تحول علمي لا يصدق.. «كان أعمى واستعاد بصره»!

سنابل الأمل/ متابعات

في تطور علمي قد يقلب حياة الملايين حول العالم ممن فقدوا بصرهم، وغرقت حيواتهم في الظلام، تمكن عدد من العلماء من إعادة البصر إلى رجل كفيف.

وفي التفاصيل، تمكن باحثون من عدد من الجامعات الدولية (السوربون في باريس، وبيتسبورغ بالولايات المتحدة) من منح رجل رؤية ضبابية للأشياء بعد أن كان مصاباً بالعمى جزئياً، عبر استخدام تقنية جديدة تسمى علم البصريات الوراثي

وأعلن فريق من العلماء أنهم أعادوا الرؤية للرجل البالغ من العمر 58 عاماً عن طريق بناء بروتينات تلتقط الضوء في إحدى عينيه، وفق تقرير نشر في مجلة Nature Medicine.

وقال مؤلفو البحث إن الإجراء يتم عندما يدخل الضوء إلى العين، حيث يتم التقاطه بواسطة ما يسمى بالخلايا المستقبلة للضوء.

وتقوم المستقبلات الضوئية بعد ذلك بإرسال إشارة كهربائية إلى خلايا مجاورة، تسمى الخلايا العقدية، والتي يمكنها تحديد السمات المهمة مثل الحركة.

ثم ترسل هذه الخلايا إشارات خاصة إلى العصب البصري، الذي يوصل المعلومات إلى الدماغ، وفق التقرير.

علاج جيني

وقام الباحثون باستخدام العلاج الجيني لتحويل الخلايا العقدية إلى خلايا مستقبلات ضوئية جديدة رغم أنها لا تلتقط الضوء بشكل طبيعي.

كذلك استفاد العلماء من البروتينات المشتقة من الطحالب والميكروبات الأخرى التي يمكن أن تجعل أي خلية عصبية حساسة للضوء.

واختاروا بروتيناً بصرياً جينياً حساساً فقط للضوء الكهرماني، وهو أسهل للعين من الألوان الأخرى، واستخدموا الفيروسات لتوصيل بروتينات الكهرمان إلى الخلايا العقدية في شبكية العين.

بعد ذلك، اخترع الباحثون جهازاً خاصاً لتحويل المعلومات المرئية من العالم الخارجي إلى ضوء كهرماني يمكن أن تتعرف عليه الخلايا العقدية.

كما صنعوا نظارات واقية تفحص مجال الرؤية آلاف المرات في الثانية وتسجل أي وحدات «بكسل» يتغير فيها الضوء، ثم ترسل النظارات نبضة من الضوء الكهرماني من هذا «البكسل» إلى العين.

ورأى الباحثون أن هذه الاستراتيجية قد تكون قادرة على إنشاء صور في الدماغ. إذ تتحرك أعيننا بشكل طبيعي في حركات صغيرة عدة مرات في الثانية. مع كل قفزة، قد تغير العديد من وحدات «البكسل» مستويات الضوء.

التجربة

بعد اختبار العلاج الجيني والنظارات الواقية على القردة، كان مؤلفو الدراسة على استعداد لتجربته على الناس.

وكانت خطتهم هي حقن الفيروسات الحاملة للجينات في عين واحدة لكل متطوع أعمى، ثم الانتظار عدة أشهر حتى تنمو الخلايا العقدية للبروتينات الوراثية.ثم يقومون بتدريب المتطوعين على استخدام النظارات الواقية.

وتم تدريب أحد المتطوعين لمدة سبعة أشهر حيث كان يرتدي النظارات الواقية في المنزل وأثناء المشي، وذات يوم أدرك أنه يستطيع رؤية خطوط ممر المشاة.

عن admin

شاهد أيضاً

كيف اعرف ان ابني متأخر لغوياً

سنابل الأمل/ خاص تقديم المدربة/ مي سليمان

نصائح الخبراء تساعدك في تدبّر تحديات تربية الأطفال خلال جائحة كوفيد-19.

سنابل الأمل/ قراءات أدى وباء فيروس كورونا (كوفيد-19) إلى قلب حياة الأسر في جميع أنحاء …

مشاكل النوم و اضطراب طيف التوحد

سنابل الأمل/ قراءات الكاتبة: هاناه فرفارو – ٦ فبراير ٢٠٢٠م العديد من الأشخاص يتمتعون بنوم …

بودكاست دردشة توحد والذي يناقش تجارب أهالي ذوي التوحد مع أبنائه

سنابل الأمل/ متابعات استمع إلى بودكاست دردشة توحد والذي يناقش تجارب أهالي ذوي التوحد مع …

مدى توظيف الاشخاص ذوي الإعاقة في القطاع الخاص دراسة تطبيقية على آمانة العاصمة .

سنابل الأمل/متابعة اليمن – فهيم سلطان القدسي تحتضن قاعة جمال عبدالناصر بكلية الاداب جامعة صنعاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *