نوبات الصداع النصفي تتسبب في نطق أسترالية لهجة أيرلندية

نوبات الصداع النصفي تتسبب في نطق أسترالية لهجة أيرلندية

سنابل الأمل / وكالات

استيقظت السيدة الأسترالية كيت باجز، لتجد نفسها تتحدث بلهجة أيرلندية أصلية، بعد إصابتها بنوبة من الصداع النصفي الشديد.

وأوضحت كيت باجز، البالغة من العمر 30 عامًا، وتعمل فنانة تطريز من مدينة ملبورن الأسترالية، أنها تعاني من صداع نصفي يسبب أعراضًا مشابهة للسكتة الدماغية، ويسبب لها نوبات من الشلل في الجانب الأيسر، وعدم القدرة على التحدث أو المشي، وفي أثناء إصابتها بإحدى نوبات الصداع، استيقظت لتجد نفسها تتحدث بلهجة أيرلندية أصلية.

وفي بعض الحالات، يمكن أن يسبب الصداع النصفي “متلازمة اللهجة الأجنبية”، وهو اضطراب نادر في الكلام يجعل المتحدث يسيء نطق الكلمات والعبارات، وفي بعض الحالات يتحدث بلهجة مختلفة عن لهجته الأصلية، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وبدأت هذه النوبات للمرة الأولى في عام 2015، حيث كان على “كيت” تعلم المشي والنطق من جديد بعد نوبة عنيفة من الصداع النصفي، وبدأت بعدها تتحدث بلكنة كندية، قبل أن تعود إلى لهجتها الأسترالية الأصلية، وقبل ثلاثة أسابيع، تغيرت لهجتها إلى الإيرلندية، على الرغم من أنها لم يسبق لها زيارة أي من البلدين.

عن أنوار العبدلي