وزير التنمية الاجتماعية يفتتح المبنى الجديد لجمعية النور للمكفوفين ببوشر

متابعات / سنابل الأمل

احتفلت جمعية النور للمكفوفين مؤخراً بافتتاح مبناها الجديد بولاية بوشر.

رعى الفعالية معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من اصحاب السعادة اعضاء مجلس الشورى والقطاعات الداعمة لبرامج المسؤولية الاجتماعية والشريكة لجمعية النور للمكفوفين.

حيث يعدُّ المبنى الذي سبقه افتتاح فرع صحار نقلة نوعية للكفيف ورافداً تعليميًّا لهم، ويضم مرافق متعددة كقاعة الحاسب الآلي مجهزة بأحدث التقنيات المساعدة التي تمكن الكفيف من استخدام أجهزة الحاسب الآلي بكافة برامج قراءة الشاشة، وكذلك طابعات برايل لطباعة الكتب والمنشورات بطريقة برايل، وصالة رياضية تشتمل على العديد من الأجهزة الرياضية، إضافة لاستوديو لتسجيل الكتب والاستماع إليها صوتيًّا، إلى جانب مكتبة رقمية تحتوي على العديد من الكتب الدينية والثقافية والاجتماعية، ناهيك عن تجهيز المبنى وربط مساراته الارضية بخطوط تمكن الكفيف من التنقل في المبنى حيث ان المسارات عبارة عن خطوط وسطية يستشعرها الكفيف سواء عن طريق العصا أو القدمين خلال سيره.

وبهذه المناسبة أوضح معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني بأن افتتاح جمعية النور للمكفوفين للفرع الرئيسي بولاية بوشر هو ثاني فرع للجمعية الذي يتم بناؤه، حيث سبقه فرع في ولاية صحار تم افتتاحه واصبح مبنى ومقراً ثابتاً للجمعية لتقديم خدماتها للاشخاص المكفوفين.

وأشار معاليه الى انه وخلال الشهريين الماضيين تتوالى الانجازات للجمعيات اللاهلية، حيث تم افتتاح مؤخراً مبنى ثابت لفرع جمعية المعاقين في ولاية صحار، وأيضاً كان هناك افتتاح لمبنى جمعية المرأة العمانية في ولاية نخل.

وقال: نتوقع في بداية الربع الاول من عام 2019م، وأيضاً افتتاح مبنى لجمعية المراة في العوابي وجعلان بني بوعلي، وهذه الجمعيات تأتي بالشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص والاهلي.

وأضاف: ونعتقد ان الشراكة تعطي ثمارها، حيث استطاعت الجمعيات من خلال الدعم الحكومي بتخصيص الارض الدعم من شركات القطاع الخاص في تمويل بناء مقرات ثابته للجمعيات لتقديم افضل الخدمات لذوي الاعاقة.

وأكد معاليه ان افتتاح جمعية النور للمكفوفين ستعطي ثمارها، في دفع وتمكين المكفوفين في مختلف القطاعات العامة، حيث اصبح كثير من الطلبة المكفوفين يلتحقون بالجامعات مما ستساهم في تحسين مستوى الدخل للمكفوف في مختلف مستويات الحياة ودفعة لحياة افضل.

من جانب آخر أشار إبراهيم بن حمدون الحارثي رئيس مجلس إدارة الجمعية في كلمة الافتتاح إلى أن افتتاح المبنى يأتي مواكباً لاحتفالات السلطنة بعيدها الوطني الثامن والأربعين المجيد واحتفال العالم باليوم العالمي لذوي الإعاقة، معرباً عن اعتزازه بما حققته الجمعية من إنجازات ونجاحات في العهد الزاهر الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وقال: إن مبنى الجمعية الجديد بما يضمه من مرافق وأجهزة يعد أحد المنجزات والصروح الشامخة التي يؤمل في الاستفادة منها، وتتحقق من خلالها الأهداف المرجوة.

وأضاف: إن مبنى الجمعية أشرف على بنائه كوكبة من ذوي الإعاقات البصرية من أعضاء الجمعية بمساعدة الأخوة المبصرين، فمنذ مرحلة رسم الخرائط حتى موعد افتتاح المبنى بذل هؤلاء الأعضاء جهوداً جبارة، وقدموا تضحيات كبيرة وواصلوا العمل ليلهم بنهارهم وذللوا الكثير من التحديات والصعاب.

