أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / سيطبق بالمدارس العام الجاري .. نموذجان لتقييم ذوي الإعاقة

سيطبق بالمدارس العام الجاري .. نموذجان لتقييم ذوي الإعاقة

سنابل الأمل / متابعات

كشفت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي متمثلة في جهاز الرقابة المدرسية،  عن استحداث نموذجين «طبي واجتماعي» لكل طالب من فئة ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة وذوي الإعاقة، من خلال استمارة إلكترونية تقدم تفاصيل عن جميع الطلبة الذي تم تحديدهم على أنهم من تلك الفئات، وتحديد الفئة الرئيسية التي ينتمي إليها الطالب، بحسب تصريحات المدير التنفيذي للرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي فاطمة بالرهيف.

وأوضحت أن المقيمين التربويين سوف يركزون خلال عمليات الرقابة التي ستنفذ العام الجاري على تلك الاستمارة وسيتحققون من جودة التقييمات والمعلومات المساندة لتقييم المدارس ومدى ملاءمة ومطابقة الفئة التي تم تحديدها من الاحتياجات التعليمية الخاصة أو الإعاقة لاحتياجات الطالب.

خدمات تعليمية

وتفصيلاً، أوضحت بالرهيف، أن هناك نموذجين لتقييم ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الإعاقة، وهما النموذج الطبي والاجتماعي للإعاقة التي تطبقه المدارس، موضحة الفرق بينهم قائلة “يستند النموذج الطبي للإعاقة على الرأي القائل بأن سبب حدوث صعوبة تعليمية يعود مباشرة إلى معاناة الطالب من إعاقة جسدية وعيوب شخصية، لذلك يكون تركيز الخدمات التعليمية وفق هذه الرؤية منصباً على تصحيح الطالب وتقويمه.

وتم منح جميع المدارس الخاصة إمكانيات الدخول إلى الاستمارة الإلكترونية الخاصة بها لعمليات التقويم الذاتي للاحتياجات التعليمية الخاصة والإعاقة في دورة الرقابة المدرسية الحالية، ويتعين على المدارس الخاصة استخدام هذه الاستمارات كنقطة انطلاقة لمراجعة الخدمات والأنشطة والمخرجات التعليمية، مما سيتيح لها تحديث الأدلة المتوفرة لديها وعمليات التقييم التي تجريها.

تقييم ذاتي

كما منحت الرقابة المدرسية المدارس فرصة لعمليات التقييم الذاتي إذ يغطي القسم الخاص باستمارة التقييم الذاتي للاحتياجات التعليمية الخاصة والإعاقة في سجل المدرسة الإلكتروني بوضوح جميع العناصر الرئيسية المتعلقة بالخدمات والمخرجات التي تعكس جودة الممارسات المطبقة في عمليات تحديد احتياجات هؤلاء الطلبة، حيث يغطي إطار التقييم الذاتي هذا 26 جانباً مختلفاً من الخدمات التعليمية الموجهة لهؤلاء الطلبة.

وقالت بالرهيف: أظهرت النتائج أن المدارس التي نجحت في تطبيق دمج حقيقي هي التي نجحت في التقييم من خلال الاستفادة من النموذج الاجتماعي للإعاقة في صياغة الخدمات والأنشطة التعليمية التي تقدمها لطلبتها من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة وذوي الإعاقة.

إجراءات دقيقة للتقييم

قالت فاطمة بالرهيف: يتعين على المدرسة توفير كادر متخصص ومؤهل لاستخدام مجموعة من أدوات التقييم لإجراء تحديد دقيق لجميع الطلبة من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة وذوي الإعاقة، وتطبيق إجراءات فاعلة لتحديد الطلبة ضمن هذه الفئة من الجدد الذين يلتحقون بالمدرسة والطلبة الموجودين في المدرسة.

ويجب على المدرسة تقديم تحديد دقيق ومفصل لاحتياجات طلبتها من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة وذوي الإعاقة.
المصدر / البيان

عن أنوار العبدلي