أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / دور العلاج التأهيلي في حياة المعاق

دور العلاج التأهيلي في حياة المعاق

 

سنابل الأمل / ……

العلاج ألتأهيلي عبارة عن مجموعة من العلاجات كالعلاج الطبيعي والوظيفي والتغذوي والتأهيل النفسي والتأهيل الاجتماعي ومعالجة اضطرابات النطق تعمل جنبا إلى جنب للوصول للأهداف المرسومة

تعريف العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي هو فرع من فروع العلاج التأهيلي وهو علاج يرتكز على التأثير على العوامل الفيزيائية في جسم الإنسان وذلك من خلال استعمال أساليب علاجيه تتضمن استعمال الماء الساخن أو البارد ,تدليك الجسم ,القيام بحركات من شأنها أن تؤثر على الوظائف الفيزيائية لأعضاء جسم الإنسان

علينا أن نميز الفرق بين العلاج الطبيعي والمساح فالمساح هو جزأ بسيط من العلاج الطبيعي على عكس مايعتقد الكثير

أقسام العلاج الطبيعي :

أولا: التمارين العلاجية.

تتضمن مجموعه من التمارين كالمحافظة على مرونة العضلات وتقويتها وزيادة التطور الحركي عند الأطفال واكتساب توازن الجسم …

ثانيا: العلاج الكهربائي :

أهدافه مختلفة منها تخفيف الألام وتحفيز العضلة وتقويتها وزيادة سرعة التئام الجرح

ثالثا العلاج المائي :

يساعد أثناء أداء التمارين لتخفيف وزن الجسم كما يسهل تحريكالأطراف في حالة وجود ضعف ويعمل من ناحية أخرى على توفير مقاومه طبيعيه لتلك التمارين

رابعا: العلاج الميكانيكي :

عبارة عن تمارين علاجيه للجسم باستخدام أجهزه ميكانيكيه

خامسا : المساج:

الذي يتم باستخدام اللمس والضغط على الجسم ليؤدي إلى تهدئة المريض من خلال زيادة التدفق الدموي داخل الأوعية وتهدئة الأعصاب وزيادة الألم وإزالة الشد والتوتر

الحالات التي تحتاج إلى العلاج الطبيعي

  • أمراض الجهاز الهيكلي :العظام ,المفاصل ,العمود الفقري ,الغضاريف ,الأربطة.
  • أمراض الجهاز العصبي:الدماغ, النخاع الشوكي,الأعصاب وحالات الشلل.
  • أمراض جهاز الوعائي :القلب ,الأوردة والشرايين.
  • أمراض الجهاز التنفسي .
  • أمراض المسنين
  • إصابات مابعد عمليات البتر
  • إصابات مابعد الحوادث أمراض إعاقات الأطفال

دور العلاج الطبيعي في علاج المعاقين حركيا

  • المحافظة على مرونة المفاصلو العضلات ومنع تيبسها. المحافظة على قوة وظائف العضلات وزيادة قوة تحملها. تأهيل المريض ليعتمد على نفسه قدر الاستطاعة حسب إمكانات المريض نفسه.
  • تأهيل المريض عند الحاجة لاستخدام الأجهزة المساعدة لتحسين وظائف حياته اليومية
  • تنشيط الحس الإدراكي.
  • المحافظة على توازن الجسم والتحكم أثناء الحركة في وضعيةالجسم.
  • المحافظة على أداء وظائف القلب و الرئتين.
  • تحفيز المريض وتشجيعه أن يكون اجتماعيا.

 

 

 

المصدر / المركز التشيكي للعلاج الطبيعي والتأهيلي

عن أنوار العبدلي