أخبار عاجلة
الرئيسية / آفاق نفسية / تعرف على صفات أطفال “متلازمة دوان”

تعرف على صفات أطفال “متلازمة دوان”

سنابل الأمل /

“طفل قصير القامة، رأسه  أقصر من المعتاد، ووجه مفلطح، وأنفه صغير، وعيونه منسحبة إلى الأعلي والخارج ، فمه صغير ولسانه كبير ومتشقق، أذنه صغيرة، بطنه منتفخ وقد يتواجد به فتق سُري، يده ممتلئة وذات أصابع قصيرة وعريضة، وكذلك قدمه ممتلئة وذات أصابع قصيرة وعريضة ومفلطحة ، خطوته تكون غير طبيعية وغير متوازنة غالبا  بسبب جسمه المفرود وبطنه البارز، ولديه ضعف عام في الاربطة وليونة عامة في العضلات”، هذه هي الصفات الظاهرية للطفل الذي يعاني من “متلازمة الداون”، والذي يطلق عليه البعض الطفل المنغولي نسبة إلى تشابه شكل عينه مع عين الجنس المنغولي.

ويختلف أطفال متلازمة دوان اختلافاً ملحوظاً عن الأطفال الطبيعيين في طبيعة نموهم الحسي والانفعالي حيث إنهم يعانون من تأخر عام في جميع القدرات العقلية والحسية والحركية واللغوية، وهذا الاختلاف يحتم على الأسرة المبادرة والسعي للحصول على خدمة التدخل المبكر واختيار طرق التدريس الخاصة بهم والتي تساهم في دفع وتحفيز قدراتهم ، وتنمية مهاراتهم ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع لا عالة على أسرهم وذويهم. 

وتشكل متلازمةدوان حوالي 10% من حالات الاعاقات الذهنية، ونسبة حدوثها بين الاطفال تمثل 1 إلى 800 طفل وتزداد اذا كان سن الام كبير عند الحمل والولادة، ويتم اكتشافها بعد الولادة مباشرة بواسطة عن طريق الشكل العام، ويتم التأكد عن طريق تحليل الكروموسومات الذي يبين الزيادة الكروموسوم 21.

يعاني طفل الـ”داون”  من بعض العيوب الخلقية، ويكون لديه قابلية أكثر لحدوث بعض المشكلات الطبية مثل المشاكل في الجهاز التنفسي، كما يعاني الكثير منهم من عيوب خلقية في القلب، والجهاز الهضمي ، وعدد كبير منهم يعاني من الحول في العين، بالاضافة إلى التهابات مستمرة في الاذن الوسطي ، كما يعاني أطفال دوان من ضعف المناعة، ويكون أكثر عرضة للاصابة بسرطان الدم وبالاخص اللوكيميا.

كما يعاني طفل الداون من تأخر في ظهور مراكز التعظم وتأخر في ظهور الاسنان، وقد يعاني من بعض نوبات الصرع ، وتأخر النمو الحركي، ويعاني أيضا من جفاف وتشقق بالجلد.

ومن أهم المظاهر الاجتماعية لدى الطفل الداون القصور في الكفاية الاجتماعية والعجز عن التكيف مع البيئة التي يعيش فيها . ويلاحظ على هذا الطفل ميله إلى مشاركة الأصغر منه سناً في أنشطتهم وألعابهم أو مخالطة من هم أكبر منه سناً ، وأحيانا يظهر على فئة منهم العزلة والانسحاب من الجماعة وتزداد هذه المظاهر سؤاً بسبب الاتجاهات السلبية للآخرين نحوهم، وتكون ردود أفعالهم أضعف من المعتاد وليس من السهل جذب إنتباهم وإستثارتهم ، كما يتميزون بحبهم للأنشطة وخاصة الموسيقى ، وقدرتهم الجيدة على تعلم الرقص وركوب الخيل.

عن أنوار العبدلي