الشلل الدماغي .. خطر يهدد حاضر الأطفال ومستقبلهم

الشلل الدماغي .. خطر يهدد حاضر الأطفال ومستقبلهم

الوعي المجتمعي والتعامل السليم مع المريض الطريقة المثلى للشفاء

البرامج الترفيهية تسهل ادماج مرضى الشلل في المجتمع

حقيق/ زهور السعيدي

● يعتبر مرض الشلل الدماغي من أخطر الأمراض التي تهدد حياة الاطفال في مجتمعنا اليمني ويقع العديد من الصغار ضحايا لهذا المرض منذ وقت مبكر من حياتهم بسبب القصور الكبير في الوعي المجتمعي ازاء هذا المراض الذي يصيب الطفل عند ولادته إذا لم يتم التعامل السليم وبالطريقة الصحية مع الام والوليد .
“الاسرة” ناقشت هذه القضية مع عدد من المختصين بهدف الوصول إلى الطرق المثلى للوقاية من الشلل الدماغي .

قصور الوعي
اهم الاسباب التي تقف وراء انتشار مرض الشلل الدماغي في اوساط الاطفال في اليمن يعود كما تقول نيفين الكاف المدير التنفيذي لمؤسسة تنمية القدرات للشلل الدماغي الى قصور الوعي المجتمعي بالمرض وبطرق تجنبه والوقاية منه ناهيك عن غياب المراكز والمؤسسات التخصصية التي تعنى بالتعريف بهذا المرض الخطير..
وتضيف الكاف التي نظمت مؤسستها الشهر الماضي في صنعاء حفلا ترفيهيا للأطفال المرضى ممن تشملهم الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة من المؤسسة بان ندرة المراكز المتخصصة لتأهيل المصابين والمساهمة في وضع استراتيجيات وقائية للحد من نسبة الاصابة بأمراض الشلل الدماغي في اليمن ساهم في انتشار المرض في اوساط الصغار..
وتؤكد نيفين الكاف بأن مؤسسة تنمية القدرات للشلل الدماغي بصنعاء وهي واحدة من ابرز المؤسسات القليلة في البلاد التي تعني بالمرض حريصة على تعزيز الوعي المجتمعي ونشر الثقافة عن المرض في أوساط المجتمع من أجل التقليل من نسبة الاصابة به وذلك عن طريق اقامة الفعاليات والندوات التوعوية لأولياء امور الأطفال المصابين وخاصة الأمهات ..

خدمات علاجية
وتوضح نيفين الكاف المدير التنفيذي بمؤسسة تنمية القدرات للشلل الدماغي بأن المؤسسة تقدم خدمات علاجية لعشرات من الاطفال المصابين في سبيل رعايتهم وتسهيل عملية ادماجهم في المجتمع وذلك من خلال الاقسام والوحدات العلاجية والتعليمية والتوعوية الموجودة في المجتمع والتي تدار تحت إشراف فريق من الخبراء والمختصين من ذوي المهارات المهنية العالية في هذا المجال .
وتضيف بأن المؤسسة تحرص وباستمرار على إقامة برامج وفعاليات توعوية وترفيهية للأطفال المرضى مع أمهاتهم لما يحمله الجانب الترفيهي من جوانب ايجابية على نفسيات الاطفال المصابين الى جانب تعريف الأمهات بالطرق المثلى في التعامل مع اطفالهن المرضى بما يسهل من عملية ادماج هؤلاء المصابين في المجتمع .

