أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مناهل ثابت أمراة عربية تقهر التوحد بذكائها

مناهل ثابت أمراة عربية تقهر التوحد بذكائها

سنابل الأمل / تقرير خاص

تحولت الباحثة اليمنية وخبيرة الاقتصاد المعرفي د.مناهل ثابت من فتاة صغيرة تعاني التوحد إلى واحدة من أذكى النساء في العالم .

في عمر 5 سنوات كانت صامتة وصفت بالبكماء، تأخرت بالنطق في طفولتها، ثم اكتشف الأطباء معاناتها من الطيف الأول من التوحد، ولكنها تتمتع بذكاء خارق يتكرر في إنسان كل 35 عاماً أهّلها لرئاسة جمعية العباقرة العالمية التي تضم أكثر من 62 ألف عبقري حول العالم.

تخرجت مناهل من الثانوية في الرابعة عشرة ودخلت الجامعة حين بلغت الخامسة عشرة درست الاقتصاد وحصلت على الدكتوراه الثانية في الثامنة والعشرين في اختصاص رياضيات الكم

اخترعت مناهل ثابت الباحثة العربية ذات الأصول اليمنية العديد من النظريات لقياس المجرات الكونية وسرعة انتشار الضوء بينهما وهي أول سيدة عربية تدخل موسوعة العباقرة بعام 2013م .

حيث تعتبر أول سيدة عربية تدخل موسوعة  العباقرة في عام 2013 ممثلة عن قارة آسيا، وتم اعتماد أبحاثها في الجامعات الأمريكية لمزيد التعمق فيها بأغراض تنموية. وقد أثبتت تفوقها العلمي في مراحل تعليمها الجامعي والعالي من غير ذكاءها أهلها للتواجد وشغل مناصب مهمة في أكثر من 42 مؤسسة للعباقرة حول العالم .

في طفولتي

تقول د. مناهل ثابت، رئيس جمعية العباقرة العالمية وعضو الجمعية الملكية للعلوم في بريطانيا: طفولتي حيرت عائلتي والأطباء أيضاً، لاسيما وأن تأخري بالنطق جعلهم يعتقدون أن لديّ صعوبات في التعلم، ولكن سرعان ما اكتشفوا إصابتي بالطيف الأول من التوحد، وتم دمجي في برامج تأهيلية وعلاجية، وصقل مهاراتي في مدارس للموهوبين في بريطانيا.

وأضافت: خضعت لاختبارات علمية معتمدة لقياس الذكاء وأشهرها اختبارا «ستنافور بينيه» و «ويكسلير»، تحت إشراف عدد كبير من الأطباء والمفكرين، الذين وجدوا أن ذكائي يتكرر في إنسان كل 35 عاماً، وقد كان ذلك سبباً رئيسياً لاختياري رئيسة لجمعية العباقرة العالمية.

الجوائز التي حصلت عليها

وحول إنجازاتها، كانت أول جائزة حصلت عليها د / مناهل  في مجال العبقرية كانت عام 2013م من قبل قاموس العباقرة العالمي، حيث نلت لقب عبقري العام ممثلة لقارة آسيا، وفي عام 2014 نالت جائزة ابن سينا للعلوم، وهي واحدة من أرقى الجوائز البريطانية العلمية، حيث قام مخترع الخرائط الذهنية والعقلية طوني بوزان المرشح لجائزة نوبل، بأختيار مناهل من بين آلاف العباقرة لأكون خليفته في هذه الجائزة.

في عام 2015 منحى مجلس اللوردات البريطاني جائزة السلام والازدهار لمناهل لإنجازاتها التي قربت بين الحضارات، كما نالت جائزة عقل العام من بريطانيا متفوقة بذلك على 350 عبقرياً حول العالم.

إنجازات د / مناهل ذات الأصول اليمنية لم تتوقف هنا حيث تعتبر كذلك أول امرأة تدخل موسوعة «غينيس» بقدراتها العقلية في الخرائط الذهنية، وقالت رسمت آلاف الخرائط الذهنية، والخريطة الذهنية عبارة عن كتابة متسلسلة للأفكار، بطريقة تشبه الخلايا العصبية في الدماغ، وعند رسمها يتعرف عليها العقل ويتذكرها ويستخدمها بطريقة تعزز التفكير الإبداعي وتقوي عمل الذاكرة، وتستعين بها مؤسسات شهيرة مثل «غوغل» و«آبل» و«ميكروسوفت» ووكالة ناسا..

وقد تعاونت معي إحدى الجامعات لدخول «غينيس»، عبر تنفيذ أكبر درس للذاكرة في العالم، بمشاركة 1500 طالبة، وبمدة زمنية قياسية بلغت 30 دقيقة و43 ثانية للتدريس، ونحو ساعتين لتصحيح كافة الخرائط الذهنية التي رسمتها الطالبات.

عن أبرز المهارات التي يتم التركيز عليها في اختبارات الذكاء والعبقرية، أوضحت أن هناك اختبارات ذهنية وفكرية تتمحور حول القدرة على التفكير الإبداعي والابتكاري والنقدي، إضافة إلى حل المشكلات، وأكدت أن ذكاءها أهلها للتواجد وشغل مناصب مهمة في أكثر من 42 مؤسسة للعباقرة حول العالم .

من ناحية أخرى، تستقر د. مناهل ثابت في الدولة الامارات منذ 18 عاماً، وتشغل إلى جانب كونها نائب عميد أكاديمية الموهوبين البريطانية، منصب عضو شرف في مجلس إدارة جمعية الإمارات للموهوبين برئاسة معالي الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وقالت: رأس مال المستقبل لدى قادة الإمارات هو عقل الإنسان، وصناعة اقتصاد المعرفة يتطلب الاهتمام بالعقول، وجمعية الإمارات للموهوبين تبذل جهوداً كبيرة لرعاية الموهوبين واحتضانهم.

 

https://www.youtube.com/watch?v=20oayHwwEXY

 

 

عن أنوار العبدلي