أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان التقني / تكنولوجيا التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة

تكنولوجيا التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة

اقتصر فهم العديد من الأفراد سابقا لمفهوم التكنولوجيا على انه مجرد استخدام بعض الأدوات والأجهزة في عملية التعليم والتعلم ، ومن ثم أصبح التعليم تكنولوجيا بقدر اعتماده على هذه الأجهزة . ثم تطور هذا المفهوم ليشمل المواد والأجهزة إلى جانب أساليب وطرق استخدامها وتوظيفها في المواقف التعليمية ، حيث ارتبط هذا التعريف بمفهوم ‘‘ التكنولوجيا ‘‘

والتكنولوجيا كما عرفها “جالبيرث” والذي تبنته جمعية الاتصالات التربوية والتكنولوجيا ، على أنها التطبيق النظمي للمعرفة العلمية أو المنظمة في أغراض عملية .

فالتكنولوجيا تقوم أساسا على توافر المقومات التالية :

  1. بناء معرفي منظم مستمد من البحوث والنظريات
  2. عناصر بشرية وغير بشرية
  3. تطبيق المعرفة بطريقة منهجية منظمة ، في معالجة العناصر وترابطها معا وما يحدث بينها من علاقات وتفاعلات

تكنولوجيا تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

يعتبر مدخل تكنولوجيا التعليم من المداخل المنطقية لتصميم التعليم ومعالجة مشكلاته لأنه يصمم عناصر منظومة التعليم ، واضعا في الاعتبار جميع العوامل المؤثرة في عمليتي التعليم والتعلم ، بما يهدف إلى تحقيق تعلم فعال . ومن ثم تتجلى أهمية إتباع هذا المدخل في تصميم التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة لضمان مراعاة خصائص التلاميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وحاجاتهم التعليمية ونوع الإعاقة وطبيعتها

 

استخدام الحاسوب في تعليم المعاقين سمعياً:

من المتوقع أنه كما يحسن استخدام الحاسوب أداء العاديين فإن استخدامه لدى ذوي الاحتياجات الخاصة سيكون أكثر فاعلية لأنهم في أمس الحاجة إلى وسيلة تعليمية متعددة الحواس فيزيد من انتباههم وينمي تفكيرهم ويدفعهم إلى التعلم ويشوقهم إلى كل ما هو جديد، بالإضافة إلى أن الحاسوب يلعب دوراً فعالاً كأداة ترفيهية في تحسين توافقهم النفسي والاجتماعي الذي يعانون من انخفاضهما.

ونظراً للطلب المتزايد على إدخال تقنيات تعليمية تنهض بقدرات الطلبة ومهاراتهم العقلية فقد تم إدخال الحاسوب إلى التعليم لتميزه بإمكانية الاستفادة من الوسائط المتعددة Multimedia، وبالقدرة الفائقة على تخزين المعلومات ومعالجتها واسترجاعها، كما أنه يوفر للمتعلم فرصة التجريب والاكتشاف أثناء العملية التعليمية، وزيادة عنصر التشويق لديه .

وقد تعددت البرمجيات التربوية التي يمكن استخدامها من خلال الحاسوب حيث صنفت إلى الأنواع التالية(الموسي،2002).

– التمرين والممارسة  practice &Drill

– التعليم الخصوصي Mode tutorial.

– الحوار التعليمي Dialog.

مزايا وفائدة التعلم بالكومبيوتر لدى التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة

مزايا التعلم بالكمبيوتر الفائدة

تحصيل المعاقين سمعياً:

يواجه الأفراد المعوقون سمعياً صعوبات في الأداء الأكاديمي والتحصيل العلمي مقارنه بتحصيل الطلبة غير المعوقين، وكما أن دراسات كثيرة أظهرت نتائجها بوضوح تخلف المعوقين سمعياً في جانب التحصيل الدراسي في حال مقارنته بالتحصيل الدراسي لدى أقرانهم العاديين. وأن هذا التأخر في الجانب التحصيلي يمكن تقديره بمتوسط عام يتراوح ما بين ثلاثة إلى خمسة أعوام، وأن هذا المقدار من التأخر يتضاعف مع تقدم عمر.

