أخبار عاجلة
الرئيسية / الميدان التقني / غلاس .. أمل جديد للمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة

غلاس .. أمل جديد للمرضى ذوي الاحتياجات الخاصة

يعلق العلماء آمالاً كباراً على قدرة جهاز «غلاس» من إنتاج غوغل على مساعدة المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل أساسي على التعايش مع المشكلات الصحية التي يعانون منها، وفي مقدمتها السكري، الشلل، وفقدان البصر والسمع. كما يهتم الجراحون بقدرة هذا الجهاز على نقل العمليات الجراحية إلى طلاب كليات الطب مثلاً، كوسيلة تعليمية حديثة.وأشارت مجلة «نيو ساينتس» إلى أن كريستوفر كايدينغ، الجراح في جامعة ولاية أوهايو بكولومبوس، وضع جهاز غلاس قبل مباشرته بعملية جراحية لمعالجة الرباط المتصالب في ركبة أحد المرضى. الأمر الذي مكنَ زملاءه في مناطق من المدينة من متابعة العملية، كما استطاع طلاب الطب في أماكن أخرى الاستفادة من هذا الدرس العملي. وذلك بوساطة برنامج «غوغل هانغ أوت» على الإنترنت.ولا تقتصر منافع «غلاس» على غرفة العمليات الجراحية فقط، بل تتعداها لتخدم ذوي الاحتياجات الخاصة، الفاقدين لبعض الحواس الرئيسية، مثل السمع والبصر والقدرة على الحركة. فبالنسبة مثلاً إلى ضرير يرغب بإعداد وجبة طعام بنفسه، ويتساءل عن مكونات المواد الغذائية الموجودة في العلب أو الأكياس المعروضة في أحد المحلات التجارية، يستطيع أخذ صورة للملصق الخاص بالمنتج، وإرساله مرفقاً مع سؤال عنه إلى العاملين في شركة «أمازونز ميكانيكال تورك»، والحصول على إجابة شافية عن المكونات. وذلك عبر برنامج خاص طوره الباحثون في جامعة كارنجي ميلون في بيتسبيرغ بولاية بنسلفانيا، وجامعة «ميريلاند» في ولاية بالتيمور الأميركية.ويقول ثاد ستارنر، مسؤول قسم التقنيات بجورجيا المتخصص بتقنية «غلاس» إنه يتم الحصول على النتيجة في ثوان معدودة.ويعمل ستارنر مع أصحاب الاحتياجات الخاصة ممن يعانون من شلل رباعي. ويقول إن الجهاز يصدر صوتاً يسري عبر عظام الخدين، ليلفت انتباه المريض إلى وصول رسالة نصية أو بريد إلكتروني من أحد مستخدمي جهاز «البلوتوث» أو شبكات «الواي فاي». وبإمالة رأس المريض أو بغمزة منه يرسل رسالة إلى الحساسات في «غلاس» لعرض الرسالة.ويضيف ستارنر «يستطيع المرضى بعدها الرد على الرسالة التي وصلتهم، بالتحدث مباشرة، حيث تعمل النظارة على تحويل كلماتهم إلى نص مكتوب وإرساله كرسالة قصيرة أسرع من قيام أصدقائهم بطباعة الرسالة بأنفسهم».قصص نجاح ويشير ستارنر إلى قصة نجاح أخرى لهذه التقنية، تمثلت في تجربة أجريت على سيدة مشلولة تضع «غلاس» المزودة بمستكشف للطرق وجهاز تصوير فيديو، خلال رحلات تخييم قامت بها مع أصدقائها، مما ساعدها على الانسجام بشكل أكثر فعالية في الرحلة.وتساعد هذه التقنية مرضى السكري على معرفة كل المعلومات المتعلقة بحالتهم الصحية بخطوة بسيطة متعلقة بجهاز «غلاس» وهذه المعلومات قد تكون متعلقة بإبر الأنسولين، أو متابعة مستوى الجلوكوز، ومراقبة انتظام دقات القلب، وحتى عن معلومات غذائية موجودة في إحدى المجلات، وذلك لدى تصويرها بكاميرا «غلاس» فقط.ويقول نايت هينتزمان، مدير المشروع في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، إن التقنية هذه غير جاهزة بعد للتعرف على أنواع الغذاء المُعالج.وتحتوي أجهزة «غلاس» على ميكرفون وكاميرا بالإضافة إلى مجسات للحركة قادرة على التعرف على غمزة العين مثلاً، فضلاً عن الاقتراب أو الابتعاد عن الأشياء. ويأمل الباحثون عبر استحداث برامج إلكترونية وإضافتها إلى «غلاس» أن تصبح قادرة على تمييز حركات صاحبها، مثل النقر بالإصبع وحركات اليد، الأمر الذي يمكن مستخدمها من إرسال صور عبر الإنترنت.وعلى الرغم من عدم إعلان الخبراء في شركة غوغل عن الزمن المتوقع لجعل «غلاس» متاحاً بسعر معقول للزبائن في الأسواق، إلا أنهم يتوقعون تطوير مختلف شركات الحاسوب لعشرات التطبيقات الطبية الإلكترونية لتكون جاهزة للتحميل على هذا الجهاز.

تعدد الفوائد

تتسع فوائد “غلاس” لتشمل الأصحاء من الناس، أمثال أهالي فاقدي السمع، بحيث تساعدهم على تعلم لغة الإشارة بشكل سريع وسهل. وفي هذا الشأن تمكن الباحث في قسم جورجيا للتقنيات، كيم كسو، من تطوير تطبيق أطلق عليه اسم “سمارت ساين” ويعرض التطبيق فيديو قصيراً يفسر معنى حركات الإشارة التي يقوم بها فاقد السمع، في حال تم إرسال رسالة قصيرة لطلب هذه الخدمة عبر هذا التطبيق. الأمر الذي يمكن المصاب من مواصلة حواره مع أفراد عائلته وأصدقائه، بشكل يجعله أكثر تفاعلاً مع أحداث البيئة المحيطة به.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825