ترجمة بلغة الإشارة في لجنة مدرسة ثانوية دبي

متابعة/

 

شهدت اللجنة الامتحانية المنعقدة في مدرسة ثانوية دبي وجود 19 طالباً من أصحاب الهمم يؤدون امتحانات نهاية العام في صفوف مختلفة، ابتداء من الصف التاسع حتى الثاني عشر، إذ شهدت القاعة الامتحانية، التي خصصتها إدارة المدرسة، جهوداً كبيرة من فريق التربية الخاصة الذي عمل على تطبيق دليل تطبيق الاختبارات العامة المعد من وزارة التربية والتعليم عن كيفية إجراء الامتحانات للطلبة من أصحاب الهمم، كل حسب حالته، وحسب المادة موضع الاختبار، بهدف تأكيد الاستمرار في إجراء المواءمات الخاصة بأصحاب الهمم، بما يوفر لهم بيئة تعليمية دامجة جاذبة، تراعي احتياجاتهم وشروط تطورهم الأكاديمي.

وتم تخصيص مترجم لغة إشارة واختصاصي تخاطب من إدارة التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم لترجمة الورقة الامتحانية لـ4 طلاب لديهم إعاقة سمعية شديدة، يدرس منهم طالب في الصف الحادي عشر المسار العام، وثلاثة طلاب في الصف العاشر المسار العام، وحرص معلمو التربية الخاصة الذين يتابعون مختلف الحالات على تقديم الخدمات المساندة والدعم، وتوفير الجو الملائم للطلبة داخل اللجنة، فضلاً عن توفير الإضاءة المناسبة لهم.

وقالت أمينة النيادي، مديرة مدرسة ثانوية دبي: «تنوعت حالات الإعاقة بين متلازمة داون ومتلازمة ويليامز، وحالة صمم، وحالات ضعف سمع شديد، وحالة ضعف بصر، وتأخر بالنمو، يستخدم العدسة المكبرة وجهاز C TV الدائرة التلفزيونية المغلقة، وتم تكبير الورقة الامتحانية له بمقياس A 3، وطالب إعاقة شلل بالأطراف السفلية، ويستخدم كرسي متحرك، وتم تخصيص ملاحظ يكتب بالإنابة عنه، وتتم قراءة الورقة الامتحانية لمعظم الطلاب، ويدرس 4 طلاب منهم في الصف التاسع بالمسار العام، و8 طلاب في الصف العاشر العام، وطالب في الصف العاشر متقدم، و3 طلاب في الصف الحادي عشر عام، وطالب في الصف الحادي عشر متقدم، وجميعهم لهم خطة تربوية فردية، ما عدا طالبين في الصف الثاني عشر».

المصدر البيان

عن نوف سعد