الإعاقة وأسرهم تتكبد معاناة التنقل إلى عمان 

الإعاقة وأسرهم تتكبد معاناة التنقل إلى عمان 

متابعة / سنابل الأمل

 في الوقت الذي تخلو فيه محافظة المفرق من مراكز رعاية المعاقين، تعاني أسر ذوي الإعاقة أوضاعا مالية صعبة وتكبدهم أعباء إضافية جراء الحاق أفرادها المعاقين بمراكز التربية أو الرعاية الخاصة في عمان.


وقال الناطق باسم الأشخاص ذوي الإعاقة في مؤسسة نشامى ونشميات العمل التطوعي عمر الزبيدي، أن الأشخاص ذوي الاعاقة في محافظة المفرق لديهم الكثير من الحقوق والمطالب، منها حقوق موجودة وغير منفذة بعدل.


وأضاف أن من أهم حقوق ذوي الإعاقة في المفرق هو تعديل قانون صندوق المعونة الوطنية، والمعونات المالية والرواتب التي تصرف لهم، مشيرا أن عددا كبيرا من أسر ذوي الإعاقة يعانون من أوضاع مالية صعبة، حيث يتكبدون أعباء مالية كبيرة بسبب الحاق ذويهم من المعاقين بمراكز التربية أو الرعاية ومعالجتهم في المراكز الطبية الخاصة، والتي تكلفهم مبالغ ماليه كبيرة إضافة إلى تكبدهم أجور التنقل من محافظة المفرق إلى عمان، بسبب عدم توفر مراكز متخصصة في علاج ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.


وقال الزبيدي، هنالك الكثير من حقوق ومطالب الأشخاص، يجب الأخذ بها، منها ضرورة وجود تخصص النطق والسمعيات في جامعة آل البيت، إضافة إلى توفر فرص عمل للقادرين على العمل من ذوي الإعاقة، وذلك من خلال عمل مشاريع صغيرة  لهم ودعمهم من قبل الجهات المعنية وتقديم البرامج والتدريبات التي تؤهلهم إلى الالتحاق بسوق العمل واشراكهم بصنع القرار.


وطالب الزبيدي من الجهات المختصة بتفعيل دورات لذوي الإعاقة، وتوفير مراكز العلاج الوظيفي في المحافظة، وذلك بسبب معاناتهم وتكبدهم أعباء مالية كبيرة  بسبب عناء السفر إلى عمان.


وأضاف، ان المحافظة بحاجة إلى توفير أكبر عدد من الأخصائيين، بالإضافة إلى إيقاف اقتطاع مبلغ ثلاثين دينارا من رواتب المعونة الوطنية لمن يملكون إعفاء جمركيا، وتعديل قوانين صندوق المعونة الوطنية بما يتناسب مع ظروفهم ومكان سكنهم، وإيجاد مراكز تشخيص، بهدف مساعدة أسرهم، سيما التي تعاني من أوضاع مالية سيئة وأصحاب الدخل المحدود.


وطالبت أريج النهود، التي فقدت بصرها وهي بعمر 8 سنوات، وهي الآن في عمر 20 سنة، بزيادة رواتب ذوي الإعاقة من صندوق المعونة الوطنية، مشيرة أن أهالي ذوي الإعاقة يتكبدون أعباء مالية كبيرة بسبب عدم توفر مراكز خاصة في المحافظة.


وأشارت إلى أن الرواتب التي يتقاضونها من صندوق المعونة الوطنية، لا تغطي تكاليف العلاج والتعليم والتدريب بشكل كاف.


وتقول أريج إن صندوق المعونة الوطنية هو داعم رئيسي لذوي الإعاقة، حيث يتم صرف معونات مالية للأسر، أملة من الصندوق بزيادة المعونات المالية، التي تصرف بحيث تتناسب الزيادة مع ظروف المعيشة، ومكان السكن ومعاناة الأسر، في السفر إلى عمان التي تكبدهم أعباء مالية كبيرة بسبب عدم توفر كوادر طبية متخصصة في محافظة المفرق.


ومن جهته قال الناطق الإعلامي في صندوق المعونة الوطنية ناجح صوالحة لـ “الغد”: إن عدد أسر ذوي الإعاقة التي تتقاضى معونة مالية من صندوق المعونة الوطنية وصل الى 12253 أسرة، حيث يصرف مبلغ شهري للأسر المستفيدة  583 ألف دينار، مشيرا أن كل شخص يثبت بالفحص والتشخيص الطبي أنه مصاب بقصور كلي أو جزئي بشكل مستقر في أي من حواسه أو قدراته الجسمية أو النفسية أو العقلية، إلى المدى الذي يحد إمكانيات تعليمية أو تأهيله أو عمله، بحيث لا يستطيع تلبية متطلبات حياته العادية في ظروف أمثاله من غير المعوقين، ويعاني من التخلف العقلي الشديد أو الشلل الدماغي المصاحب للإعاقة وتعدد الإعاقات أو الإعاقة الحركة المقعدة، التي لا يستطيع المعاق معها خدمة نفسه أو المرض العقلي أو النفسي وكفيف البصر تصرف لهم معونات مالية متكررة.
ولفت إلى أن المعونات المالية  تصرف لأسر ذوي الاحتياجات الخاصة حسب مستوى دخلها الشهري، مشيرا انه إذا كان دخل الأسرة من صفر دينار إلى 230 دينارا،  وكان عندها معاق واحد يصرف لها 50 دينارا، وإذا كان لديها معاقان يصرف لها 75 دينارا، اما اذا كان لديها أكثر من 3 معاقين يصرف لها 105 دنانير.


وبين انه إذا كان دخل الأسرة من 231 إلى 300 دينار، وكان عندها معاق واحد يصرف لها 40 دينارا، واذا كان لديها معاقان يصرف لها 65  دينارا، اما اذا كان لديها أكثر من 3 معاقين يصرف لها 95 دينارا.


واذا كان دخل الأسرة من 301 دينار إلى 350 دينار وكان عندها معاق واحد يصرف لها 35 دينارا وإذا كان لديها معاقان يصرف لها55 دينارا اما إذا كان لديها اكثر من 3 معاقين يصرف لها 85 دينارا.


وأوضح صوالحة، انه إذا كان دخل الأسرة من 351 دينارا الى 400  دينار وكان عندها معاق واحد يصرف لها 30 دينارا وإذا كان لديها معاقان يصرف لها45 دينارا، اما إذا كان لديها اكثر من 3 معاقين يصرف لها 75 دينارا.
وقال إذا كان دخل الأسرة من 400 دينار إلى 450  دينارا وكان عندها معاق واحد يصرف لها 30 دينارا وإذا كان لديها معاقان يصرف لها35 دينارا،  اما إذا كان لديها اكثر من 3 معاقين يصرف لها 65 دينارا.


وبين صوالحة انه إذا كان دخل الأسرة من 451 دينارا  إلى 500 دينار وكان عندها معاق واحد يصرف لها 30 دينارا وإذا كان لديها معاقان يصرف لها 35 دينارا، اما إذا كان لديها أكثر من 3 معاقين يصرف لها 55 دينارا.


وأشار أن هذه المبالغ تصرف لفئة الأسر التي تتحمل اعباء مالية إضافية ناتجة عن إعالة أو رعاية أو الحاق افرادها المعاقين بمراكز التربية أو الرعاية الخاصة التابعة للهيئات أو المؤسسات الخاصة غير الحكومية.

الغد

عن نوف سعد

اضف رد