وقد اشتمل الحفل تقديم فقرات متنوعه منها قصيدة شعرية قدمها حسين حيدر الحليبي رئيس جميعة الصداقة للمكفوفين بمملكة البحرين، وتقديم أوبريت بعنوان:(حياة النور) الذي يعد عملاً متكاملاً للمكفوفين اشتمل على تقديم خمس لوحات فنية.

وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتكريم الجهات الراعية والداعمة والمساهمة في تمويل وتجهيز ودعم انشاء مبنى المكفوفين ومن ثم الاطلاع والحضور على مبنى الجمعية ومرافقه.

وفي لقاء مع سلطان بن أحمد الصباحي نائب رئيس مجلس ادارة جمعية النور للمكفوفين الذي قال: سعداء بافتتاح المبنى الجديد الذي سيكون رافد لدى المكفوفين من خلال الانشطة التي يستطيع عبر الكفيف ممارستها والبرامج التي تنظم وتعنى به والمجتمع، وباذن الله سيكون شريك في المجتمع، والشكر لكل يد امتدت وساهمت في بناء هذا الصرح.

من جانبها أوضحت سعاد بنت حمود الصوافية أمين سر مجلس ادارة الجمعية بأن المبنى الجديد اصبح مهيئ حتى يستقبل الابداعات وقدرات ومهارات ذوي الاعاقة البصرية من كافة انحاء السلطنة من خلال المرافق المجهزة لمختلف الانشطة والفعاليات التي نتمنى ان تاخذ حيزها في المجتمع ومن خلالها يوصل ذوي الاعاقة البصرية رسالتهم.

كذلك قال عمران بن صالح الرحبي عضو باللجنة الاعلامية لجمعية النور للمكفوفين: إن من اهم المرافق الموجودة بالجمعية هي مختبر الحاسب الآلي والمكتبة والاستوديو والصالات الرياضية، وقاعات التدريب، وسوف تستثمر في توظيف طاقات ومواهب ومهارات المكفوفين وابرازهم في المجتمع وتنمية قدراتهم.

2018-12-16

المبنى مزود باستوديو صوتي وطابعات برايل ومكتبة رقمية ومختبر حاسب آلي ومرافق متعددة الاغراض

تغطية ـ جميلة الجهورية:

احتفلت جمعية النور للمكفوفين مؤخراً بافتتاح مبناها الجديد بولاية بوشر.

رعى الفعالية معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من اصحاب السعادة اعضاء مجلس الشورى والقطاعات الداعمة لبرامج المسؤولية الاجتماعية والشريكة لجمعية النور للمكفوفين.

حيث يعدُّ المبنى الذي سبقه افتتاح فرع صحار نقلة نوعية للكفيف ورافداً تعليميًّا لهم، ويضم مرافق متعددة كقاعة الحاسب الآلي مجهزة بأحدث التقنيات المساعدة التي تمكن الكفيف من استخدام أجهزة الحاسب الآلي بكافة برامج قراءة الشاشة، وكذلك طابعات برايل لطباعة الكتب والمنشورات بطريقة برايل، وصالة رياضية تشتمل على العديد من الأجهزة الرياضية، إضافة لاستوديو لتسجيل الكتب والاستماع إليها صوتيًّا، إلى جانب مكتبة رقمية تحتوي على العديد من الكتب الدينية والثقافية والاجتماعية، ناهيك عن تجهيز المبنى وربط مساراته الارضية بخطوط تمكن الكفيف من التنقل في المبنى حيث ان المسارات عبارة عن خطوط وسطية يستشعرها الكفيف سواء عن طريق العصا أو القدمين خلال سيره.

وبهذه المناسبة أوضح معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني بأن افتتاح جمعية النور للمكفوفين للفرع الرئيسي بولاية بوشر هو ثاني فرع للجمعية الذي يتم بناؤه، حيث سبقه فرع في ولاية صحار تم افتتاحه واصبح مبنى ومقراً ثابتاً للجمعية لتقديم خدماتها للاشخاص المكفوفين.

وأشار معاليه الى انه وخلال الشهريين الماضيين تتوالى الانجازات للجمعيات اللاهلية، حيث تم افتتاح مؤخراً مبنى ثابت لفرع جمعية المعاقين في ولاية صحار، وأيضاً كان هناك افتتاح لمبنى جمعية المرأة العمانية في ولاية نخل.

