أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تدريب وتأهيل 40 سعودية للعمل بمجال الإعاقة بالملتقى العلمي الخامس للتربية الخاصة

تدريب وتأهيل 40 سعودية للعمل بمجال الإعاقة بالملتقى العلمي الخامس للتربية الخاصة

 

[metaslider id=9042]

سنابل الأمل / خاص عواطف الغامدي

شهدت مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية وتزامناً مع اليوم العالمى للإعاقة انعقاد الملتقى العلمي الخامس للتربية الخاصة برعاية كريمة من صاحبة السمو الأميرة / هيا بنت عبد الله بن سعود آل سعود، عضو الجمعية السعودية لأولياء أمور ذوي الإعاقة وهي الدورة الخامسة للملتقى بعد النجاح الذي شهده انعقاد أربع دورات متتالية خلال الأعوام الماضية، والذي ينعقد انطلاقاً من نهج الدين الإسلامى الحنيف الذي أوصى بالمعاق وتأكيداً على ريادة المملكة في دعم كافة البرامج والفعاليات التى تهدف إلى تنمية الكوادر الوطنية باعتبارها الركيزة الأساسية لنهضة المملكة وتماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وعقب تشريفها للحفل الختامي، صرحت سمو الأميرة / هيا بنت عبد الله بن سعود آل سعود قائلة “بعد اطلاعي على تنفيذ مثل هذه البرامج بهذه الجدية في العمل وبجودة الاداء التي برزت اليوم بالحفل الختامي من خلال فريق عمل متميز كفريق عمل رسالة أمل فإنني أرى أننا على الطريق السليم والأمل في الرقي والتقدم اكيد بإذن الله، كما أن رسالة الأمل التي تبلورت في الحفل الختامي للملتقي العلمي الخامس للتربية الخاصة مليئة بالايجابية وتؤكد على أن السعوديين والسعوديات قادمون”.

طالب الملتقى في ختام أعماله التي استمرت خمسة أسابيع بإستراتيجية سباعية لتعزيز جهود رعاية المعاقين، وحذّر من عزوف اعداد كبيرة من الكوادر العاملة في مجال الاعاقة عن العمل مع المعاقين نظراً لتعرضهم إلى ما يعرف بالاحتراق النفسي نتيجة التأثيرات السلبية الناتجة عن ضغوط العمل، كما لفت الملتقى الانتباه إلى عدم وجود برامج تدريبية تجمع المعلومات النظرية بالخبرات العملية تعمل على تأهيل وتطوير مهارات العاملين بمجال تأهيل ذوي الإعاقة.

وقالت رانيا مسعد، المدير التنفيذي لمركز رسالة أمل الذى قام بتنظيم الملتقى بدعم من شركة تمر “إن مراكز خدمات الرعاية والتأهيل لذوى الاعاقة تتضمن خمسة عناصر اساسية هي البرامج التأهيلية والترويحية والتوعية المجتمعية ورفع كفاءة العاملين لتقديم خدمات الرعاية والتأهيل، والرعاية الصحية والإرشاد والتمكين الاسرى، ونحن بحاجة لدعم المجتمع لمثل هذه الفعاليات التي من شانها اثراء سوق العمل بالكوادر السعودية المؤهلة والمدربة بما يتلاءم مع متطلبات العمل، ولابد أن نشيد بالدعم الذى تقدمه وزارة الشؤون الاجتماعية للمراكز العاملة في مجال الاعاقة العقلية والتوحد وإن كنا نطمح للمزيد حتى يتسنى لنا التركيز على تحسين مستوى الخدمات التي يحصل عليها أبناؤنا من ذوي الإعاقة حتى لا يضطر ولي الأمر للسفر بابنه للخارج”.

ولفتت مديرة مركز رسالة أمل الانتباه إلى أهمية مساعدة المعلمين على إعداد أهداف واقعية وتوضيح أدوارهم وإتاحة الفرصة أمامهم للتعبير عن ما يعانونه من احباط والعمل على تدريبهم للتغلب على الضغوط حتى يصبح في مقدورهم إدارة الوقت بالكفاءة المطلوبة وتطوير مهارات حل المشكلات التي تواجههم من أجل التغلب على الاحتراق النفسي، كما أشارت الى اهمية تمكين وتوعية الأسرة بشكل عام والأمهات بوجه خاص فيما يختص باختيار الخدمات الملائمة لحالة الابن والتخطيط السليم لمستقبله في حدود قدراته وإمكاناته التي منحه الله اياها.

