أخبار عاجلة
الرئيسية / دراسات وأبحاث / مستجدات في علاج أمراض النطق واللغة والتخاطب

مستجدات في علاج أمراض النطق واللغة والتخاطب

سنابل الأمل / متابعات

 د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

أحدث المستجدات في مجال علاج أمراض النطق واللغة والسمع نوقشت في المؤتمر الدولي الثلاثين لعلاج أمراض النطق واللغة الذي أقامته الجمعية الدولية لأخصائيي النطق واللغة والتخاطب بمدينة دبلن بجمهورية آيرلندا. وشارك في المؤتمر نخبة من المتخصصين حول العالم بالإضافة إلى كثير من المنظمات الدولية كمنظمة الصحة العالمية والتي قدمت الكثير من المشروعات القائمة بالإضافة للمشروعات المستقبلية والتي تستهدف علاج اضطرابات التواصل بمختلف أنواعها حول العالم.
بحث سعودي
وتمثلت المشاركة السعودية في المؤتمر الدولي ببحث عن المهارات اللغوية لأطفال اضطرابات قصور الانتباه وفرط الحركة السعوديين في سن ما قبل المدرسة والذي أجراه وقدمه الدكتور وائل الدكروري، حيث استهدف البحث محاولة فهم الخصائص اللغوية المميزة ومدى تأثرها بالبيئة المحيطة.

وأظهرت نتائج البحث ضعف تأثير البيئة على أطفال اضطرابات قصور الانتباه وفرط الحركة مقارنة بالأطفال أصحاب النمو ضمن الحدود الطبيعية.

مهارات التواصل
وحضرت «الشرق الأوسط» جلسات المؤتمر وتحدثت مع الدكتور وائل عبد الخالق الدكروري استشاري علاج أمراض النطق واللغة والحاصل على البورد الأميركي في علاج أمراض النطق واللغة من الجمعية الأميركية للنطق والسمع والذي يشغل حاليا منصب رئيس قسم اضطرابات التواصل بمجمع عيادات العناية النفسية بالرياض.
بداية أوضح د. وائل أنه لا شك في كون مهارات التواصل ذات انعكاس قوي على قدرة الإنسان على التعلم والتفاعل الاجتماعي والتأثر والتأثير في المجتمع المحيط أو حتى ما قد يتخطى مجتمعه. وعليه فإن أي خلل أو قصور في هذه المهارات من شأنه أن ينعكس على كل مناحي الحياة بشكل سلبي وهو ما يستلزم التدخل العلاجي.
وأشار د. وائل الدكروري إلى أن التخصص المعني بتقديم خدمات علاجية وتشخيصية لمن يعانون من صعوبات في مجال التواصل هم أخصائيو علاج أمراض النطق واللغة، وأضاف أن كل يوم يحمل لنا اكتشافا جديدا في علاج أمراض النطق واللغة وآخرها ما تم مناقشته في المؤتمر.
> مرضى التوحد والاضطرابات النمائية. تم تناول آليات تطوير سبل التدخل لدى هؤلاء المرضى، حيث تم تقديم نتائج بحث تم إجراؤه في عدد من الدول ومنها نيوزيلندا وأميركا وكندا وقبرص واليونان والبرازيل بهدف تقييم برامج التشخيص وفاعلية برامج الخدمات المقدمة لهؤلاء الأطفال والتي خلصت إلى توصيات تتعلق بزيادة فاعلية وجدوى البرامج التشخيصية.

اضطرابات التخاطب
اضطرابات الكلام والتأهيل التخاطبي. وبالنسبة لاضطرابات الكلام فلقد تم تخصيص الكثير من الجلسات التي تناولت المشكلات المتعلقة بعيوب النطق ومشكلات النظم الصوتي بالإضافة لاضطرابات الكلام ذات المنشأ الحركي كعسر الكلام سواء كان عند البالغين أو الأطفال، ومن أهم المجالات التي تمت مناقشتها هو استخدام التكنولوجيا والتطبيقات الحاسوبية لعلاج مثل هذه الحالات حيث أظهرت نتائج دراسات بريطانية وأميركية وأسترالية، أجري كل منها على حدة، نتائج إيجابية وسريعة مقارنة بوسائل العلاج التقليدية.
كما تم تقديم بحوث تتعلق بالعيوب الخلقية والمتلازمات المرضية ذات العلاقة باضطرابات التواصل وسبل التشخيص والتدخل والتي تمثلت بأبحاث حول التأهيل التخاطبي لما بعد عمليات تعديل شق سقف الحلق والشفاه وآليات التدخل واستخدام التقنيات الحديثة في عمليات التشخيص والتأهيل والمتابعة لمستوى التقدم في الحالات المصابة. كما تناولت الأبحاث الكثير من المتلازمات المرضية التي يعتبر قصور الأداء على مستوى تطور ونمو مهارات النطق واللغة من الخصائص المميزة لهذه المتلازمات كمتلازمة داون من حيث الأنماط النمائية وخصائصها واضطرابات التنغيم والكلام لديهم وهو ما يساعد المتخصصين على فهم أعمق لهذه المتلازمات والقدرة على التدخل بأكثر فاعلية.

