أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مدرسة متلازمة داون الطوع الناجع والدعم المحدود

مدرسة متلازمة داون الطوع الناجع والدعم المحدود

 

بقلم فهمي سليمان مطران

في غرفة من زوايا احد بيوت سيئون مدينة بحضرموت تقع في منتصف وادي حضرموت , انعم الله على أبوين طفلة من ذوي متلازمة داون ما أن تأكدا أن الله وهبهما طفله من أطفال الجنة حتى راحا يفكران في كيفية إعطائها حياة سعيدة تعيشها مثل بقية الأطفال ومنحها حقها في الحياة مثلهم فا انبثقت من تكلك الغرفة الصغيرة فكرة إنشاء جمعية تضم ذوي متلازمة داون , وتجمع كيانهم وشتاتهم انطلقا الأبوين لتحقيق هدفهم السامي وجمعوا قواهم وحققوا حلما كان معدوما وهاهو حلمهم قائم لسنة الثلاثة متمثلا في مدرسة الطفل السعيد لذوى متلازمة داون التي جمعت في احضانها ذوي متلازمة داون من مختلف مديريات الوادي من القطن وحتى السويري وهنا يبرز دور إنساني بعيدا عن مصالح الناس تجمع حول الأطفال مجموع من فرسان وأميرات التطوع والخلق الإنساني لثلاث سنين متتالية مستمتعين وهم يرسمون البسمة على وجوه أطفال الداون رغم خصوصية التعامل مع هذه الفئة ليس هذا وحسب قاموا أيضا باستيعاب الأطفال الذين يعانون بطئ تعلم أو ضمور عقلي غير كالين أو متذمرين من ذلك في صباح كل يوم دارسي يأتون و هم تواقين بأن يستمروا في رسالتهم السامية وهي إكساب أولئك الأطفال مختلف المهارات والمعارف .. ليس هنا تتجلى روعة التضحية والعمل الطوعي للمعلمين والمعلمات بل في أنهم صامدون في ضل انعدام الإمكانيات والدعم المعدوم وان وجد فهو في نطاق بسيط جدا فعلا مدى ثلاث سنين عجاف يعملون بدون مقابل بدون حافز بدون عائد مادي في مدرسة تتربع في ناحية من نواح القرن بين النخيل الخضيرة ثلاث سنين وهم يعطون ويبذلون المستطاع لهذه الفئات من المجتمع والتي همشها المجتمع ولازال يهمشها وينعتهم للأسف بالجنون ثلاث سنين من تهميش السلطة لهم والمؤسسات الداعمة الكبرى والصغرى ورجال الخير والإحسان ومجتمع التكافل كما يطلق على مجتمع حضرموت وعار على هذه الجهات هذا التهميش والتجاهل المجحف في حقهم أليس من حقهم أن يحضوا بما تحضى بها الجمعيات الأخرى والمؤسسات من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها كالأيتام والأرامل ألا يستحقون أن يحترمهم المجتمع ويتلفت لهم ويعطيهم ما يستحقون وخصوصا إذا معرفنا أنهم جهة مستقلة . ألا يستحقون أن يتهافت المجتمع بمؤسساته الحكومية والخاصة والداعمة ورجال الخير والإحسان .. أليس من الواجب تفقدهم وتغطية النقص وما يحتاجون فهم يفقرون إلى كثير من الاحتياجات حتى يحضوا بفرصة التعلم والانخراط ضمن مجتمع كمواطنين مفيدين فلا أثاث يذكر ولا اهتمام يعطى ثلاث سنين من الصمود بجدارة ومجتمع التكافل يغض الطرف عنهم أو يتجاهلهم ثلاث سنين وهم ينحتون الصخر وينجزون العطاء ثلاث سنين وهم يؤهلون نفسهم ذاتيا ولا يتوقفون حتى في الإجازات يحضرون ” مالكم كيف تحكمون ” ..

وختام الأمر تذكروا أنكم راعي و مسئولين عن رعيتكم ..

تحية إكبار وإجلال و انحنى تقديرا لإدارة ومعلمين ومعلمات مدرسة الطفل السعيد لذوى متلازمة داون الذين أعطوا لثلاث سنين بدون مقابل ولا مبلغ مالي وبجهود ذاتيه وبحب .

دعوة توجه إلى السلطة في الوادي أولا والمحافظة ثانيا بزيارة إليهم وتفقد أحوالهم دعوة أخرى إلى فاعلي الخير والإحسان والمؤسسات المناحة والداعمة والراعية والى إفراد المجتمع بزيارتهم وتفقدهم ورعايتهم وتقديرهم لا تمنن أو تكلف بالواجب وحق لهؤلاء عليكم.

” فهل تعقلون ولهم تنصفون “

.

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب: 00966568325825