تعليم الطفل المعاق …. وتخوفات الأسرة

متابعة / سنابل الأمل

يتعرض كثير من الأطفال المعاقين إلى الحرمان من التعليم والتسرب من الدراسة لعدة أسباب منها تخوف الأسرة على الطفل المعاق من التعرض باذئ في المدرسة بسبب الزحام ومشابة ذلك .ولكن في حقيقة الأمر هذا التخوف غير منطقي وغير واقعي فقد أصبحت كثير من المدارس ملتزمة في استقبال الأطفال المعاقين وقد قامت جمعية المعاقين حركيا محافظة المهرة بجهد كبير في ذلك .

إضافة إلى المخزون الإيماني الكبير الذي يتمتع به الناس في مساعدة المحتاج .هذه دعوة إلى كل أسرة لدية طفل معاق بحاجة إلى تعليم إلا تتردد في تعليم طفلها حتى يستطيع رسم مستقبلة بيدة وان تبتعد كل البعد من التخوف الغير منطقية بل عليهم مساعدة الطفل في واجهة الحياة بكل تحدي وإصرارأن عدم تعليم الأطفال المعاقين يساعد في زيادة نسبة الأمية بينهم ويتعرض هذا الطفل في المستقبل إلى صعوبة في دمجة في المجتمع بسبب عدم تلقية معارف علمية أو مهنية وتكون هذه الأسرة بسبب تخوفها عائق كبير أمام سير حياتة بشكل طبيعي .في حقيقة الأمر هذا التخوف شي مدمر لهذا الطفل في المستقبل .

وما سيعني في الاخير ان اقول لكل اسرة لديها طفل معاق لا تردد في تعليم ابنك فانكم لن تكونو لوحدكم بل ستكون إلى جانبكم سلطة محلية وجمعية مهتمة به ومدرسين يقومو بتعليمة بكل مهنية عالية و صدقوني ستجدون الأطفال في المدرسة كلهم حوله وفي خدمتة وهذا شي مجرب ايام ما كنا ندرس في المدارس العامة والصورة خبر دليل .

كتب_محمد صالح مجمبل

صحيفة الوطن العدنية

عن نوف سعد