دراسة: الأطفال المصابة بالشلل الدماغي قادرين على تطوير مهاراتهم الاجتماعية

دراسة: الأطفال المصابة بالشلل الدماغي قادرين على تطوير مهاراتهم الاجتماعية

متابعة / سنابل الأمل

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال المصابة بالشلل الدماغي CP قادرة على تطوير مهاراتها الاجتماعية مثل الأطفال العاديين، بغض النظر عن عدم قدرتهم على الحركة بشكل مماثل.وأجريت الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة الطب التنموي وطب الأعصاب للأطفال بالولايات المتحدة الأمريكية، على 121 شخصًا مقسمين إلى 47 إناث و74 ذكور، وكانوا جميعًا مصابون بالشلل الدماغي، وقام أصحاب الدراسة بمتابعتهم لمدة 13 عامًا كاملة، وكانت أعمارهم تتراوح بين الطفولة والشباب.ووفقًا لنتيجة الدراسة، فإن الأطفال والشباب المصابين بمرض الشلل الدماغي CP قادرين على تحسين مهاراتهم الاجتماعي مثل الأصحاء، وتم اكتشاف ذلك باستخدام مقاييس السلوك التكيفي، لاكتشاف قدرتهم على التكييف مع المجتمع من حولهم وطريقة تقبلهم التعامل مع غيرهم- وفقًا لموقع “cerebr al palsy news today”.وقال الباحثون إن الدراسة استطاعت توضيح قدرة المرضى على تطوير مهاراتهم الاجتماعية بوتيرة نموذجية، فهم كانوا قادرين على فهم الأشياء التي تقال لهم بحلول سن 4 سنوات، وهناك من استجاب من سن 3 سنوات، وكانوا قادرين على الكلام والتعبير عن أنفسهم في سن من 6 إلى 7 سنوات، واكتسب العديد منهم مهارات آخرى مثل التأقلم مع الآخرين، والقدرة على الكتابة في سن المراهقة، وهذا إلى حدًا ما يجعلهم يشبهون الأطفال الأصحاء.وأوضح الباحثون أصحاب دراسة “منحنيات التنمية للتواصل والتفاعل الاجتماعي لدى الأفراد المصابين بالشلل الدماغي”، أن مرضى الشلل الدماغي يواجهون ضعف في الحركة، وهذا يمنعهم من التواصل والتفاعل الاجتماعي بدرجة كبيرة، إلا أن عقلهم يتطور بوتيرة جيدة تجعلهم قادرين على التعامل بمفردهم مع غيرهم.وأشاروا إلى أنه يجب على أخصائي الرعاية الصحية أو من يتعامل مع الطفل المصاب بالشلل الدماغي، أن يدرك أنه قادر على الإدراك الجيد ويمتلك مهارات تواصل وقدرات اجتماعية يجب تعزيزها والابتعاد عن معاملته مثل من يمتلك إعاقة ذهنية، لأن الحالة المرضية الثانية تجعل المصاب بها غير قادر على التواصل أو التعبير عن نفسه.وأكدوا أن أصحاب الشلل الدماغي بحاجة إلى إعادة تأهيل لتعزيز مهاراتهم؛ حيث أن ذلك سيمنحهم فرصة جيدة للتعامل مع المجتمع مثلهم مثل الأصحاء.الشروق

عن نوف سعد

اضف رد