المعوقين سمعياً. وتعتبر قدرة المعوقين سمعياً علي القراءة من أكثر جوانب التحصيل الدراسي أهمية في هذا الصدد، إذ يرتكز التأخر في التحصيل الدراسي على التأخر في اكتساب  مهارات القراءة، وذلك لاعتماد القراءة على المهارات اللغوية. وقد كان أول تقرير أكاديمي صدر حول تحصيل المعوقين سمعياً كتبه(Reamer) وذلك بعد تطبيقه بطارية اختبارات تربوية على(2172) معوق سمعياً ووجد أن أدائهم التربوي يقل خمس سنوات، ويقل بمعدل ثلاثة صفوف عن أقرانهم السامعين.

(ويذكر القريوتي,2006) إن أهم الطرق التي تساعد التلميذ المعاق على التعلم بوجه عام هي:
– تعرف المعاق على صفات الأشياء ، وعلاقاتها ببعضها .

-تعرفه على كيفية استخدام مثل هذه الأشياء 

– التدريب على العادات السلوكية لتعديل السلوك

– التدريب على أسلوب حل المشكلات من خلال إعطاء مشكلات للمعاق بأشكال مختلفة تساعده على نمو التفكير والقدرة على حلها .

إن من أصيبوا بالصمم في سن متأخرة أكثر تحصيلا ممن أصيبوا بسبب وراثي. ولقد أوضحت البحوث السابقة أن الأصم متأخر سنتين عقليا وخمس سنوات دراسيا عن زميله العادي، ومن الممكن أن يتضاءل هذا الفرق بالتقدم في تعليمه. كما أن الفرق كبير بين الأصم وزميله العادي في التحصيل الأكاديمي بوضوح الفرق بين القدرات العقلية الحقيقية الكامنة لدى الأصم ومقدار تحصيله الدراسي، مع العلم بأن من أساسيات التوجيه المهني الذكاء، والتحصيل، والتعرف إلى الظروف الاجتماعية والأسرية المحيطة بهم. ولقد شملت دراسة “بواتير ومكلر” 93%من التلاميذ الصم في السادسة من العمر بأمريكا أثبتت أن(15%) فقط من التلاميذ الصم وصلوا إلى نهاية الصف العاشر تقريبا ومعظمهم مصابين بصمم عرضي أو ضعاف السمع، وكان مستوى ما يقارب من(60%) في الصف الخامس تقريبا، بينما وصل إلى مستوى الأميين ما يقترب من(30%) من العينة، ومن بين ثنايا هذه الآراء هناك اتفاق على إمكانية تعليم الصم بالرغم من الاختلاف في الطريقة التدريسية ومن يقومون بها. وقد ثبت من الدراسات الحديثة تغير هذه النسب بصورة ايجابية مع تقدم تعلمهم وأساليبه المختلفة.

الصعوبات التي تواجه المعاقين سمعيا في تعلم القراءة والحساب :

تسبب الإعاقة السمعية بعض المشكلات الأكاديمية الناشئة عن طبيعية الإعاقة السمعية، وبخاصة في مجالات القراءة والحساب، وذلك بسبب اعتمادها أساسا على النمو اللغوي، وهذا الضعف أو التأخر في هذه المجالات يمكن تفسيره بعدد من العوامل أهمها:

1- عدم ملائمة المناهج الدراسية لهذه الفئة حيث أنها مصممة بالأصل للأفراد السامعين.
2- انخفاض الدافعية للتعلم في الغالب لديهم نتيجة ظروفهم النفسية الناجمة عن وجود الإعاقة السمعية.
3- عدم ملائمة طرائق التدريس لحاجاتهم، فهم بحاجة لأساليب تدريس فعالة تتناسب وظروفهم
ومن الجدير بالذكر هنا أن درجة الإعاقة السمعية تلعب دوراً هاماً في التحصيل المدرسي فكلما زادت درجة الإعاقة السمعية قلت فرص المعوق سمعياً للاستفادة من البرامج التربوية، وهذا مع العلم بأن التحصيل الأكاديمي يتأثر بمتغيرات أخرى غير شدة الإعاقة السمعية مثل القدرات العقلية والشخصية والدعم الذي يقدمه الوالدان والعمر عند حدوث الإعاقة السمعية وعوامل اجتماعية واقتصادية كثيرة(
Ysseldyke & Algozzine, 1990).

