أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / 10 آلاف متسابق يتنافسون في سباق الجري الخيري الـ 21 اليوم

10 آلاف متسابق يتنافسون في سباق الجري الخيري الـ 21 اليوم

 

الجزء الاول

سنابل الأمل / متابعات

برعاية كريمة من الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، تنطلق ظهر اليوم السبت فعاليات سباق الجري الخيري الـ(21) المفتوح تحت شعار «وطن يجمعنا»، والذي ستكون نقطة البداية فيه، في الجزء الجنوبي من الواجهة البحرية لكورنيش الخبر.

وتستهدف اللجنة المنظمة للسباق في عامه الـ(21) استقطاب ما يتجاوز الـ(10) آلاف متسابق، عقب أن بلغ عدد المشاركين في العام الماضي ما يقارب الـ(8500) مشارك من جميع الفئات، حيث تم تقسيم السباق الى مرحلتين، تنطلق الأولى منهما في الساعة الواحدة ظهراً لذوي الاحتياجات الخاصة لمسافة (٥) كيلو مترات، فيما تبدأ المرحلة الثانية للعمومي من جميع الفئات العمرية في الساعة الثالثة عصراً ولنفس المسافة.

كشفت اللجنة المنظمة لسباق الجري الخيري الـ (21) عن مفاجأتها للمشاركين في السباق، حيث سيتم اشراكهم جميعا في سحب على سيارة مميزة من احدى الشركات اليابانية المعروفة.

كما أعلنت اللجنة عن جوائز قيمة للفائزين من كافة الفئات المعلن عنها، حيث رصدت جوائز مادية تقارب الـ (100) ألف ريال، إضافة للعديد من الجوائز العينية.

بدأ سباق الجري الخيري السنوي من صميم الخير المتأصل في نفوس أبناء المنطقة الشرقية وحبهم الكبير لوطنهم ومجتمعهم وذلك بفكرة تم طرحها في أحد اجتماعات مجلس الآباء الذي ينعقد بصفة دورية بمدارس الظهران الأهلية، وذلك في العام (1416)هـ، لتتشكل لجنة أطلق عليها اسم «سباق الجري الخيري السنوي» من أولياء أمور الطلاب ورجال الأعمال والمعلمين وطلاب مدارس الظهران الأهلية.

بعد ذلك، تبلورت فكرة السباق، واتضحت معالمها بشكل تدريجي، حيث بدأت بدعم وتأييد كبير من لدن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية آنذاك، تمثلت في الرعاية الكريمة التي شمل بها سموه جميع فعاليات السباق منذ انطلاقه، كما حظيت بدعم نائبه الامير جلوي بن مساعد واستمر هذا الدعم والتشجيع من أمير المنطقة الحالي صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -حفظهم الله-، مما جعله حافزا للجميع لبذل أقصى المجهودات، حتى بات واحدا من أكبر وأهم السباقات الخيرية على مستوى المملكة والوطن العربي.

ما لا يعرفه الكثيرون، هو أن سباق الجري الخيري يحتوي على الكثير من الفعاليات، التي يتم تنفيذها على مدار عام كامل، ومنها: ورش عمل، ندوات علمية، محاضرات، طباعة كتيبات توعوية، زيارات، أنشطة عامة، إقامة معارض، وتوزيع مطبوعات.

حيث يهدف السباق إلى تعويد طلاب المدارس والجامعات ومنسوبي الشركات والمؤسسات الحكومية والأهلية على العمل الجماعي التطوعي وفعل الخير والمساهمة في الأنشطة الاجتماعية الهادفة وخلق جيل من الشباب على درجة عالية من اللياقة البدنية.

وضعت اللجنة المنظمة في عين اعتبارها مشاركة جميع فئات المجتمع، حيث تم تقسيم المشاركين إلى قسمين، يشمل الأول منهما عدة فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة، فيما يعتمد على معيار الأعمار في القسم الثاني من أجل توزيع المشاركين.

ومما يميز سباق الجري الخيري، هو الدعم الكبير الذي يتحصل عليه، خصوصا فيما يتعلق بالمشاركة الرائعة من قبل فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

يحظى سباق الجري الخيري بمكانة خاصة جدا، وهو ما يتمثل في الدعم الكبير الذي يتحصل عليه من كافة الأجهزة الحكومية، بدءا من إمارة المنطقة الشرقية، ومرورا بالأمانة، وبقية الأجهزة مثل الدفاع المدني والمرور والشرطة، حيث تشكل جميعها فريقا متجانس، يعمل بشكل متواصل ودقيق من أجل قيادة السباق نحو تحقيق النجاح المنشود.

هذا التقرير الرياضي من جزئين انتظرونا غدا في الجزء الثاني

المصدر / موقع اليوم

عن أنوار العبدلي