التصنيفات
الأخبار الواجهة

جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء “في ارقام” ٢٠١٩م

مجلة سنابل الأمل/ خاص

كتبت الجمعية في المقدمة ( أحلامٌ وطموحاتٌ رسمناها، وبفضل الله ثم بجود عطائكم حققناها ..).

نضع بين أياديكم المؤشرات الإحصائية حول الجمعية خلال عام ٢٠١٩م .. ساهم معنا لحياة سهلة “لذوي الإعاقة” في خير الأيام عند الله.

التصنيفات
الأخبار الميدان التربوي الواجهة فعاليات ومؤتمرات

تعليم الأحساء يقيم فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للداون ٢٠١٩

خاص لمجلة سنابل الأمل

بمناسبة اليوم العالمي لمتلازمة داون للعام ٢٠١٩م
تقيم الإدارة العامة للتعليم بالأحساء فعاليات اليوم العالمي لمتلازمة داون للعام الدراسي ١٤٤٠/١٤٣٩ ، تحت شعار (لاتترك أحد خلفك) وذلك يوم الخميس ١٤٤٠/٧/١٤ الموافق ٢١ مارس ٢٠١٩م ، وتم دعوة جميع المدارس وكذلك مدارس الدمج ومعاهد التربية الخاصة للمشاركة في الفعاليات، باعداد اللوحات التوعوية، وتوعية الطلاب بفئة ذوي متلازمة داون بسماتهم وخصائصهم واحتياجاتهم.

حيث اعتمد الاستاذ حمد بن محمد العيسى مساعد مدير عام التعليم لجان اليوم العالمي لمتلازمة داون وهي كالتالي:

وتم اعتماد منسق فعاليات اليوم العالمي لمتلازمة داون الاستاذ/ مصطفى بن أحمد الرمضان جوال(٠٥٠٦٩١٣٢٥١) هاتف المكتب( ٠١٣٥٨٠٨٣٦٩)، ومشرف النشاط الطلابي الأستاذ/ إبراهيم بن سعد البلم جوال(٠٥٥٤٩٢٠٨٩١) هاتف المكتب(٠١٣٥٨١٥٨٧٧).

 

 

.

التصنيفات
الإعلانات والدورات الميدان التربوي الواجهة

شعار حملة اليوم العالمي لمتلازمة داون 2019 لا تترك أحدًا خلفك

2019 لا تترك أحدًا خلفك

يجب أن تتاح الفرصة لجميع الأشخاص من ذوي متلازمة داون للحصول على العيش الكريم، وذلك على أساس كامل وعلى قدم المساواة مع الآخرين، في جميع جوانب المجتمع. ويتعهد جدول أعمال الأمم المتحدة لعام 2030 للتنمية المستدامة – وهو خطة عمل عالمية للناس والمخلوقات – بأنه “لن يُترك أحد في الخلف“.

واقع اليوم هو أن المواقف السلبية السائدة، والتوقعات المنخفضة، والتمييز والإقصاء، تشير أن الأشخاص ذوي متلازمة داون قد تُركوا في الخلف!
فهناك نقص في فهم التحديات التي يواجهها هؤلاء الأفراد خلال حياتهم مع فشل في دعمهم بالفرص والأدوات اللازمة لكي يعيشوا حياة مُرضية.

يجب تمكين وتقوية الأشخاص من ذوي متلازمة داون والذين يدعمونهم ويعملون معهم للدفاع عن هذه الفرص. ويمكنهم بعد ذلك التواصل مع ذوي العلاقة والمصلحة الرئيسيين لضمان فهمهم كيفية توفير هذه الفرص، وبالتالي نشر هذه الرسالة لإحداث تغيير حقيقي.

ندعو كل شخص من ذوي متلازمة داون في اليوم العالمي لمتلازمة داون، الموافق ليومالخميس 21 مارس 2019، أن يقول للعالم“لا تترك أحدًا خلفك“.

سوف تقوم حملة اليوم العالمي لمتلازمة داون بـ :شرح كيف أن المواقف السلبية وعدم معرفة إمكانات هؤلاء الاشخاص، يؤدي إلى ترك الأفراد من ذوي متلازمة داون في الخلف، وهذا الأمر يحدث في المجتمع؛ شرح ان جميع الأشخاص ذوي متلازمة داون يجب أن يملكوا فرصًا على أساس كامل ومتساوٍ مع الآخرين؛ عبر مجالات الحياة المختلفة، مثل التنمية الشخصية مدى الحياة، والعلاقات الشخصية، والتعليم، والرعاية الصحية، والعمل وسبل الحياة، والترفيه، والراحة، والمشاركة في الحياة العامة؛ تمكين الاشخاص من ذوي متلازمة داون والداعمين لهم والذين يعملون معهم للدفاع عن هذه الفرص؛الوصول إلى أصحاب العلاقة والمصلحة الرئيسيين الآخرين في مجالات التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية، وأرباب العمل، والمجتمع والهيئات العامة، وسائل الإعلام والمجتمع بعمومه لضمان فهم كيفية توفير هذه الفرص وتشجيعهم لنشر هذه الرسالة لإحداث التغيير.

سيتم دمج هذه الحملة في جميع أنشطة اليوم العالمي لمتلازمة داون في DSi – المنظمة العالمية لمتلازمة داون ونشجع الجميع في جميع أنحاء العالم على فعل الشيء نفسه. كما سنوفر قريبا مواد لدعم هذه الحملة بموقع مجموعة الدعم الأسري لمتلازمة داون – يرجى متابعة هذه الصفحة لمزيد من المواد، بما في ذلك مجموعة أدوات الحملة ومواد القراءة السهلة.

