أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان التربوي / مظاهر الصعوبات القرائية والكتابية وطرق علاجها

مظاهر الصعوبات القرائية والكتابية وطرق علاجها

سنابل الأمل / ….

بقلم: أمجد الطواهية  

وصل تعريف صعوبات التعلم إلى صيغته النهائية التي اعتمدتها الحكومة الإتحادية الأمريكية والذي نص عليه قانون رقم (94/142) والذي نادى بحق التعليم لكل أطفال المعوقين سنة 1977 وكان على النحو التالي:

(إن الأطفال ذوي الصعوبات الخاصة بالتعلم هم الأطفال الذين يعانون من قصور في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تتطلب فهم اللغة المكتوبة أو إستخدامها وكذلك اللغة المنطوقة ويظهر هذا القصور في ناحية من النواحي التالية:

نقص القدرة على الإستماع أو التفكير أو الكلام أو القراءة أو الكتابة أو التهجئة أو في أداء العمليات الحسابية، وقد يرجــع هذا القصـــور إلى إعاقة في الإدراك أو إصابة في المخ أو عسر في القراءة أو حبسة نمائية في الكلام أو إلى الخلل الوظيفي المخي البسيط ولا تؤخذ بعين الإهتمام لأغراض هذا القانون صعوبات التعلم الناتجة عن إعاقات بصرية أو سمعية أو حركية أو إعاقة عقلية أو إضطراب إنفعالي أو حرمان بيئي ثقافي أو إقتصادي).

مظاهر الصعوبات القرائية والكتابية وطرق علاجها:

لكي يعالج المعلم مظاهر الضعف في القراءة أو الكتابة لطلابه ينبغي أن يكتشف مواطن الضعف بإحدي وسائل التشخيص المعروفة مثل (الإختبارات التشخيصية ـ الملاحظة ـ دراسة الحالة ـ المقابلة الفردية ـ سلالم التقدير وقوائم الرصد) وعليه أن يتعرف على الصعوبة التي تواجه التلميذ أثناء القراءة أو الكتابة ولابد من الإشارة هنا إلى أن الصعوبة تختلف من طالب لآخر، لذلك لابد من عرض هذه الصعوبات وطرق علاجها، وفيما يلي وصف الصعوبة متبوعاً بطرق العلاج:

1 ـ العجز عن معرفة صوت الحرف حسب الشكل:

  • الإهتمام بتجويد الحرف بصوته واسمه.
  • التدريب على قراءة كلمات مما يعرفها الطالب وتشتمل على الحركات واستمرار التدريب حتي يتقن الطالب النطق بها.

2 ـ عدم التعرف على الكلمات:

  • تعويد التلاميذ على الإنتباه المباشر إلى كل كلمة.
  • إعداد بطاقات تحتوي على الكلمات التي يخطئ الطلاب في قراءتها وتعليقها في الصف وتدريبهم عليها في الوقت المناسب.

3 ـ القراءة المتقطعة:

  • جعل سرعة القراءة هدفاً واضحاً وذلك بتدريب الطلاب على القراءة في زمن محدد عند القراءة الصامتة.
  • تشجيع القراءة التي يقوم بها الطلاب بحيث تشبه المحادثه العادية، أي بدون إنفعال.
  • إعطاء نماذج للقراءة العادية من قبل المعلم أو من الطلبة الممتازين ليحاكيها الآخرون.

4 ـ القراءة من الذاكرة:

تثبيت شكل الكلمات ونطقها غير مقترنة بالصور عن طريق إستخدام الصورة والبطاقات.

5 ـ التعثر في النطق:

  • تدريب الطلبة على النطق الصحيح.
  • إعداد قوائم بكلمات متشابهة ثم التمييز بينها شفوياً وبصرياً.

6 ـ القراءة العكسية:

العناية بإتجاه العين أثناء القراءة عن طريق تدريبات تتضمن تتبع الحروف والإشارة بالأصبع أو وضع خط تحت الحروف أثناء القراءة.

7 ـ إضافة كلمات غير موجودة وحذف كلمات موجودة:

  • التركيز على المعنى.
  • إستخدام البطاقات الخاطفة التي تحتوي على جملة ناقصة وأخرى كاملة مع الموازنة بينهما.

8 ـ القصور في فهم المراد من المادة المقروءة:

  • استخدام مادة قرائية سهلة.
  • التركيز على المعنى.
  • إثارة الدوافع والحوافز للقراءة.
  • التدريب على القراءة بإستخدام البطاقات.

9 ـ إمساك القلم بطريقة خاطئة:

  • ينبه المعلم الطلبة إلى الطريقة الصحيحة في إمساك القلم.
  • يمر المعلم بين الطلاب للتأكد من إمساك القلم بشكل صحيح ويتابع المرور عليهم أثناء الكتابة حتى يتأكد من تكوين العادة الصحيحة.

10 ـ الخطأ في طريقة كتابة الحروف أو بعضها:

  • يكتب المعلم على السبورة الحرف الذي يخطئ فيه الطلاب كتابةً.
  • يلفت المعلم نظر الطلاب إلى نقطة البدء عند كتابة الحرف وطريقة السير في كتابته.
  • يمر المعلم بالطلاب أثناء الكتابة ليتعرف على مظاهر الصعوبة لدى كل منهم ويعالجها بإرشادهم إلى الصواب ويستمر في الملاحظات إلى أن يتم إتقان العادة الصحيحة في الكتابة.

11 ـ ترك اللام الشمسية عند الكتابة:

  • إبراز النطق للكلمات المشتملة على اللام الشمسية وذلك للفت نظر الطلاب إلى الفرق الواضح بين صوت الكلمة التي لا تظهر فيها اللام وشكل الكلمة المكتوبة التي تظهر فيها.
  • إعداد بطاقات من كلمات تشتمل على هذه اللام وتكرار التدريب على قراءتها وكتابتها.

12 ـ عدم وضع نقط الحروف كاملة:

  • عمل بطاقات تشتمل على الحروف المتشابهة في الشكل ويلفت المعلم نظر الطلاب إلى المنقوط منها وغير المنقوط.
  • يدرب المعلم الطلاب على كتابة هذه الحروف ويستمر التدريب حتى يعتادوا كتابة الحرف ووضع النقط في مواضعها.

13 ـ الخطأ في كتابة الحرف الممدود بالألف أو الواو أو الياء:

  • إبراز الصوت الممدود بالفتح أو الضم أو الكسر عند القراءة ولفت نظر الطلاب إلى ملاحظة الصلة بين صوته عند النطق وشكله عند الكتابة.
  • المقارنة عند النطق والكتابة وبيان الفرق بين الحرف الممدود والحرف غير الممدود.
  • إعداد بطاقات تشتمل على كلمات بها حروف ممدودة ثم التدريب المتصل حتى يتمكن الطلاب من معرفة قراءة الحروف الممدودة.

14 ـ الخلط بين الحروف المتشابهة في القراءة:

  • التدريب المقصود على نطق هذه الحروف والتنبيه إلى الفروق بينها في النطق.
  • تكرار التدريب على قراءة كلمات تشتمل على هذه الحروف مما عرفه الطلاب بإستعمال السبورة والبطاقات في ذلك.
  • إعطاء تدريبات كتابية في كلمات وجمل تشتمل على هذه الحروف المتشابهة.
  • مطالبة الطلاب بالإتيان بأمثلة كهذه الكلمات من حصيلتهم اللغوية.

 

 

المصدر / موقع المنال

عن أنوار العبدلي