الوسائل التعليمية المستخدمة في التدريس للتلاميذ الصم :

إن الوسائل التعليمية الحديثة وكذلك التقليدية تعتبر عاملا أساسيا في تعليم الصم ولقد أثبتت الأبحاث أن الفروق في الذكاء بين الأصم والعادي ترجع لقلة الخبرة، كما أن النقص النوعي في قدرات الأصم يمكن علاجه باستخدام وسائل تعليمية متقدمة ومناسبة، وحيث أن الوسيلة هنا مدرك حسي يقرب بين المفردات والألفاظ والحروف المحددة ومدلولاتها الحسية، فان الرموز البصرية يمكن التعبير عنها بوسائل مختلفة مثل الرسوم التوضيحية وغيرها. ويراعى في هذه الوسائل المعروضة على التلميذ الأصم أن تكون واضحة وذات دلالة وتكاد تتحدث إلى الأصم ويكون بمثابة بديل سمعي له ومن الملاحظ أيضا أن تكون تلك الوسائل التوضيحية يمكن أن تكفل إعطاء المعاني صحيحة ومحددة دون لبس أو غموض، وان ما يتم تعلمه عن طريقها يبقى في الذاكرة محفوظا لمدة أطول أكثر من مجرد التدريس اللفظي، ويرى مناسبة هذه الوسيلة لمستوى نضج التلميذ الأصم حيث إن ذلك يحقق الأثر الجيد لبقاء التعلم ومن المعروف إن الوسيلة تجعل خيال التلميذ الأصم وحواسه الأخرى في موقف ايجابي ويكون الهدف النهائي من استخدام الوسيلة مع التلميذ الأصم محددا في النقاط التالي:

– إرساء مبادئ وأسس للتفكير والإدراك الصحيح في الموقف التعليمي

– تقديم وسائل حسية مباشرة أو غير مباشرة
– الإسهام في إنماء وإثراء اللغة لدى التلميذ الأصم
– تنمية قدرات التلميذ الأصم نحو النطق والكلام والتعبير بالكتابة وتنمية المهارات والاتجاهات
– إثارة النشاط الذاتي لدى التلميذ الأصم، والمشاركة مع الآخرين.
– تساعد الوسيلة على جودة عملية التدريس وتوصيل المعلومات بشكل محدد في ذهن التلميذ.


تطبيقات الكمبيوتر في التربية الخاصة:
إن تطبيقات الكمبيوتر في مجال التربية الخاصة متنوعة وتعكس تنوع الحاجات التعليمية الخاصة المتباينة للطلبة المعوقين والموهوبين الذين يعنى هذا المجال بتعليمهم وتدريبهم.
ومن التطبيقات المهمة للحاسوب في مجال التربية الخاصة
:

معالجة المعلومات والتعلم التفاعلي:
في بداية الأمر، تخوف كثيرون في مجال التربية الخاصة من أن الاعتماد المتزايد على الكمبيوتر سيقود إلى المزيد من العزل للأشخاص المعوقين.
ولكن الكمبيوتر أصبح أكثر الأدوات التكنولوجية استخداماً في برامج التربية الخاصة، وقد فسر معظم النجاح الذي حققه استناداً إلى حقيقة أنه نسخة إلكترونية من الآلة التعليمية اليدوية التي طورها عالم النفس(ب. ف. سكنر)، فبرامج الكمبيوتر ذات التصميم الجيد تزود الطلبة بالانتباه الفردي، والتغذية الراجعة المتواصلة، وهي تعتمد على مبادئ التعزيز الإيجابي.
والأكثر أهمية من ذلك أن الكمبيوتر هو الوسط التعليمي التفاعلي الوحيد ويسمح للمستخدم المعوق بالسيطرة الكاملة على عملية التعلم الفردية ويسهم في تطوير الإحساس بالإنجاز الشخصي.
التخطيط للتدريس:

لقد تبين أيضاً أن الكمبيوتر أداة فعالة لتنظيم المعلومات المتعلقة بالبرامج التربوية الفردية للطلبة، فالمعلومات حول أنماط القوة والضعف التعليمية الفردية يمكن الاحتفاظ بها وتحديثها بسهولة من خلال الكمبيوتر.
وعند تحليل ارتباط هذه المعلومات بالبيانات المتوفرة على مستوى أداء الطالب، تتحسن قدرة المعلم على اتخاذ القرار وبالتالي يتحسن البرنامج لتدريسي.

 

تقديم أ / جميلة البدو

أخصائية تربية خاصة – الأردن

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825