 

 

#اليوم_العالمي_لمتلازمة_داون
#لا_تترك_أحدا_خلفك
#وراثة
#متلازمة_داون
#LeaveNoOneBehind
#WorldDownSyndromeDay
#WDSD19

المصدر

Call to action 2019

التصنيفات
الأخبار الميدان الرياضي الواجهة

«ألعاب أبوظبي 2019» حديث الوفود في النمسا

 

 

أجمع عدد من رؤساء وفود الدول المشاركة في الألعاب العالمية الشتوية المقامة بالنمسا، على أن استضافة الإمارات للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019، تعد حدثاً استثنائياً كون العاصمة أبوظبي، تعد أول مدينة عربية وخليجية وشرق أوسطية تستضيف الألعاب العالمية، التي أقيمت نسختها الأولى عام 1968 بمدينة شيكاغو الأميركية، لتحصل العاصمة الإماراتية على هذا الشرف بعد 51 عاماً من تدشين الألعاب العالمية الصيفية بأميركا.

وظلت (ألعاب أبوظبي 2019) حديث الوفود خاصة في اجتماع رؤساء البعثات الذي أقيم قبل انطلاق (ألعاب النمسا 2017) التي افتتحت مساء أمس، ليترقب الجميع النسخة الجديدة للألعاب العالمية الصيفية، حيث أشاد رؤساء الوفود باهتمام القيادة الرشيدة الإماراتية برياضة ذوي الإعاقة.

أبوظبي تستحق

وأكد طريف قطرش رئيس الوفد السوري، أن عاصمة الإمارات تستحق هذا الإنجاز الكبير، لأنها عودتنا على التميز وقدمت ملفاً متميزاً نال إعجاب وإشادة الجميع، بعد أن وضع «الأولمبياد الخاص الدولي» المعايير الخاصة بمثل هذه الاستضافات العالمية، التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية، وتتطلب معايير خاصة من أجل الحصول على ثقة رئيس وأعضاء الأولمبياد الخاص الدولي. وأشار إلى أن أبوظبي تملك من الإمكانات المادية والبشرية والمنشآت التي تؤهلها لتقديم دورة تاريخية تكون حديث الجميع، مبيناً أن القائمين على الأولمبياد الخاص الإماراتي هم على قدر التحدي، وكانت لهم بصمتهم في الأولمبياد الخاص الإماراتي.

ومن جهته، أكد الدكتور علي الشواهين رئيس وفد الأردن، أن الإمارات حققت حلم العرب بحصولها على شرف تنظيم أول حدث يقام خارج أميركا وأوروبا، ما يضاعف من مسؤولية اللجنة المنظمة لألعاب 2019 من أجل تقديم بطولة لن تبارح ذاكرة كل من يحظى بمشاهدتها.

جهد كبير

وأضاف الشواهين: «أن الإنجاز العربي الذي أهدته العاصمة الإماراتية، لحركة الأولمبياد الخاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لم يأت من فراغ، وإنما كان نتاجاً منطقياً للجهد الكبير الذي بذلته القيادة الرشيدة بالإمارات، من أجل تحقيق الحلم العربي، خصوصاً أن كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينتظر الحدث المرتقب بفارغ الصبر».

من ناحيته، أكد محمد حشفة رئيس وفد الجزائر، أن الاستضافة شرف كبير للعرب والتي جاءت في وقتها تماماً، وتعد بكل المقاييس وساماً على صدر كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة في جميع الدول العربية.

وأشار إلى فرحة العرب بهذه الاستضافة التي سنبدأ لها الاستعداد مبكراً، مشيراً إلى أن الجزائر ستشارك بوفد كبير في هذا الحدث العالمي المرتقب، الذي يقام على أرض مدينة عربية للمرة الأولى، ما يضاعف من مسؤولية العرب من أجل ترك بصمة في التظاهرة المرتقبة.

اهتمام ودعم

وأكد دكتور باسم التهامي رئيس الوفد المصري، أن الإمارات إحدى الدول العربية الرائدة في مجال رياضة ذوي الإعاقة، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده من المسؤولين، مما كان له المرود الإيجابي على مسيرتها خلال المرحلة الماضية. وأشار التهامي إلى أن حصول أبوظبي على شرف الاستضافة فخر لكل عربي، خصوصاً أنها أول بطولة تقام على أرض دول عربية، مما يكسب الحدث أهمية كبيرة، مبيناً أن الإمارات تملك من الإمكانات التي تؤهلها لتقديم نسخة استثنائية.

تصنيف طبي

عقدت اللجنة المنظمة لأولمبياد النمسا أول من أمس، اجتماعاً فنياً للتصنيف الطبي للاعبين المشاركين في الدورة ويبلغ عددهم 2700 لاعب ولاعبة لتحديد نوع إعاقة كل لاعب ونوع مشاركته في أي من سباقات البطولة.

وأعرب التاجر عن تفاؤله بالمشاركة في ألعاب النمسا، مشيراً إلى أن البطولة الحالية تستمد أهمية كبيرة كون أبوظبي تستضيف النسخة المقبلة للألعاب العالمية الصيفية ونتطلع لترك بصمة في (الأولمبياد الشتوي).

 

 

المصدر موقع / البيان