أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الحوادث المرورية وراء 80 % من الإعاقات الحركية و30 % من حالات المستشفيات

الحوادث المرورية وراء 80 % من الإعاقات الحركية و30 % من حالات المستشفيات

سنابل الأمل / متابعات

كشف تقرير حديث أن 80 في المائة من الإعاقات الحركية جاءت نتيجة الحوادث المرورية، وأوضح كتيب «السلامة المرورية – إرشادات وتعليمات» الذي أصدرته مؤخرا مبادرة «الله يعطيك خيرها» التي تتبناها جمعية الأطفال المعاقين أن 30 في المائة من الحالات بالمستشفيات من مصابي الحوادث، وأشار إلى أن 72 في المائة من الحوادث المرورية من الشباب، وان هناك اكثرمن 20 حالة وفاة وما يقارب 35 إعاقة وحوالي 1400 حادث مروري يوميا ومايقارب 40 ألف مصاب سنويا بسبب الحوادث المرورية، وأشار الكتاب الى أن الحوادث المرورية تكبد الاقتصاد الوطني حوالي 21 مليار ريال سنويا ما بين رعاية صحية وتعويضات طبية وفقدان ساعات عمل منتجة.

من جهته، ذكر صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس ادارة جمعية الاطفال المعاقين في مقدمة الكتيب أن مبادرة «الله يعطيك خيرها» تستهدف نشر التوعية والتثقيف بأهمية السياقة الآمنة والسلامة المرورية، وهي وسيلة لخدمة قضية الاعاقة من خلال تسليط الضوء على تداعيات الحوادث المرورية وما تسببه من إعاقات دائمة للعمل، وأشار إلى أنها تسعى للحد من الاصابات المتصاعدة والخسائر البشرية والمادية. واضاف: ان المبادرة انطلقت بعد تخطيط وعمل متواصل تضافرت فيه جهود مختصين وخبراء بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة في مقدمتها وزارة الداخلية متمثلة بالادارة العامة للمرور.

فيما أوضح سليمان المنصور المدير التنفيذي لمبادرة «الله يعطيك خيرها» أن كتاب السلامة المرورية حظى بتفاعل مميز، ولاقى اقبالاً كبيراً، مشيرا إلى توزيع أكثر من 250 ألف نسخة في زمن قياسي، موضحا أن القطاعات والشركات التي تعمل في مجال السيارات وخدماتها اهتمت بتوزيع الكتيب، حيث تقدمه لعملائها من اصحاب السيارات وروادها كإحدى الوسائل الارشادية للأمان والسلامة بالسيارة وقال: إن مبادرة الله يعطيك خيرها ستستمر في طرح برامج ووسائل جديدة للإسهام في الحد من الحوادث التي تسبب نسبا مخيفة من الإعاقة والوفيات. وأضاف أن هدفنا تخفيض معدلات الاعاقة من خلال الحد من الحوادث التي تقع يوميا.

هذا وقد تناول الكتيب تعريف السلامة المرورية وعناصرها التي تضم المركبة والطريق والعنصر البشري، كما ركز على وسائل السلامة التي يجب ان تتوفر في المركبة، والطريق والسائق، وشدد الكتيب على أهمية ربط حزام الأمان وتوفر الوسائد الهوائية للحد من الاصابات والاحتفاظ بوعي الراكب وعدم خروجه من السيارة.

ووضع الكتيب احتياطات للسياقة اثناء تواجد الأطفال بالسيارة، وحذر من استخدام الجوال اثناء القيادة، مؤكدا أن الدراسات تشير إلى أن بعض الحوادث المرورية بسبب استخدام السائقين للجوال اثناء قيادة السيارة، واضاف ان مستخدمي الجوال أثناء السياقة يتعرضون للحوادث بنسبة اربعة اضعاف من غير مستخدمي الجوال، وقد اعتبرت المملكة ان استخدام الجوال اثناء القيادة مخالفة مرورية ولها عقوبات.

وتناول الكتيب العلامات الارشادية لإطارات السيارات وكيفية اختيار الإطار المناسب والافضل، واهمية التعرف على تاريخ الانتاج وصلاحية الإطار، والأسباب الرئيسة لتآكل وانفجار الإطار منها زيادة الحمولة عن الحد المسموح للسيارة، وانخفاض او ارتفاع ضغط الهواء، السرعة عن الحد المسموح، ارتفاع درجة الحرارة، والصدمات.

وركز الكتيب على القوانين الخاصة بالمرور من الجزاءات والمخالفات، فضلا عن توضيح كافة ارقام الطوارئ، بالإضافة إلى الإسعافات الأولية لفقدان الوعي، والصدمة، والحروق، والنزيف. وانتهى الكتيب بتوضيح كافة أنواع الارشادات المرورية التحذيرية والتنظيمية، والإشارات الارشادية في مناطق العمل.

عن أنوار العبدلي