أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / انطلاق المعرض الأول للغذاء والتغذية لذوي الاحتياجات الخاصة

انطلاق المعرض الأول للغذاء والتغذية لذوي الاحتياجات الخاصة

 

سنابل الأمل / متابعات

إفتتحت وكيلة وزارة الصحة لشؤون خدمات الصحة العامة د.ماجدة القطان المعرض الأول للغذاء والتغذية وذوي الاحتياجات الخاصة أمس بحضور المتحدث الرسمي لوزارة الصحة مدير ادارة الصحة المهنية د.أحمد الشطي.

وقالت القطان إن المعرض يقام تحت رعاية وزير الصحة د.جمال الحربي، مؤكدة حرص وزارة الصحة على أن يتماشى تنظيم المعرض مع سياسة الكويت التي تجعل سلامة وأمن الغذاء بين فئات المجتمع على رأس أولوياتها، لاسيما فيما يخص ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة أن الكويت تعد من أولى الدول العربية التي قامت بتطبيق نظام سلامة الاغذية منذ العام 2000، لذا جاء تنظيم هذا المعرض لتلبية الحاجة الخاصة لنشر الوعي والتثقيف حول المخصصات اليومية والعناصر الغذائية المهمة لتحقيق الاستفادة الكاملة خاصة أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة تتمتع بقدرات وامكانيات واستعدادات لا تقل بأي حال من الاحوال عن الانسان العادي.

واضافت ان الكويت ممثلة في وزارة الصحة تسعى لاستثمار ما لدى هذه الفئة من امكانيات واستعدادات وقدرات بما يؤهلهم لممارسة حياتهم بصورة طبيعية، ويعد هذا المعرض ثمرة لتلك الجهود المبذولة ويمثل فرصة حقيقية لتبادل الآراء من خلال فعالياته المقامة على مدى يومين متتاليين والتي يتخللها العديد من المواد العلمية الحديثة للوصول إلى أعلى مستويات النمو والتوافق.

كما شددت القطان في كلمتها على ان وزارة الصحة تدعم هذه الجهود وتحرص ضمن استراتيجيتها التنموية الى الارتقاء بالخبرات العلمية في جميع مجالات الخدمة الصحية وتسعى جاهدة الى الاهتمام بكل ما من شأنه تطوير الجوانب التعليمية والاجتماعية والنفسية الخاصة بهم، ومن اهم روافدها هذه الاجتماعات العلمية المهمة.

من جانبه، قال د.أحمد الشطي ان المعرض يأتي كإضافة نوعية لما تسعى إليه وزارة الصحة بالتنسيق مع القطاع الخاص واستشعار ان الصحة قضية مشتركة، حيث يشارك في المعرض عشرات جمعيات النفع العام والشركات الخاصة والعامة كلها وضعت ذوي الاعاقة في نصب اهتماماتها، فلاشك اننا نهدف ونسعى من خلال هذه الفعالية الى خلق فرص للتعارف والتنسيق بما يخدم جودة ونوعية حياة ذوي الإعاقة.

وأشار إلى أن واحدا من كل ستة أشخاص على مستوى العالم قد يكون من ذوي الاحتياجات الخاصة، وفي الكويت هناك حوالي #150 ألف معاق او من ذوي الاحتياجات وفي أميركا #12.5 مليون، وعلى مستوى العام 43 مليون من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولاشك ان هؤلاء ما لم يتم استيعابهم وادماجهم في المجتمع قد يكونون عبئا على المجتمع بشكل عام وعلى الرعاية الصحية بشكل خاص.

وفيما يخص هيئة الغذاء الجديدة، أشار الشطي الى أنها هيئة مستقلة قائمة بذاتها خارج منظومة وزارة الصحة والكوادر الفنية فيها من ذوي الخبرة من ابناء وبنات وزارة الصحة وهم الآن يركزون على سلامة الغذاء ويحاولون ان ينقلوا كل ما يخص الغذاء من الجهات الحكومية المختلفة لتوحيدها والنهوض بها، فلاشك انه إذا كانت هناك احتياجات خاصة للمعاقين من ناحية الغذاء فقد تكون سوء تغذية ونقص فيتامينات وسمنة وغيرها من الأمراض التي تشكل تحديات يجب التصدي لها.

وعن التأهيل المهني للمعاق، أكد الشطي وجود مساحة كبيرة للتأهيل المهني للمعاق وذلك من خلال التشريعات التي تفرض اشراك من 2 إلى 5%‏ من المعاقين في سوق العمل استشعارا بأهميتهم والاستفادة من تأهيلهم كي يصبحوا افرادا قادرين على العطاء، وشدد على ضرورة ان توضع في عين الاعتبار احتياجات المعاق في المباني العامة الحكومية والخدمات العامة في المجتمع، لافتا الى أن الكويت اتخذت خطوات كبيرة في هذا الصدد لكن لابد من دعمها وتفعيلها بشكل مستمر.

 

 

 

يمكنك قراءة الخبر ايضا في المصدر من هنا :جريدة الانباء الكويتية

عن أنوار العبدلي