أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان الفني / ورشة بعنوان “الثقة أمام الكاميرا”لذوي،الإعاقة بمهرجان الشارقة

ورشة بعنوان “الثقة أمام الكاميرا”لذوي،الإعاقة بمهرجان الشارقة

سنابل الأمل / متابعات

عقد مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل في دورته الرابعة، عددًا من ورش العمل التدريبية التي تستهدف تعليم الأطفال أبجديات العمل السينمائي، والذي يعد واحدًا من أبرز أهداف المهرجان الذي يقام تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ويستمر حتى 28 أكتوبر 2016.

ورشة العمل الأولى، جاءت بعنوان “الثقة أمام الكاميرا”، في حين ركزت الورشة الثانية على التصوير السينمائي باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد، واتخذت من مسلسل “غيم أوف ثرونز” مثالًا حيًا على ذلك.

وكانت ورشه “الثقة أمام الكاميرا” التي قدمتها المدربة سحر أشرف من مؤسسة الشارقة للفنون، قد خصصت لذوي الاحتياجات الخاصة، من أبناء مدينة الشارقة للخدمات الانسانية، حيث شهدت تفاعلًا ملحوظًا من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة، الذين تعلموا فيها كيفية الوقوف على المسرح ومواجهة الكاميرا، وهدفت الورشة إلى تعزيز ثقتهم بأنفسهم، واعتمدت المدربة سحر فيها على الموسيقى والأغاني كطريقة لتحفيز الطلبة على المشاركة والتفاعل.

وقالت المدربة سحر شريف: “الموسيقى والغناء يمكن لهما أن يغيرا الكثير من المزاج العام لأي شخص، وبلا شك أنها تلعب الدور ذاته بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تساعدهم على مشاركة الأخرين والتفاعل معهم، كما انها تعزز من ثقتهم بأنفسهم، لأنه كما هو معروف بأن ذوي الاحتياجات الخاصة عادة يصنفون على أنهم شريحة مختلفة في المجتمع، ولكن ذلك يمكن أن يساعدهم في الشعور بأنهم يشبهون الاخرين في كل شيء”. وأضافت: “هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها في مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، ولكن بالنسبة لنا في مؤسسة الشارقة للفنون لدينا برنامج متكامل مخصص لهذه الفئة من المجتمع، ونحاول خلالها تعليمهم كيف يمكنهم تعزيز ثقتهم بأنفسهم”.

من جهة ثانية، شهد المهرجان عقد ورشة عمل ثانية بعنوان “مشاهد غيم آند ثرونز بتقنية ثلاثية الأبعاد” والتي قدمها المدرب سبستيان ريتشهولد، العضو في شركة “في اف اكس” الألمانية، وهدفت إلى تعريف المشاركون بها على بعض التقنيات المتطورة في صناعة الأفلام وطرق التعامل مع الأجهزة الذكية، بالإضافة إلى تعريفهم على تقنية ثلاثية الأبعاد (3D)، التي أصبحت رائجة في صناعة السينما والأعمال التلفزيونية على حد سواء.

و أكد ريتشهولد، أن تقنية ثلاثية الأبعاد أصبحت واحدة من أهم التقنيات التي تستخدمها هوليوود ومعظم استوديوهات الإنتاج في العالم، وذلك لقدرتها على تقديم تصور متكامل للمشهد.وأوضح بأن مسلسل “غيم أوف ثرونز” استطاع أن يدخل الجمهور في مزيج سلس يجمع بين العالم الحقيقي والخيال، عبر استخدام تقنية ثلاثية الأبعاد.

وخلال الورشة قدم سبستيان ريتشهولد تصورًا متكاملًا حول مراحل التصميم والمحاكاة التي تقوم عليها تقنية ثلاثية الأبعاد، كما قدم شرحًا حول خصائص الشاشة الخضراء التي تستخدم حاليًا في تصوير الكثير من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وأهميتها في إنجاز مشاهد ثلاثية الأبعاد.وقال: “لقد أصبحت تقنية ثلاثية الأبعاد، مهمة جدًا في التصوير السينمائي فهي تتيح الفرصة للسيطرة على الحركة سواء كانت لمخلوق بشري أو للحيوانات”.

 

موقع بوابة الشروق

عن أنوار العبدلي