سيدة ستينية من ذوي الإعاقة تحقق حلمها بعد 20 عاماً من المعاناة!

سنابل الأمل / متابعات

20 عاماً من الألم، والحسرة، والعوز، عاشتها امرأة ستينية من ذوي الإعاقة في قطاع غزة، كل احلامها وامنياتها ودعواتها تمثلت في مسكن يحتضنها إلى جانب عائلتها يقيهم قيظ الصيف وبرد الشتاء.

المواطنة الستينية –نتحفظ على ذكر اسمها وفقاً لمعايير البرنامج الراعي- كانت تعيش أوضاعاً مأسوية صعبة للغاية، إذ عاشت داخل بيت من “الصفيح” بلا أبواب وبلا شبابيك، ولا مطبخ، ولا حتى حمام، الأمر الذي راكم معاناة وحسرة في قلبِ تلك المرأة إلى جانب بناتها الثلاثة.

3 بنات وامهم التي تعاني من فقدان السمع ارتسمت على وجوههم ابتسامة عريضة بعد استجابة برنامج “أهل الخير” الذي يقدمه الإعلامي عماد نور عبر أثير إذاعة صوت القدس من مدينة غزة، استطاع أن يغير بفضل المتبرعين حياة هذه العائلة للأجمل.

وتمكن برنامج “أهل الخير” أن يحقق للسيدة الستينية وبناتها أمنية حياتها، إذ شيدوا لها من خلال اسهامات الخيرين بيتاً على الطراز الحديث، مجهز من جميع النواحي، يحوي صالة، وغرف نوم، وحمامين، ومطبخ.

السيدة التي تعاني من فقدان السمع أوصلت حجم فرحتها عن طريق لغة الإشارة، وارتسمت علامات الفرح على وجهها، إذ حصلت على ما كانت تتمنى، فأصبح هناك بيت يأويها ويقيها وبناتها قيظ الصيف وبرد الشتاء.

يشار إلى أن نتائج مسح اجراه الاحصاء الفلسطيني الى ان نسبة الفقراء في الضفة الغربية وصلت 13.9%، بينما وصلت نسبة الفقراء الى ما يزيد عن نصف السكان في قطاع غزة، فقد بلغت 53.0%، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي أربعة أضعاف.

أما بناءً على خط الفقر المدقع فقد بلغت نسبة الفقراء حسب المسح في الضفة الغربية 5.8% بينما وصلت في قطاع غزة الى 33.8%، أي تفوق نسبة الفقر في الضفة الغربية بحوالي ستة أضعاف.

يشار إلى أن برنامج أهل الخير برنامج اجتماعي يبث عبر اثير إذاعة صوت القدس يقوم على حل مشكلة خاصة بالمواطنين الذين يعانون من أوضاع اقتصادية صعبة عن طريق مشاركات وإسهامات أهل الخير، وفق معايير دقيقة.

عن أنوار العبدلي