أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مجلة سنابل الأمل في زيارة خاصة لجمعية أطفال التوحد بعدن ( فيديو )

مجلة سنابل الأمل في زيارة خاصة لجمعية أطفال التوحد بعدن ( فيديو )

 

 

سنابل الأمل / خاص

رانيا الحمادي / عدن

لا اعرف شي غير أنني توحدي هكذا يطلقون علىِ …أطفال بين الزهور أيقظت بهم الحياة ولكنهم عاشوا تحت أطار الخوف يلعبون وسرعان ما يضحكون ويحزنون أنهم أطفال التوحد.
مجلة سنابل للأمل لذوي الإعاقة قامت صباح اليوم بزيارة لجمعية أطفال عدن للتوحد ) في خور مكسر حي أكتوبر حيث تم اللقاء برئيسة الجمعية الأستاذة عبير اليوسفي وتحدثنا حول ما تقوم به الجمعية وما تقدمه من خدمات والتي تعمل تحت شعار(لكل منا طفل صغير)…..

تعتبر جمعية التوحد جمعية خيرية لتأهيل التوحد من ذوي الاحتياجات الخاصة وتحدثت قائلة بأن الجمعية لها خدمات كثيرة تعمل على تنمية مهارات الأطفال باستخدام برامج متعددة وبحسب الأعمار النمائية للأطفال منها البرامج التربوية التالية: كالبورتج، وبيكس ، تيتش/لوفاس. والأساليب التأهيلية للنطق وتخاطب.
فجمعية التوحد شهدت تطور ملحوظاً منذ عام 2014 ،أثناء انتقال المبنى من حي السعادة الى حي أكتوبر ، وبعد ترميم الهلال الأحمر الإماراتي لمبنى الجمعية بعد ان كانت تفتقد لأشياء كثيرة منها عدم قدرة الجمعية على تسديد رواتب الأخصائية لدى الجمعية وغير قادرة على دفع تكلفة الأجرة المتنقلة للأطفال البالغين بالجمعية 91 طفل منهم 66 ذكورا /25 إناث منهم جميع الأماكن في محافظة عدن والبعض من الخارج يتم التواصل معهم عبر خطط أسرية تربوية

وحيث ساهمت الجمعية بالكثير من النشاطات كتنظيم دورات علمية وتدريبية لتعريف باضطراب التوحد وهناك أهداف تسعى الجمعية لتحقيقها بشكل أولي كتقديم خدمات نوعية للطفل والإرشادية للأسرة ، وذلك بعمل محاضرات توعية وإرشادية للمجتمع واسر الأطفال التوحديين .
وذكرت المديرة التنفيذية الأستاذة / خديجة العولقي من خلال عملهم لدى الجمعية بأن الطفل ألتوحدي سريع البكاء وكثير الضحك ومتقلب المزاج فلابد مراعاة الأهل وتخصيص جلسات معهم من خلال تفريغ يوم واحد بالحضور للجمعية وممارسة اللعب معهم فهذا يقوم على تحسين الطفل ألتوحدي ويجعله قادر على الاندماج.
وأخيرا تأمل عبير اليوسفي في وجود اﻻأخصائيين للتوحد وخبير يعمل لديهم من أجل التواصل مع الأطفال بشكل مباشر كما لوحظ استجابة الأطفال التوحديين وتفاعلهم مع أجهزة الحواسيب يكونوا أكثر تواصل وتفاعل وإدراك ، ولكن ضعف الإمكانيات لا تسمح بذلك ولكن نسعى لتحقيق ذلك الهدف مستقبلاً
كما قدمت الأستاذة رئيسة الجمعية شكرها لمجلة سنابل الأمل ولمديرها الأستاذ فوزي الدعيلج

 

عن أنوار العبدلي