أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / الارشاد الاسري لأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

الارشاد الاسري لأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

 

سنابل الأمل / …….

تعد الأسرة أول المؤسسات الاجتماعية التي تستقبل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وتوفر له الرعاية الأسرية المطلوبه وتواجه الأسر ذوي الاحتياجات الخاصة بعض المشكلات أثناء محاولتها للتكيف والتعايش مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ، وفي ذلك الوقت تكون هذه الأسر أكثر عرضة للضغوطات والتوترات التي تواجهها كل أسره  فابعض الأسر يصيبهم شعور عميق بالإحساس بالخجل والذنب لإنجابهم طفل معاق ويكاد الأمر في بعض الأحيان ان يصل بهم الي إخفائه عن الناس بأي وسيلة ومحاولة انكار وجوده وهذا ما يطلق عليه مصطلح ( الخجل الاجتماعي ) , ويشير مفهوم (إرشاد ذوي الاحتياجات الخاصة) إلى مجموعة البرامج التربوية التي تقدم لمجموعه من الأفراد غير العاديين للمساعده على تنمية قدراتهم إلى أقصى الحدود الممكنه في تحقيق ذاتهم والمساعده على التكيف.

تعريف الأعاقه:

الإعاقة هي إصابة عقلية أو بدنيه أو نفسية تسبب اضرار لنمو الطفل العقلي أو البدني أو الأثنين معا، تؤثر في حالته النفسيه وفي تطور مهاراته التعليمه والتدريبه وبذلك يصبح الطفل من ذوي الأحتياجات الخاصة أقل من رفقائه وهو في نفس العمر سواء في الوظائف العقليه والبدنيه أو الإدراك , والإعاقة ممكن ان تكون عاهة واحدة أو عاهات مختلفة في نفس الطفل وقد تسبب عجزاً بشكل كاملا أو جزئياً.

تصنيف الأعاقات:

الأعاقات لها اشكال مختلفه ومنها.

1-التخلف العقلي : وهو إنخفاض في مستوى القدرات العامة كم ان درجة الذكاء ممكن ان تقل عن ( 70 ) وعجز في السلوك التكيفي وعدم قدرته على الأداء المستقل أو تحمل المسئولية عن من هم في نفس عمره .

2-صعوبات التعلم : إضطرابات العمليات النفسية الأساسيه في (الفهم ، الانتباه ، التذكر ، التفكير ،  ) اللازمة لإستخدام اللغه أو فهمها أو تعلمهم القراءة والكتابه أو التعلم من خلال الأساليب التربوية – ونسبه حدوثها : 3-5%.
3-الإعاقة السمعيه: وهي فقدان حاسه السمع يؤثر بشكل ملحوظ على قدراته في التواصل مع الآخرين وللتعلم من خلال الأساليب التربوية العادية .. نسبه حدوثها : 6,.%
4-الإعاقة البصريه: ضعف بصري شديد ممكن ان يتصحح الوضع جراحياً  نسبة حدوثها : 1,.%
5-الإعاقة الجسمية: وهي إضطرابات شديدة عصبية أو عضليه أو أمراض اخري مزمنه تفرض قيوداً على إمكانيه الطفلفي التعلم – نسبة حدوثها : 5,.%.
6-إضطرابات الكلام واللغة:هو إضطراب في (النطق , الصوت , الطلاقة , التأخر اللغوي) وهذا الأمر  يجعل الطفل يحتاج إلى برامج علاجية وتربويه – نسبه حدوثها : 3- 3,5%.
7- الإضطرابات السلوكية: هو إنحراف السلوك من حيث (تكراره , مدته , شدته , شكله)  مما يجعل الطفل بحاجة إلى أساليب تربويه مخصصه له – نسبة حدوثها : 2%.

معوقات إلأرشاد ألأسري لذوي الاحتياجات الخاصة ومن اهمها :

         1-معوقات ذات علاقة بالأسرة:

  • عدم تعاون الأسر مع ذوي الاحتياجات الخاصة في تنفيذ التربيه الصحيحه لأطفالهم.
  • عدم التعاون بين المعهد الملتحق به الطفل مع الاسره من ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • وضع توقعات واهداف تعوق قدرات الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصه بشكل يعوق عمل المرشد.
  • تأخر الوعي باكتشاف إعاقة الطفل.
  • قلة المعلومات لدى الأسرة عن الخدمات المطلوبه منهم تجاه الطفل من زوي الاحتياجات الخاصه. 2-معوقات ذات علاقة بالمرشد الأسري:

     
  • عدم توافر العدد الكافي من المرشدين المؤهلين.
  • الاتجاهات السلبية والمفاهيم نحو المعوقين.
  • عدم توافر التسهيلات المادية للمرشد الأسري.

     3-معوقات ذات علاقه بالمجتمع:

  • قلة عدد الأخصائيين في مجال الإرشاد الأسري .
  • قلة عدد المراكز التي تقدم خدمه تأهيليه ملائمة.
  • تركيز جميع الخدمات المقدمة للأسر في العاصمه فقط ووذلك يؤدي إلى صعوبة تنقل الأسر مما يصعب الاستفادة من هذه الخدمات.
  • عدم توافر المعلومات المركزية للخدمات  التي تقدمها.
  • عدم تقديم خدمات بطريقه متكاملة من المؤسسة التي تقدم هذه الخدمة.
    طرق وارشادات لأولياء أمور ذوي الاحتياجات الخاصة في تعاملهم مع أبنائهم :
     

    1- يجب ان تقوم بمدح نجاح طفلك والأعمال التي يفعلها حتى ولو كانت صغيرة ..
    3-تكلم مع طفلك بوضوح وبطريقه عاديه  ولا تتكلم مع الطفل بطريقة تحدث طفولي  أو بالصراخ على الطفل المصاب بإعاقة في السمع .
    3- استخدام أكثر من طريقة في التحدث مع طفلك عن أشياء حوله  أجعله يلمس ويتذوق ويشم الأشياء  فذلك  مهم جدا خاصة مع الأطفال الذي لديهم مشكلات حسية .
    4- التزم بما تقول بشكل ثابت  وما تعمل لكي لا يؤدي إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب والخطأ .
    5- التزام الاسره علي تطبيق سياسة موحدة في معاملة الطفل .
    6-لا تفرط في تدليل الطفل ولا تبخل عليه بالثناء على في حاله نجاحه .
    7-شجع طفلك في استخدام المهارات السمعية والأجهزة التعويضيةوالبصريه بأسلوب محبب .
    8-تجريب أساليب أخرى مع طفلك عندما لا تنجح طريقة معينه لمساعدته باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .
    9-أعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب .
    10-تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير و بدون استهزاء .
    11-عود الطفل على تحمل المسئولية التي في إمكانياته .
    13-أعطي الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة فذلك يعطيه الثقة في نفسه واتخاذ القرار .

 

 

المصدر / مجموعة ورمـاك الدولية للتدريب والاستشارات WORMAC 

 

عن أنوار العبدلي