أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تعنيف طفلة توحدية يثير استهجان فيسبوكيين .. والوزارة تتدخل

تعنيف طفلة توحدية يثير استهجان فيسبوكيين .. والوزارة تتدخل

 

 

أثار مقطع فيديو يظهر فيه رئيس جمعية محلية في أولاد تايمة بتارودانت منهمكا في تعنيف طفلة مصابة بداء التوحد والاضطراب السلوكي داخل ساحة مدرسة رابعة العدوية استهجان العديد من المتابعين والمعلقين في مواقع التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي بادرت فيه وزارة التربية الوطنية إلى التدخل.

وأظهر مقطع الفيديو، الذي يبدو أنه صُور خلسة من داخل ساحة المؤسسة التعليمية المذكورة، ناشطا يرأس جمعية تعتني بالأطفال التوحديين وهو يحاول إدخال شقيقته إلى قسم مخصص للدمج المدرسي بطريقة عنيفة وصفها معلقون بالوحشية، حيث انهال عليها بالضرب والركل؛ قبل أن تفر منه، في آخر المشهد.

وقالت إيمان حادوش، المدربة والناشطة في مجال التوحد، إن “ما قام به هذا الشخص هو إجرام في حق الطفولة، ويتعين معاقبته ليكون عبرة للعديد ممن يقترفون الجرم نفسه، وهم يعلمون أن الطفل التوحدي عاجز على الوشاية بهم”، قبل أن تتساءل: “من له مصلحة في إخراس صوت التوحديين وعائلاتهم؟”.

بينما استغربت معلقة تدعى زينب بالقول “كيف ينتهك مسؤول عن حماية أطفال التوحد خصوصية هؤلاء المرضى، ما يزيد من معاناتهم النفسية الشديدة”، قالت معلقة ثالثة إن الدموع غالبتها وهي تشاهد مقطع الفيديو، قبل أن يطالب آخرون بمعاقبة الفاعل على تصرفه العنيف ضد الطفلة المصابة بالتوحد.

ودخلت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بتارودانت على خط القضية، وأوردت في بلاغ لها اليوم الأحد بأن التلميذة المعنفة تدرس في قسم الدمج المدرسي الخاص بأطفال التوحد، الذين تؤطرهم جمعية بسمة للأطفال التوحديين بالمؤسسة نفسها في إطار اتفاقية شراكة في مجال تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأوردت المديرية أن “الطفلة التي تعرضت للتعنيف هي شقيقة رئيس هذه الجمعية، وهو الشخص الذي ظهر في الفيديو الذي أثار امتعاض الكثيرين، لكونها رفضت الدخول إلى القسم الدراسي، فحاول أن يدخلها بالقوة بتلك الطريقة”، مبينة أن ما قام به الشخص المذكور “لا يمت بصلة إلى أسس التربية”.

وتوعد المصدر بـ”التعامل بصرامة مع مثل هذه التصرفات التي وسمها بكونها لا تربوية، وبأن المديرية ستعمل على تعميق البحث والتقصي في هذه الواقعة، من أجل اتخاذ التدابير اللازمة في حق كل من ساهم بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة في هذا الفعل الشنيع” وفق تعبيره.

ولم يفت البلاغ الإشارة إلى أن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين انتقل، صباح أمس السبت، إلى مدرسة رابعة العدوية، بمعية المدير الإقليمي في تارودانت ورئيس مصلحة الشؤون التربوية، بهدف التحري في واقعة اعتداء الناشط الجمعوي على شقيقته التوحدية داخل رحاب مؤسسة تعليمية.

 

..

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825