أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / سلطان بن سلمان يرأس الجمعية العمومية لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة

سلطان بن سلمان يرأس الجمعية العمومية لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة

أمير المدينة رعى حفل تكريم داعمي المركز

 

 

883294945211

الأميران سلطان بن سلمان وفيصل بن سلمان أثناء الاجتماع

المدينة المنورة – سالم الأحمدي تصوير – فايز المطيري

    رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس أمناء مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة، أمس، الاجتماع السادس للجمعية العمومية للمركز، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة وأعضاء المجلس، على هامش اللقاء التاسع لمؤسسي مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة في فندق المريديان بالمدينة المنورة.

واستعرض الأمير سلطان، أهم نشاطات وإنجازات المركز البحثية والعلمية للعام 2013 تمهيداً لاعتمادها، واعتمد الموازنة التقديرية للمركز للعام المالي 2014، إضافة إلى استعراض الموازنة العمومية والحسابات الختامية للسنة المالية المنتهية واعتمادها من رئيس مجلس الأمناء وأعضاء المجلس.

واستعرض المجلس، تقريرا علميا مفصلا عن أبحاث المركز وأهم ما تم فيها من إنجازات خلال العام المنصرم، وكتيبا توثيقيا عن مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة رصد فيه كل ما قام به المركز من أبحاث علمية واتفاقات مثمرة.

بعدها أمير منطقة المدينة المنورة، بحضور الأمير سلطان بن سلمان، دشن حفلة أقيمت بهذه المناسبة، تضمنت عرضاً مرئياً للجوانب الإيجابية للمركز وجهود سمو ولي العهد في الارتقاء بالمركز وتعميق التواصل العلمي مع المراكز والجهات المحلية والإقليمية والعالمية المتخصصة في مجال أبحاث الإعاقة، التي تتماشى مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -يحفظه الله- تجسيداً لروح التكافل بين كافة فئات المجتمع أفراداً ومؤسسات وجهات حكومية.

ودشن الأمير سلطان برنامجي التدريب عن بعد والمسح الوطني لصعوبات التعلم، اللذين يعتبران من أهم إنجازات المركز التي تحققت أخيراً، وتسهم إسهاماً كبيراً في دفع أبحاث الإعاقة وخدمة المعاقين في جميع المجالات الحياتية التي يحتاجون لها، قبل أن يجري توقيع مذكرات تفاهم بين مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة ومجلس منطقة المدينة ووكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف والجامعة الإسلامية.

وكرم الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز سمو الأمير فيصل، والعلماء والباحثين والداعمين لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة، إضافة إلى افتتاح المعرض المصاحب للقاء الذي يضم أقسامًا عدة تشمل جميع أبحاث وبرامج وإنجازات المركز خلال مسيرته الطويلة وكل ما توصل إليه مما يسهم في تيسير حياة ذوي الإعاقة والعمل على الحد منها.

وأوضح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في تصريحات صحافية، أن مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة حقق منذ تأسيسه إنجازات كبيرة ومهمة وأسهم بفعالية كبيرة في العديد من المنجزات الوطنية في سبيل تخصصه. وقال: “إن المركز اليوم يعد رائدًا على المستوى العالمي، وآخر ما قدمته القيادة وهذا الوطن المبارك هو إقرار نظام الوصول الشامل للمعوقين في وسائل النقل والمباني وغيرها وهذا انجاز كبير جدًا يحسب لهذا الوطن”، مؤكدًا “أننا نعمل على مسارات كبيرة جداً مع المستشفيات الدولية لإيجاد حلول وعلاج ومسارات لتطوير حياة المعوقين، وأيضاً لتلافى الإعاقة مثل برنامج الفحص المبكر”.

وأشار إلى إعلان مؤسسة الأميرة العنود الخيرية التي تعد من المؤسسات الرائدة الوطنية باحتضانها قضية الصم من خلال مبادرتين إضافيتين هما مركز تدريب وطني للغة الإشارة ومركز ترجمة بحيث يمكن للأصم عندما يذهب إلى أي موقع معين التعامل بالتليفون للترجمة الفورية، مبينًا وجود 700 ألف أصم يحتاجون لهذا النوع.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825