نوجين مصطفى.. قصة فتاة هربت من الجحيم السوري على كرسي متحرك

متابعة/ سنابل الأمل

شهدت جلسة الأمم المتحدة شهادة فتاة سورية من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث حكت ما تعرضت له خلال رحلتها من بلادها، خوفا من الحرب، إلى أوروبا.

 وقالت الفتاة السورية، وبالتحديد من مدينة حلب، نوجين مصطفى إنها عانت كثيرا في بلادها عقب وفاة غالبية أسرتها في قصف لجنازة بمدينة حلب، ومحاولاتها الهرب من الحرب.

 وأضافت أنها عانت كثيرا في بلادها، بسبب عدم وجود طرق ممهدة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، واستمرار القصف في العديد من المناطق، وما واجهته من مصاعب أثناء الهرب، وأخرها اقترابها من الغرق بمركبها، إلا أنها استطاعت الوصول.

 ومن جانبها، أكد أورسولا مولر، الأمينة العامة المساعدة للشئون الإنسانية في الأمم المتحدة على ضرورة مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة المتواجدين في الأراضي السورية، ومحاولة إنقاذهم من الاستغلال من قبل الأطراف المتصارعة هناك. 

صدى البلد

عن نوف سعد