“التنمية” وجمعية التوحد تعقدان دورة تدريبية للامهات والاخصائيين في حالات التوحد

متابعات / سنابل الأمل

والتأهيل المجتمعي التابع للوزارة دورة تدريبية شاركت فيها عشرات من الامهات المصابين اطفالهن باضطراب طيف التوحد ومختصين من كادر الوزارة وهي باكورة التعاون في هذا الجانب بين الوزارة والجمعية.

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية المهندسة هالة لطوف بسيسو إن الوزارة “معنية بتدريب امهات الاطفال ذوي الاعاقة عموما وبما ينسجم مع خططها الرامية لدمجهم في المجتمع ومع أسرهم”.

وأضافت تعليقا على الشراكة مع الجمعية:” إن وزارة التنمية تتعاون بشكل مستمر وممنهج مع منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية بما يسهم برفع الثقافة وتسليح الامهات بالمعرفة اللازمة للتعامل مع اطفالهن”.

وحاضرت في دورة “كيف أكون اخصائية لطفلي التوحدي” نجاح فؤاد المديرة الفنية لجمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد، والتي ركزت فيها على أساليب تقييم سلوكيات الطفل التوحدي والطرق العلمية الصحيحة للتعامل معها، وتقييم نقاط القوة والضعف لدى الطفل وكيفية وضع خطة علاجية مناسبة، وأحدث الطرق العملية لتدريب الطفل وتنمية مهاراته والوسائل التعليمية المستخدمة في التدريب.

وقد عرف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) التوحد على أنه عجز مستمر في التواصل والتفاعل الإجتماعي مع الأخرين, وتكرار ونمطية في السلوك والإهتمامات, إضافةً إلى صعوبات في السلوك التكيفي المناسب للسياق الإجتماعي مما يؤثر على مهارات الحياة اليومية، وهي أعراض تظهر خلال فترة الطفولة المبكرة.

وتحدثت الامهات عن السلوكيات غير المرغوب فيها من اطفالهن واستمعن لآراء الخبيرة التي أوضحت الاساليب الامثل للاستجابة لهذه الأعراض، وذلك من خلال برنامج تحليل السلوك التطبيقي التي قدمت شرحا مفصلا عنه وما يقدمه من إرشادات وتوجيهات للمدربين والأهالي.

وثمنت الامهات المشاركات دور وزارة التنمية الاجتماعية في تثقيف الامهات والاثر الايجابي لمساعدتهن على التعامل مع اطفالهن ذوي اضطراب طيف التوحد.

من جهته قال مدير مركز حطين للكشف المبكر عن الاعاقات والتأهيل المجتمعي الدكتور عصام نمر: ” تكمن أهمية هذه الدورة، وخصوصا في مجال التوحد، في أنها موجهة للأمهات، مما يعني أن التعامل مع الطفل سيكون متسقا بين البيت والمركز التأهيلي وبطريقة علمية منضبطة”.

وبين النمر أن مركز حطين تأسس في 2008، بمكرمة ملكية سامية، ويقدم خدمات التشخيص لجميع الاعاقات والتدريب النطقي وتدريب التوحد والتأهيل المجتمعي، والخدمات المساندة مثل العلاج الطبيعي والوظيفي.

ويقدم المركز التابع للوزارة خدماته للاشخاص ذوي الاعاقة دون 18 عاما، وقد بلغ عدد المستفيدين من هذه الخدمات منذ افتتاح المركز ولنهاية العام الماضي نحو 11 الف حالة.

وتعد هذه الدورة باكورة سلسلة من الدورات التي ستعقدها جمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في مراكز الوزارة بهدف زيادة الوعي والثقافة لدى امهات الاطفال في وسط وشمال وجنوب المملكة.

وتأسست جمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد عام 2015 وتركز على تدريب وتأهيل الامهات لمساعدة اطفالهن وتدريبهن ليصبحن مختصات في كافة أنواع العلاج التأهيلي الذي يحتاجه أطفالهن بهدف توفير أفضل السبل الممكنة لمساعدة أطفال التوحد.

 

الدستور

عن نوف سعد