2000 حالة تعاني الشلل الرعاش بالكويت

سنابل الأمل / متابعات

ينظم قسم الأعصاب في مستشفى بن سينا بالكويت الأسبوع المقبل يوما توعويا حول مرض الباركنسون (الشلل الرعاشي) في الكويت.

وأعلنت وزارة الصحة، في بيان لها أمس، أن نحو 2000 حالة تعاني هذا المرض في البلاد، مضيفة أن ثمة طفرة كبيرة في عملية تشخيص «الباركنسون» خلال الفترة الماضية، لافتة إلى تقديم خدمات متطورة في علاج المرضى.

وأوضحت الوزارة أن الفرق الطبية العاملة في مستشفى ابن سينا نجحت في إجراء تقنيات متطورة تمثلت في تركيب مضخة لإعطاء دواء «الديودوبا» الخاص بعلاج مرضى الباركنسون عن طريق ضخه في الأمعاء، وهي التقنية التي أحدثت نقلة نوعية في حياة المرضى من خلال المقدرة على الحركة وأداء الوظائف اليومية بشكل أسهل.

وشددت على حصول طفرة كبيرة في قسم الأعصاب خلال السنوات الأخيرة في تشخيص مرض الشل الرعاشي وجميع الحركات اللاإرادية، مشيرة إلى وجود عيادة متخصصة في «بن سينا» تشخص المرضى وتتابع علاجهم، وتوفر العلاح الطبيعي لكثير من الحالات بشكل منتظم بالتعاون مع قسم العلاج الطبيعي في المستشفى.

وأشارت إلى أن المرض يصيب كبار السن فوق الـ 60 عاما، ويصيب بنسبة تتراوح بين 4 و5 في المئة الأشخاص في سن الـ 40 عاما، لافتة إلى أن «الباركنسون» من الأمراض الشائعة في الأعصاب، ويصيب نحو 10 ملايين شخص في العالم.

وذكرت أن قسم الأعصاب في «بن سينا» قام بتبديل عشرات البطاريات لمرضى الباركنسون خلال الفترة الماضية، إذ أصبح القسم قادرا على برمجة البطاريات لجميع المرضى، مما نتج عنه تقليل عدد المرضى المبتعثين إلى الخارج.

ولفتت «الصحة» الى أن هناك ارتباطا وثيقا بين «الباركنسون» وأمراض الاكتئاب والفصام، إذ ان الاكتئاب مرض عضوي ناتج عن خلل في إشارات عصبية بالمخ.

 

 

المصدر / موقع الجريدة

عن أنوار العبدلي