الكفيف البارقي : رغم تغير نمط المعيشة سقف منزله لايقيه من المطر وزوجته تعيش برجل واحدة

الكفيف البارقي : رغم تغير نمط المعيشة سقف منزله لايقيه من المطر وزوجته تعيش برجل واحدة

متابعات / سنابل الأمل

بين فقدان البصر وهموم الديون وقلة الحيلة يعيش المواطن الكفيف أحد سكان محافظة بارق الذي رفض ذكر اسمه من باب التعفف، ذلك الكفيف يعاني من ظروف قاهرة لايمكن لمن عرف عن وضعه الصحي والمادي أن يقف دون المساهمة فيما يدخره عند الله تعالى بما يمكنه ويقدر على تقديمه ، كون الكفيف تقدم به السن وصعبت عليه الحياة فهو يعاني الأمرّين فقدان البصر وغلبة الدين ، وزوجة اقعدها المرض  ، بعد أن بترت إحدى أرجلها، تلك المعاناة جعلته يناشد أهل الخير بتوفير مأوى له وسداد دينه.

هذه الحالة الإنسانية الصعبة لكفيف بارق وزوجته الذَين أعياهم الفقر والحاجة ، لم يقف الأمر عند المعاناة الصحية لهما، حيث أن الأسرة بكاملها في مأزق مالي وإجتماعي يرثى له ، فمنزلهم مسقوف بالزنك ، لايقيهم من حرّ ولا برد أو رحمة المطر ، ومع ذلك كابد العوز وأضطرته مأساة السكن إلى البحث عن مأوى آخر ، ليس له دخل إلا الضمان الإجتماعي، مدين لأحد الأشخاص بمبلغ 12 الف ريال ، ولآخر ب9000 الف ريال.

عفة النفس والبعد عن حرج السؤال الزمه الصمت إلا أن الحال إزداد سوءً فلم يجد أمامه سوى المناشدة لأهل الخير والسعة بتوفير منزل وسداد دينه.

المواطن المذكور تحتفظ صحيفة إشراق لايف بكافة المعلومات لمن أراد التواصل معه ، وفي نفس الوقت الأمل كبير في وقفة أصحاب الأيادي البيضاء لأحتساب الأجر وبذل مافي الوسع لمساعدته.

إشرأق

عن نوف سعد