مخاطر الأطفال ذوي الإعاقة وأثر الحرب اليمنية

 

سنابل الأمل / مداد الأقلام 
كتب / فارس محرد

عديدة هي تلك المخاطر التي يتعرض لها الأطفال بشكل عام لكن سنتحدث عن الأطفال النازحين وما يتعرضوا له من مخاطر حقيقية فهناك مخاطر مرتبطة بالعيش والعمل في الشوارع بسبب ما تواجه الأسر النازحه والهاربه من مناطق الصراع باليمن .

ولنا هذا اللقاء مع الطفل المعاق محمد علي محمد الفاقد للبصر الذي يعيش مع أسرته النازحه علي اطراف مديرية طور الباحه بمحافظة لحج في أحدى المخيمات للنازحين بالمنطقة .

الطفل محمد الكفيف الذي يبلغ من العمر 8 سنوات وهو يعاني من الإعاقة ألا إن هذه الإعاقة لم تمنعه من جلب رزق لأسرته بطريقة الوقوف في قارعة الطريق العام يمد يده كل يوم ليكسب ما قد يجده من رزق من الله ومن يعنيه من الخيرين بقدر الاستطاعه ليكفل اخوانه الاخرين بما يجده لتكن غطاء لتغطية فقرهم بالرغم لا تغطي شيئا مما يعانوه .

ومن خلال جلوسي مع الأسرة وجدت فيهم البطالة والفقر وعدم توفر لديهم مواد الايوائيه المطلوبة ومنزلهم الذي يتكون من مجموعة من الاخشاب مغطاءه بلحاف الاشجار كما أن الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة والنزوح قد تعرّض الأطفال لمخاطر المثيرة للقلق وقوف هذا الطفل في حافة الطريق التي تمر الشاحنات الكبيره .

والأطفال النازحون في هذه المديريه محرومون من التدريس وعدم التحاقهم في المدارس فوق معانتهم وفقرهم اصبح التعليم عائق لهم .

اكثر من 50 طفل في هذا المخيم محرومون من التدريس وعرضه لخطر الانحراف والتشرد خارج التكوين الأسري .

الطفل محمد الكفيف نمؤذج لأطفال كثر من فئة ذوي الإعاقة والاسوياء يتعرضون للحرمان من ابسط حقوقهم سواء بالعيش الهني أو الدراسة وغير ذلك في
مخاطر الأطفال ذوي الإعاقة وأثر الحرب اليمنية

 

عن أنوار العبدلي