أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مطار الدار البيضاء يفتتح أول مرأب لركن سيارات ذوي الإعاقة

مطار الدار البيضاء يفتتح أول مرأب لركن سيارات ذوي الإعاقة

 

 

سنابل الأمل / …….

في تجربة جديدة على مستوى المغرب في مجال الولوجيات لذوي الإعاقة، وتسهيلا لسفر الأشخاص في وضعية إعاقة عبر مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، افتتح يوم الاثنين الماضي ببوابة المحطة الجوية رقم 1 مرآب جديد لركن سيارات الأشخاص في وضعية إعاقة، والذي يعد التجربة الأولى من نوعها على صعيد مطارات المملكة.

ويضم هذا المرأب طابقا أرضيا يمتد على مساحة 15 ألف متر مربع بطاقة استيعابية تناهز 700 سيارة، منها 12 خاصة بذوي الإعاقات. كما يحتوي الطابق الأول على 14 مكانا محجوزا للأشخاص في وضعية إعاقة، لركن سياراتهم أثناء سفرهم من وإلى مطار محمد الخامس.

وقال مولاي إبراهيم الكتاني، الرئيس المدير العام لشركة سوجيكا التي عهد إليها بتنفيذ المشروع، إن فكرة المرأب مكون من طابقين وقريب من مدخل المحطة الجوية الأولى يعد الأول على مستوى إفريقيا.

وأوضح الكتاني، في اتصال مع جريدة هسبريس، أن كل المرائب الموجودة بالقرب من المطارات لا يتوفر فيها الطابق الأول؛ بل تقتصر على طابق أرضي مكشوف، في حين أن مرأب مطار محمد الخامس يتضمن طابقا أرضيا مغطى والطابق الأول مكشوف، على حد وصف المتحدث.

وبخصوص ملاءمة المشروع مع المعايير الدولية في ميدان الولوجيات، اعتبر الكتاني أن المرأب المنجز يضمن الحق في الولوجيات للأشخاص المعاقين، حيث يتوفر على 36 مكانا محجوزا لهذه الفئة ومصاعد في جميع المداخيل بالقرب من مكان ذوي الإعاقة، وكذا ممر مواز للسلالم يمكن لأصحاب الكراسي المتحركة استعماله بدل المصعد، على حد تعبير المتحدث.

ومن جانبه، استحسن محسن الجابري، وهو معاق حركيا صادفته هسبريس أثناء افتتاح المرأب المذكور، فكرة تجهيز الورش بالولوجيات، حيث اعتبر أنه يمكنه الآن أن يسافر ويترك سيارته في مكان محجوز له سلفا، موضحا أن الولوجيات ينبغي أن تكون في كل مناطق المغرب، كما هو الشأن في المطارات التي تعد حسبه نموذجا يحتذى به.

تجدر الإشارة إلى أن القيمة المالية للمشروع بلغت 50 مليون درهم، كما استغرقت مدة الإنجاز 18 شهرا؛ وذلك حسب وثائق جرى توزيعها في الحفل الذي ترأسه زهير محمد العوفير، المدير العام للمكتب الوطني للمطارات.

 

 

المصدر /

عن أنوار العبدلي