أخبار عاجلة
الرئيسية / الواجهة / دينا و دُعاء طفلتي توحد تشهدان لوالديهما يوم القيامة

دينا و دُعاء طفلتي توحد تشهدان لوالديهما يوم القيامة

بقلم الأستاذ/ نمر سعيد داود

والد طفلتين توحد

أبدأ الكلمة بآيات من الذكر الحكيم

( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )

( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دُعاء )

صدق الله العظيم

لقد اخترنا اسمي البنتين من كتاب الله العزيز ( دينا و دُعاء )

وألان دينا عمرها 18 عاماً ودعاء عمرها 13 عاماً وهم من درجة التوحد الشديد  دون عدوانية    أو حركة زائدة والحمد لله ،  لكن درجة التركيز والتواصل لا تزال ضعيفة  حيث أن التخاطب معدوم ولا نزال أنا وأمهم مستمرين في تدريبهن على المهارات وتعديل السلوك قدر المستطاع والله المستعان. والفضل يرجع لأمهما أكثر بحكم تواجدهما الوقت الأكثر، والمعانة مستمرة في البحث عن مسانده للمستقبل بعد الله فيما لو قدر الله بشيء لا نعلم به مثل الموت قبلهما فماذا يفعلا وقتها ؟  وهذا السؤال أواجهه دائماً من كثير من الأسر الذين يتشابهوا الحالة بحكم عملي في الجمعية السعودية للتوحد ولكن من توكل على الله فهو حسبة ونحن متوكلين على الله وحده وندعو الله أن يمد في عمرنا لرعاية ( دينا و دُعاء ) ولا ننسى فضل الله علينا بتحسن حالة البنتين المستمر مع التدريب المكثف من قبل الأسرة والمرشدين والمهتمين في هذا المجال لكن الهاجس الذي لا يزال يؤرقني كثيراً مستقبل البنتين ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله)

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825