أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / لا يعني لي شيئآ …بل هو يومآ مهمآ ..مجلة سنابل الأمل واستطلاع حول اليوم العالمي للإعاقة

لا يعني لي شيئآ …بل هو يومآ مهمآ ..مجلة سنابل الأمل واستطلاع حول اليوم العالمي للإعاقة

سنابل الأمل / خاص

استطلاع / أنوار العبدلي – لحج

يحل يوم غدآ الاثنين 3 ديسمبر ذكرى اليوم العالمي للإعاقة وفيه تحتفل أغلب المؤسسات والجمعيات ومراكز ذوي الإعاقة والجهات المهتمة بهذه الفئة بالمناسبة العالمية السنوية التي أقرتها الجمعية العمومية للامم المتحدة .

تحل هذه المناسبة وللسنة الرابعة في ظل أوضاع متردية وحربآ مستمرة في اليمن أثرت بشكل كبير على فئة ذوي الإعاقة ومؤسساتها ومراكزها على مستوى البلاد وزادت من معاناة المعاقين مع ازياد حالات المصابين بالإعاقة نتيجة للحرب المشتعلة منذ عام 2015م .

مجلة سنابل الأمل لذوي الإعاقة رصدت أراء بعض من هذه الفئة حول اليوم العالمي لذوي الإعاقة وما يعنيه هذا اليوم بالنسبة لهم .

*صلاح جهاد … يذكرني كأنسان معاق*

اليوم العالمي للإعاقة يمثل لي هذا اليوم بالتذكير بي كأنسان معاق وما احتاجه من القوانين والقرارات الخاصة بوضعي كإنسان من ذوي الاحتياجات الخاصة لان هذا اليوم يذكر العالم بأحلامي وطموحاتي التي اتمنى تحقيقها لي أولآ ولكل معاقين العالم ثانيا لما فيه من نشر قيم المساواه وقيم العدالة .

فاللمعاق الحقوق نفسها مثل باقي المواطنين من الحياة الكريمة سواء الحقوق المدنية والسياسية والتعليمية والوظيفية وحق العلاج وحقه في الضمان الاجتماعي إلى جانب حق المعاق في المشاركة الواسعة في كل الأنشطة الاجتماعية كل هذه الأمور تتجلى لي في هذا اليوم العالمي للمعاق وهذا ما يعنيه عندي .

*حقق جزء كبير*

اليوم العالمي للإعاقة منذ الإعلان عن تأسيسه حقق جزء كبير من أهدافه في الدول المتقدمة والتي تحترم حقوق الإنسان وتطبق القوانين ذات الصلة ، وأما عندنا للأسف ما زال هذا اليوم مجرد شعار يتم التقني به ولكن في الواقع بعيد كل البعد عن تطبيق قيمه وقوانينه في الواقع .

*لا يعني لي شيئآ*

عبدالسلام عارف الذي يعاني من إعاقة حركية قال نحن باليمن وخاصة بالنسبة لي لا يعني لي شيء لانه لم يحدث أي تغيير بوضع هذه الفئة ، حيث لا يوجد اي اهتمام من المسؤولين بذوي الإعاقة وخاصة الإعاقة الحركية لا من مراكز علاجية ولا من الهيئة الإدارية للجمعية في محافظة لحج ، فنحن نعاني حيث على توجد تهيئة للطرقات لنا ولا تتوفر وسائل نقل خاصة ولا مساعدات مالية ولا توفير لكراسي أو أجهزة خاصة بذوي الإعاقة أو مستلزمات طبية .

*رسالتي*

ووجه عبدالسلام رسالة للمسؤولين في بلادنا وخاصة لحج ما نريد احتفالات بيوم الطفل ولا المرأة ولا العمال ولا المعاقين ولا أي فئة أخرى ، بدون الإحساس بهذه الفئات وتلمس احتياجاتهم والاستماع لمطالبهم وتنفيذها فورا ومتابعة أمورهم بشكل دائم والعمل على إسعادهم بمشاريع تنفعهم وتخفف من معاناتهم ً .

