قصة تفوق سباح مصري.. من متلازمة داون إلى بطولات ولقب رسمي

سنابل الأمل / متابعات 

استطاع السباح المصري الذي يعاني من متلازمة داون، محمد الحسينى، 19 عاماً المُلقب بسباح المانش أن يحصل على لقب المتحدث الرسمي للجنة العليا لشؤون الإعاقة بمنظمة الأمم المتحدة، حيث قررت اللجنة منحه هذا اللقب.

وصرح الحسيني تاج الدين والد محمد “للعربية.نت”، أنه سعيد بتكريم ابنه لجهوده ومُحاولاته الدائمة لإثبات فاعلية ذوي القدرات الخاصة في المجتمع، وحصوله على هذا اللقب يشجع الكثير من ذوي القدرات الخاصة للمشاركة والاندماج في المجتمع بشكل أكبر.

الدمج مع المجتمع

وأشار الحسينى إلى أنه حاول منذ طفولة محمد أن يدمجه في المجتمع ورفض أن يتعلم محمد في مدرسة لذوي القدرات الخاصة، بل حرص على تعليمه في المدارس الحكومية وتدريبه في النادي الرياضي مع الأطفال الطبيعيين حتى يندمج محمد معهم ولا يشعر بالاختلاف.

وبالفعل استطاع محمد أن يعمل كعارض أزياء لبعض العلامات التجارية المصرية حتى يعزز ثقته بنفسه.

وأكد الحسيني أن محمد يمارس رياضة السباحة منذ عمر 5 سنوات.

واستطاع أن يشارك في بطولات محلية وعالمية، حيث حصل على 4 ميداليات في بطولة العالم لذوي القدرات الخاصة في رياضة السباحة في مدينة فلورانس في إيطاليا عام 2016 .

كما شارك محمد في أكثر من 12 سباقاً على مستوى الجمهورية والعالم.

أصغر سباح

وأضاف الحسيني أن محمد يعتبر أصغر سباح على مستوى العالم في بطولة العالمية لعبور بحر المانش بين إنجلترا وفرنسا عام 2017، وبالرغم من عدم استطاعته أن يكمل البطولة إلا أنه استطاع أن يتخطى مسافة 6 كيلومترات في 100 دقيقة، كما تخطى 16 كيلومترا في 7 ساعات متواصلة وتحمل البرودة القاسية ودرجة الحرارة المنخفضة، ولكن دخوله في منطقة تيارات عكسية شديدة تسببت في عدم قدرته على الوصول.

وتم تكريمه في مؤتمر الشباب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى لمجهوداته وشجاعته في البطولات المختلفة.

وبالرغم من ذلك يستعد محمد لكي يلتحق بالبطولة القادمة عام 2020 ويتم تأهيله حالياً من الناحية النفسية والبدنية والصحية من فريق كامل ليستطيع المنافسة عالمياً مرة أخرى في سن العشرين عاماً.

 

 

المصدر / العربية

عن أنوار العبدلي