مبادرة “جمعية الطفل الكفيف” بتونس لاقت دعمًا من مواقع التواصل الاجتماعي

مبادرة “جمعية الطفل الكفيف” بتونس لاقت دعمًا من مواقع التواصل الاجتماعي

متابعات / سنابل الأمل

قالت درة بن عمر، عضو جمعية ” الطفل الكفيف” بتونس، إننا نعتبر هذه المبادرة مهمة للأطفال فاقدي البصر، لافتًة إلى أن من حق هؤلاء الأطفال الخروج من الأماكن المغلقة إلى فضاءات خارجية.

وأضافت بن عمر، خلال مداخلتها بالفقرة الإخبارية المذاعة على قناة الغد، أن من حق المكفوفين أن يتعاملون مع دور الثقافة اسوة بالأشخاص المعافين، موضحة أن هناك طاقات ومواهب كبيرة تكمن في عقول المكفوفين لذلك تم تفعيل هذه المبادرة كي يعبرون عن حقوقهم عن طريق الموسيقى.

وأشارت عضو جمعية ” الطفل الكفيف” بتونس، إلى أن المبادرة لاقت رواجًا على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتة إلى أن المكفوفين يستحقون كل الدعم.

يذكر أن هناك بعض الجمعيات التونسية تعنى بالأطفال المكفوفين واطلقت تظاهرة ثقافية لإبراز مواهبهم في الغناء والموسيقى وذلك بهدف ادماجهم في الحياة الثقافية وخلق توازن بينهم وبين الاطفال الأسوياء، كما تهدف هذه المبادرة الى تشجيع الطفل الكفيف على التواصل مع الجمهور وإبراز مواهبه.

 

البشائر

عن نوف سعد