*في هذا اليوم كلمات كاذبة من المسئولين*

عمرو البكري الامين العام لجمعية المكفوفين بعدن أوضح أثر سؤالنا له عن عزم الجمعية للاحتفال بهذا المناسبة قال إلى حد الآن لم يأتي لنا الرد من قبل الداعمين حتى تستطيع الجمعية إقامة احتفالية باليوم العالمي للإعاقة .

بينما بالنسبة لي اليوم العالمي للاعاقة في اليمن ما هو ألا عبارة عن حفل فيه اغاني ورقص ومسرحيات وكلمات كاذبة من قبل بعض المسئولين لا نجد فيها اي شيء جديد ، إلى جانب إن المعاقين بشكل عام حقوقهم مسلوبة من قبل الصندوق والشؤون الاجتماعية .

*شكرآ لسنابل الأمل ..واعتبره يومآ مهمآ*

الكفيف واثق صويلح في بداية حديثه معنا وجه الشكر لمجلة سنابل الأمل لما تقدمه من جهد إعلامي في رفع مستوى هموم وما يعانيه المعاقين في لحج بشكل عام والمكفوفين بشكل خاص.

وقال واثق هذا اليوم بالنسبة لنا مهم في بث جميع همومنا كمكفوفين وما نعانيه إلى الله أولاً ثم إلى من جعل الله بيده مقاليد أمرنا في ظل أوضاع حقآ مؤلمة ونعيش مرحلة السقوط المتعمد من أعلى الهرم إلى أسفل ، لكن مع هذا كله عندنا ثقة بربنا ونقول لمن يتاجر بقضايا المواطنين المكفوفين دوام الحال من المحال .

*أمنيات واثق*

أمنياتنا كثيرة ومتنوعة لا تنحصر في ثلاثة ولكن نكتفي منها بذكر ثلاث توفير حياة آمنة ومستقرة, وتتمثل بكل ما من شأنه تحسين سبل عيشهم بسلام ، تمكينهم من وظائفهم الرسمية التي كفلها الدستور والقانون بنسبة 5% ،كذلك نتمنى توفير كل مستلزمات ووسائل التعليم من أدوات تسجيل وأجهزة حديثة والاهتمام بالكوادر المؤهلة من المكفوفين في تطوير أنفسهم وقدراتهم, وتوفير وسيلة مواصلات للدارسين والعاملين في الجمعية.

*اعتراف العالم بحقي بالحياة*

خريج بكلاريوس تربية لغة عربية الكفيف صالح القزيعي بهذا اليوم اعترف العالم بحقي بالحياة والعيش بحياة كريمة مثل غيري من الناس وبهذا اليوم أظهر فيه قدراتي ومواهبي واستعرض فيه مشاكلي والعراقيل التي تعيقني أكثر من إعاقتي حتى يساهم الغير من المعنيين في حلها .

*أربع رسائل للقزيعي*

وجه الكفيف صالح بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة أربعة رسائل أولها إلى الشخص الذي يعاني من إعاقة بأن يعتمد على الله ثم على نفسه من خلال تنمية قدراته ، ووجه الثانية لأولياء الأمور بأن يعاملوا الابن المعاق كمعاملة بقية أبنائهم فأن له قدرات وإن اختلفت ، ووجه الثالثة لجمعيات ومؤسسات ذوي الإعاقة بأن يحرصوا على تعليم المعاقين وأن ينشروا الوعي بين أوساط المجتمعات المحيطة بهم وعلى وسائل الإعلام بمختلف أنواعها أن تتعاون في نقل الصورة الحقيقة لهذه الفئة وتكون صوتآ وصورة لهم ، واختتم حديثه معنا بتوجه رسالته الاخيرة للحكومة بأن تولي اهتمامها بهذه الشريحة بأن تخصص نسبة من المشاريع لذوي الإعاقة .

عن أنوار العبدلي