وقال: نتوقع في بداية الربع الاول من عام 2019م، وأيضاً افتتاح مبنى لجمعية المراة في العوابي وجعلان بني بوعلي، وهذه الجمعيات تأتي بالشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص والاهلي.

وأضاف: ونعتقد ان الشراكة تعطي ثمارها، حيث استطاعت الجمعيات من خلال الدعم الحكومي بتخصيص الارض الدعم من شركات القطاع الخاص في تمويل بناء مقرات ثابته للجمعيات لتقديم افضل الخدمات لذوي الاعاقة.

وأكد معاليه ان افتتاح جمعية النور للمكفوفين ستعطي ثمارها، في دفع وتمكين المكفوفين في مختلف القطاعات العامة، حيث اصبح كثير من الطلبة المكفوفين يلتحقون بالجامعات مما ستساهم في تحسين مستوى الدخل للمكفوف في مختلف مستويات الحياة ودفعة لحياة افضل.

من جانب آخر أشار إبراهيم بن حمدون الحارثي رئيس مجلس إدارة الجمعية في كلمة الافتتاح إلى أن افتتاح المبنى يأتي مواكباً لاحتفالات السلطنة بعيدها الوطني الثامن والأربعين المجيد واحتفال العالم باليوم العالمي لذوي الإعاقة، معرباً عن اعتزازه بما حققته الجمعية من إنجازات ونجاحات في العهد الزاهر الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وقال: إن مبنى الجمعية الجديد بما يضمه من مرافق وأجهزة يعد أحد المنجزات والصروح الشامخة التي يؤمل في الاستفادة منها، وتتحقق من خلالها الأهداف المرجوة.

وأضاف: إن مبنى الجمعية أشرف على بنائه كوكبة من ذوي الإعاقات البصرية من أعضاء الجمعية بمساعدة الأخوة المبصرين، فمنذ مرحلة رسم الخرائط حتى موعد افتتاح المبنى بذل هؤلاء الأعضاء جهوداً جبارة، وقدموا تضحيات كبيرة وواصلوا العمل ليلهم بنهارهم وذللوا الكثير من التحديات والصعاب.

وقد اشتمل الحفل تقديم فقرات متنوعه منها قصيدة شعرية قدمها حسين حيدر الحليبي رئيس جميعة الصداقة للمكفوفين بمملكة البحرين، وتقديم أوبريت بعنوان:(حياة النور) الذي يعد عملاً متكاملاً للمكفوفين اشتمل على تقديم خمس لوحات فنية.

وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتكريم الجهات الراعية والداعمة والمساهمة في تمويل وتجهيز ودعم انشاء مبنى المكفوفين ومن ثم الاطلاع والحضور على مبنى الجمعية ومرافقه.

وفي لقاء مع سلطان بن أحمد الصباحي نائب رئيس مجلس ادارة جمعية النور للمكفوفين الذي قال: سعداء بافتتاح المبنى الجديد الذي سيكون رافد لدى المكفوفين من خلال الانشطة التي يستطيع عبر الكفيف ممارستها والبرامج التي تنظم وتعنى به والمجتمع، وباذن الله سيكون شريك في المجتمع، والشكر لكل يد امتدت وساهمت في بناء هذا الصرح.

من جانبها أوضحت سعاد بنت حمود الصوافية أمين سر مجلس ادارة الجمعية بأن المبنى الجديد اصبح مهيئ حتى يستقبل الابداعات وقدرات ومهارات ذوي الاعاقة البصرية من كافة انحاء السلطنة من خلال المرافق المجهزة لمختلف الانشطة والفعاليات التي نتمنى ان تاخذ حيزها في المجتمع ومن خلالها يوصل ذوي الاعاقة البصرية رسالتهم.

كذلك قال عمران بن صالح الرحبي عضو باللجنة الاعلامية لجمعية النور للمكفوفين: إن من اهم المرافق الموجودة بالجمعية هي مختبر الحاسب الآلي والمكتبة والاستوديو والصالات الرياضية، وقاعات التدريب، وسوف تستثمر في توظيف طاقات ومواهب ومهارات المكفوفين وابرازهم في المجتمع وتنمية قدراتهم.

الوطن

عن نوف سعد