أمراض الصوت والسمع
أمراض الصوت واضطرابات البلع. أوضح د. الدكروري أنه قد تم تخصيص عدد من المحاضرات وورش العمل بالنسبة لأمراض الصوت واضطرابات البلع، وكانت تهدف إلى تقديم كل ما هو جديد بخصوص التشخيص عن طريق المناظير وأجهزة التصوير للقيام بعملية التشخيص بأعلى درجة من الدقة والتدريب على سبل التدخل الأكثر فاعلية من خلال ورش عمل استمرت طوال أيام المؤتمر.
الإعاقة السمعية. شاركت منظمة الصحة العالمية بتقديم جلسة علمية في مجال الإعاقة السمعية، قدمت فيها نتائج مشروع استهدف تقديم خدمات للعناية بالسمع حيث أظهرت آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية وجود أكثر من 360 مليون شخص مصاب بضعف سمع حول العالم ويهدف البرنامج إلى تطبيق بروتوكولات يتم تعميمها من قبل وزارات الصحة حول العالم لتقديم خدمات ذات جدوى وفاعلية لهؤلاء الأشخاص مع اختلاف أعمارهم كما تم تقديم مشاريع طموحة لمساعدة الدول النامية في تطبيق هذه البرامج.
التلعثم والعي. ولقد حظي التلعثم أو ما يعرف في بعض بلادنا العربية بالتأتأة بالكثير من الدراسات التي تناولت تأثير البيئة المحيطة على الأطفال الذين يعانون من التلعثم وآليات تفعيل دور الأسرة وكيفية مراقبة التطور لهذه الحالات بالإضافة لأبحاث تناولت قياس مدى فاعلية أساليب علاجية حديثة، مقارنة ببعض الأساليب الكلاسيكية وبالنسبة لحالات الأشخاص البالغين تم تقديم أبحاث ومحاضرات تناولت البرامج العلاجية وكيفية تفعيل مجموعات الدعم لهؤلاء الأشخاص.
كما تم تقديم عدد من الأوراق البحثية التي تناولت موضوع فقد اللغة والقدرة على الكلام عند البالغين، وهو ما يعرف بمصطلح «العي»، وهو غالبًا ما تظهر أعراضه بعد الإصابة بجلطات دماغية أو حوادث أثرت على وظائف الدماغ ومدى تأثر أنماط حياتهم بل وأسرهم بفقد القدرة على التواصل الفاعل، وهو ما تم تخطيه في هذه المشاريع البحثية ببرامج تدريب أسري ساعدت الأسر على تفهم حالات المصابين وتفعيل لدور أسري قوي ضمن عملية التأهيل. ولقد أظهرت الدراسة فاعلية برامج التأهيل الأسري لمساعدة المرضى للوصول لأفضل مستوى أداء ضمن فترة الاستعادة التلقائية للمهارات المفقودة.

تواصل بالأجهزة الذكية
وحول دور الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، تم تقديم ورش عمل ومحاضرات تناولت التطور الكبير في مجالات وسائل التواصل البديلة للأطفال والبالغين، التي تمكنهم من الاندماج في المجتمع وتنوعت الوسائل التي تم تقديمها بين تطبيقات للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية أو أجهزة قائمة بذاتها والتي يعمل بعضها على أوامر بحركة العين، وهو ما يعتبر نقلة لمرضى الجلطات الدماغية وما يماثلها من حيث التأثير على الوظائف الكلامية الحركية.
إن مجال علاج أمراض النطق واللغة من المجالات التي تتقدم يوميا بفضل النشاطات البحثية حول العالم والتي تهدف إلى مساعدة الجنس البشري على تطوير أو استعادة القدرات التواصلية بمن حولهم. وقد عقد المؤتمر بمساعدة خمس جامعات آيرلندية وبمشاركة أكثر من 46 دولة من دول أوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية وآسيا وأفريقيا وأستراليا وكان ذلك في الفترة من 21 – 25 أغسطس (آب) 2016. وقدمت فيه 350 محاضرة وورشة عمل، بالإضافة إلى 391 ورقة بحثية.

 

عن أنوار العبدلي