ابني التوحدي وتغيير الملابس!

ابني التوحدي وتغيير الملابس!

متابعة/

 

إخواتي وأخواتي رغبت أن أشارككم هذه القصة والتي ربما تحدث مع أي أسرة أحد أفرادها من ذوي التوحد.

 

لقد طور ابني مشعل سلوكاً جديداً وتكرارياً حيث لم يظهر عليه ذلك السلوك مسبقاً.. والسلوك الجديد هو تغيير الملابس، فهو يحضر الجديد منها لي أو لأمه لكي نقوم بمساعدته على خلع ملابسه القديمة وإلباسه الجديدة!!

 

طرأ هذا السلوك بعد أن ظهرت علامات البلوغ واضحة على ابني مشعل ولكنني لم انتبه إلى ذلك لكثرة المشاغل، ولذلك فقد استفحل الموضوع وبدأ يصبح مشكلة يجب وضع حل لها نظراً لأن مشعل يلجأ إلى الصراخ ويغضب غضباً شديداً في حال معارضة والدته رغبته في تغيير ملابسه وفق ما يريد، بالتأكيد مشعل يستحم يومياً ويرتدي دائماً ملابس نظيفة ولديه ملابس نهارية وأخرى ليلية.. ولكن ما أردت توضيحه هنا هو أن مشعل طور هذا السلوك الغريب فجأة!!!

 

في أحد الأيام كنت جالساً أترجم موضوعاً علمياً عن التوحد لنشره في إحدى الصحف المحلية وكان مشعل يأتي بالملابس ويضعها أمامي، ولكني كنت أتجاهله ويبدأ بالصراخ ويرفع ملابسه كأنه يطلب المساعدة في خلعها، وكنت أقوم برفع القميص (T-SHIRT) من الأسفل إلى الأعلى ولكنه كان يعارض ذلك ويصرخ بشدة!!! وحاولت مرة أخرى ولكنه أعاد الكرّة وبدأ يصرخ!!! وكان يحرك يده اليمنى إلى الأعلى مراراً!! فاتصلت بوالدته وشرحت لها ما يقوم به مشعل فشرحت لي كيفية خلع ملابسه وبالذات الملابس العلوية حيث تبدأ بإخراج يده اليمنى فقط من الجزء العلوي ويقوم هو باستكمال خلع ملابسه..

طبعاً تنفست الصعداء حيث أنني كنت خائفاً لربما تسببت في أذى لذراعه عندما أخذ يرفعها مراراً إلى أعلى!!

 

قمت باتباع الخطوات التي شرحتها لي أم مشعل وبالفعل نجحت مع مشعل واستكمل نزع ملابسه بطريقته.. ولكن ما أقلقني هو تكرار ذلك السلوك ولذلك قمت بوضع خطة بسيطة لتغيير ذلك تدريجياً حيث كلما أتى مشعل بالملابس عملت معه شيئاً آخر فكان أول ما عملت عندما أتى بالملابس التي يرغب بتغييرها (رغم أن ملابسه نظيفة ولم يمض على ارتدائه لها سوى ساعة واحدة) هو أن أبلغته أننا سنخرج الآن سوياً وطلبت منه إعادة الملابس إلى الدولاب ففعل ذلك وكان سعيداً للخروج وبالفعل خرجت معه في السيارة في جولة قصيرة…

 

وفي المرة الأخرى التي أتى مشعل بملابس لتغييرها قمت بإحضار الكرة وطلبت منه أن يعيد ملابسه إلى الخزانة، وبالفعل وبعد أن نفذ ما طلبته منه لعبت معه كرة اليد.

 

وهكذا كلما أتى مشعل بالملابس طلبت منه إعادتها إلى الدولاب بعد أن أشغله بشيء آخر يحبه فيصرف النظر عن سلوك تغيير الملابس وقتها، وهكذا حتى تلاشى ذلك السلوك مع تكرار إشغال مشعل بأشياء أخرى يحبها.

 

بقلم الباحث دكتور ياسر بن محمود الفهد

المصدر المنال

عن نوف سعد