوسن دور كبير في دفعها إلى العمل في مجال التجميل كونها أم ومطلقة ولديها 3 أطفال مسؤولة عنهم وهذا دعاها إلى الجدية والعمل تحدت إعاقتها، ولكونها من فئة الصم والبكم والتواصل مع الزبائن كان صعباً ولكنها تخطت الصعاب من أجل توفير لقمة العيش واحتياجات أطفالها بمساندة المحيطين بها خاصة من كانوا معها في المركز الاجتماعي حيث كانوا يشجعونها على المواصلة ويشيدون بمهاراتها، لقد كان لديها في هذا المجال قدوة حرصت أن تكون في مثل مهاراتها وهي مدربتها أم فداء صاحبة صالون فاتنة الخليج وهي أيضاً من فئة الصم حيث تدربت على يدها لتصل لتطوير نفسها”.

وتابعت حبيل في برنامجها قائلة: “لقد دخلت عالم التجميل من خلال صالونها ولكنها بالعمل الدؤوب والمتواصل تهدف أن يكون لها مركز تجميل كبير خاص بها.

ورغم انها باتت متقنة لعملها إلا أنها مازالت مستمرة في التدريب والتطوير من خلال دخولها في دورات التدريب ومتابعة خبيرات التجميل في الانستغرام لكسب مهارات جديدة في المكياج والشعر”.

وتوجه سوسن رسالتها إلى فئة بنات الصم قائلة: “اكتشفي موهبتك، انخرطي في المجتمع، لا تكتفي بالدعم، وأخيراً أن كل نجاح وراءه داعمون وأتوجه بالشكر إلى أمي التي وقفت بجواري وساعدتني في تربية أبنائي وشجعتني لتحقيق طموحي”.