8 أسباب تجعلك تفضل الوحدة

8 أسباب تجعلك تفضل الوحدة

سنابل الأمل / صحتك 

الوحدة ليست أمرا سيئا على الدوام، فهناك الكثير من الفوائد لها، وبسبب ظروف التمدن الحالية والعمل ووسائل التواصل الاجتماعي أصبحت الضوضاء في كل مكان، ونتج عن هذا، أننا أصبحنا نفتقد إلى قضاء ولو وقتا قصيرا مع أنفسنا، وفي مقالنا هذا سنتناول بعض الفوائد المهمة من الوحدة.

1- الكثير من المرح

هل تعتقد أن قضاء الوقت وحدك حالة مرعبة كما تصورها الأفلام؟ في الواقع، سيكون لديك وقت مناسب لقضاء وقت ممتع مع نفسك، وقد تقوم بعمل نفس الأنشطة التي تقوم بها مع أصدقائك وأهلك لكن بذهن صاف أكثر، ولا تفكر أبدا أنك وحيد ولا يوجد من يساندك، أو تفكر بما يمكن أن يفعله الآخرون في هذا الوقت.

2- الكثير من الإبداع

إذا كنت من محبي تبادل الأفكار مع الآخرين، فقد ترغب في إعادة التفكير في ذلك، فقد وجد أن أغلب الأشخاص يبتكرون ويخرجون بأفكار واستراتيجيات أفضل عندما يكونون لوحدهم.

3- العمل بجد

تذكر المشاريع التي يقوم بها مجموعة من الطلاب في المدرسة؟ هناك دوما طالب ما متكاسل ويعتمد في عمله على الآخرين، بينما عندما يكلف بالمهمة شخص واحد سيكون أكثر اجتهادا، وهذا هو نفس المفهوم عندما تعمل وحدك.

4- إذا كنت انطوائيًا، فإن الوحدة مفتاح السعادة

من المعروف أن الشخص الانطوائي يتصرف بطريقة مختلفة ويبذل مجهودا عندما يكون مع الآخرين، لذا فإن من أهم الأشياء المريحة للشخص الانطوائي هو وقته المنفرد مع نفسه.

ولنفكر في الأمر كأنه قدح مليء بالطاقة، وبالنسبة للانطوائيين، فإن معظم التفاعلات الاجتماعية تأخذ قليلاً من ذلك الكأس بدلاً من ملئها بالطريقة التي تحدث مع الناس الآخرين، لذا عندما تكون الكأس فارغة، يكون الشخص الانطوائي بحاجة إلى بعض الوقت للتزود بالوقود.

5- تنفيذ الأنشطة بنفسك يعرفك على أشخاص جدد

القيام بالمهام عندما تكون وحدك قد يجعلك تشارك نشاطاتك وتلتقي مع أشخاص آخرين، على سبيل المثال عندما يسافر شخص ما لمفرده سيكون أكثر ميلا للتحدث مع الآخرين، والتعرف عليهم مقارنة مع سفره مع أصدقائه أو أهله.

6- الوحدة تساعد في علاج الاكتئاب، خاصة عند المراهقين

وجدت دراسة أجريت في عام 1997 أن الوقت هو مفتاح التعامل مع المراهقين، وكتبت الدراسة التي أعدها خبير التنمية العاطفية ريد لارسون “المراهقون الذين قضوا فترة متوسطة من وقتهم بمفردهم تم تعديل سلوكهم بشكل أفضل من أولئك الذين قضوا القليل أو الكثير من الوقت وحدهم”.

7- المساعدة على تصفية عقلك

تحتاج أدمغتنا إلى الراحة لكي تعمل كما نريدها، لذلك، فالوحدة مهمة للمعالجة والتأمل، وكونك مستمرا لا يمنح دماغك فرصة للراحة والتجديد، كما أن الوحدة فرصة لتنشيط العقل والجسم في نفس الوقت.

8- يمكنك أن تفعل ما تريد فعله بالضبط

إذا كان صديقك أو شريكك يرغب في قضاء اليوم في مشاهدة كرة القدم وكنت تفضل صعود المرتفعات، فإنك عندما تختار المسار المنفرد سيكون أكثر متعة بالنسبة لك. وبالمثل، إذا قررت أن تأخذ يومًا كاملاً لنفسك، فستقضي وقتًا للقيام بما تريده بالضبط.

عن أنوار العبدلي