من جهته أعرب الأستاذ / محمد قاسم، المشرف العام علي مركز رسالة امل عن شكره وتقديره للجمعية السعودية لأولياء امور ذوي الاعاقة لحرصها المستمر على دعم الفعاليات ذات الافكار المتجددة الإيجابية التي تعود بالنفع المباشر وتتماشى مع رؤية المملكة 2030.

وأضاف الأستاذ / محمد قاسم قائلاً “لولا مبادرة شركة تمر – ساعد والمجتمع ما كان ممكناً تدريب وتأهيل 40 سعودية علي 100 ساعة معتمدة للعمل بمجال الاعاقة والتعرف على متطلبات احتياجات العمل الفعلية، وإنني أدعو اقسام وبرامج خدمة المجتمع بالشركات والبنوك والمؤسسات للاقتداء بشركة تمر – ساعد والمجتمع في دعم البرامج التدريبية التي تساهم بشكل مباشر في رفع نسبة التوطين”.

وفي كلمته خلال الاحتفال قال أيمن تمر الرئيس التنفيذي لشركة تمر “إن مجموعة تمر تؤمن بمسؤوليتها تجاه المجتمع المحلي ولذلك تم تأسيس قسم خاص يهتم بالمسؤولية الاجتماعية من خلال المبادرة بمشاريع اجتماعية مختلفة وتوفير الدعم للبرامج التي تُركز على تطوير الوعي الصحي و تمكين المرأة وتنمية المجتمع وتهيئة بيئة عمل صحية، وحالياً تعكف المجموعة على تطبيق خطط طموحة بالتنسيق مع هيئات اجتماعية مختلفة بهدف تحقيق تقدم ملحوظ وتمكين جميع أطياف المجتمع”.

من جانبه قال الدكتور فيصل العامري، رئيس قسم التربية الخاصة بجامعة جدة واحد المشاركين في الملتقى العلمي الخامس للتربية الخاصة “إن برامج إعداد الكوادر في التربية الخاصة ينبغي أن تواكب التوجهات والمفاهيم الحديثة في التربية الخاصة وأحدث الممارسات التربوية المبنية على الأدلة، وهذا ما سعى إليه مركز رسالة أمل من خلال التعاون مع المتخصصين في هذا المجال من أجل تزويد كوادر المركز بالتوجهات والممارسات الحديثة في التربية الخاصة مما يعود بالنفع على تنمية معارف ومهارات كوادر المركز في تطبيق أحدث أساليب العمل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم”.

كما أعربت منار عسل، المشرف العام على اللجان المنظمة للملتقى العلمي الخامس للتربية الخاصة عن سعادتها للمشاركة في الملتقى كمنسقة وقائمة على تنظيم البرنامج وأوضحت أن التحديات التي تواجه العاملين في مجال رعاية الاعاقة كبيرة على كافة المستويات ولابد من تضافر جهود كافة القطاعات للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لهم.

وأشارت فاتن القحطاني، مديرة الموارد البشرية بمركز رسالة أمل إلى معاناة قطاع التربية الخاصة من النقص الشديد في الكوادر المؤهلة والمدربة للعمل مع المعاقين في المعاقين في مختلف التخصصات على الرغم من وجود خريجات التربية الخاصة ولكن ليس بالقدر الذي يفى بالاحتياج في مجالات الاعاقة العقلية والحركية والحسية مما يستدعى ضرورة التوسع في التخصصات الاكاديمية لمواكبة الاحتياج العملي.

جدير بالذكر أن حفل الختام شهد الإعلان عن حصول مركز رسالة أمل على ثلاث شهادات جودة دولية من منظمة الآيزو International Organization for Standardization حيث أعلن الدكتور عمر قهوجي، الرئيس التنفيذي لمكتب كواليتي فلو الإماراتي السعودي عن حصول المركز على شهادة الجودة الإدارية (9001 – 2015) والجودة التعليمية (29990 – 2010) والجودة بالتدريب (10015 – 1999) ليصبح أول مركز يطبق أعلى معايير الجودة في مجال تأهيل المعاقين وأول مركز حاصل على ثلاث شهادات جودة بالمملكة.

وفي ختام الحفل قدم فريق العمل بالمركز أغنية عنوانها “رسالة أمل معنا” أعدها الفريق كمفاجأة للحاضرين بأداء صوتي من منار عسل ومن إعداد نهى رضا ورباب المقرني وإخراج فاتن القحطاني

عن أنوار العبدلي