العلاج الترفيهي
ويوضح المختصون في تنمية قدرات أطفال الشلل الدماغي بانه لا بد من اقامة الندوات التوعوية للتعريف بالشلل الدماغي للأطفال بأنواعه ومايترتب على الطفل من مشاكل حركية ووظيفية والتي تؤثر بدورها على تكيف الطفل بشكل سلبي في مجتمعه و زيادة توعية الأمهات بطبيعة المرض من الناحية الطبية بمفهوم عام وبسيط وتوضيح المفهوم العلمي والمنطقي للعلاج الطبيعي بشكل عام والخاص بالأطفال والذي والذي يجهله الكثير من الأمهات في مجتمعنا .
ويضيف المختصون بان العلاج الجماعي الترفيهي هو أحد الطرق العلاجية الحديثة في العلاج الطبيعي للأطفال وخاصة المصابين بالشلل الدماغي (النصفي) والتي يعطي نتائج جيدة ويتم فيه اقامة الندوات والفعاليات حيث يتم توعية الحضور بفعاليته وسهولة تطبيقه وتوضيح فوائده للأمهات حيث إن البرامج الترفيهية تحفز الطفل على تحسين مستواه الحركي والوظيفي وتزيد من قدرته على الاعتماد على النفس في الأنشطة الحياتية اليومية سواء في منزله او في مدرسته و الأنشطة الجماعية الترفيهية على الأطفال والمطبقة بالبرنامج العلاجي لتوضيحه بشكل عملي للحوار وكذلك فتح باب الحوار والمناقشة بين الأمهات الحضور ومن ذوي التخصص .

التدخل المبكر
الدكتور موسى أحمد ناجي التويتي مسؤول الشئون الاكاديمية في نقابة المعالجين الفيزيائيين اليمنيين قال : من خلال إحساسي وبما اشاهده كوني اعمل طبيباً في مؤسسة تنمية القدرات للشل الدماغي من حرص واهتمام من قبل أسر الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بأبنائهم، ومن مبدأ أن هؤلاء الأسر لهم حق علينا في توجيههم بما فيه مصلحة أبنائهم الغاليين على قلوبنا فلا بد أن نوضح لهم أهمية التدخل المبكر بالنسبة لأبنائهم.
إنه من الأهمية بعد مرحلة الكشف المبكر عن وجود إعاقة لدى الطفل يجب على أسرة هذا الطفل أن تتوجه لمؤسسات او مراكز خدمات التدخل المبكر التي يوجد بها مجموعة من الأخصائيين، وهذه المراكز تساهم بمشيئة الله في تحسين قدرات الطفل في مجالات متعددة مثل المجالات (الحركية – الاجتماعية- اللغوية- الراعية الذاتية-…إلخ) وتعطي أيضاً فرصا كبيرة للوقاية من تفاقم وتطور المشكلات لديه، إضافة للإرشادات الطبية والفحوصات المخبرية وذلك من خلال مجموعة من البرامج والأنشطة والتي من ضمنها تدريب الآباء والأمهات. ويشير مصطلح التدخل المبكر إلى أنه نظام متكامل من الخدمات التربوية والعلاجية والوقائية تقدم للأطفال منذ الوالدة وحتى سن 6 سنوات ممن لديهم احتياجات خاصة نمائية وتربوية والمعرضين لخطر الإعاقة لأسباب متعددة. وبما أن المرحلة العمرية الأولى للطفل تعتبر اللبنة الأساسية في بناء الطفل لذلك تبرز أهمية التدخل المبكر،

برامج وطرق
ويضيف التويتي: إن الدراسات التي أجريت على برامج التدخل المبكر اثبتت مدى فاعليتها في تقويم الجوانب النمائية الممكنة لهؤلاء الأطفال، وأثبتت الدراسات أيضا أن هذه البرامج تُعد مهمة جدا لهؤلاء الأطفال قبل مرحلة التعليم الابتدائي وذلك لتهيئتهم التهيئة المناسبة. ومن أهم برامج التدخل المبكر التي تقدم هي: برامج الخدمة المنزلية: من خلال هذه البرامج يتم تدريب الوالدين على كيفية التعامل مع طفلهم وتعليمهم المهارات الضرورية ضمن البيئة المنزلية، ومن أحد البرامج التي تهتم بهذا الجانب هو برنامج يسمى برنامج (البورتج). البرامج النهارية داخل المراكز: هي برامج خاصة تقدم لهؤلاء الأطفال داخل مراكز التدخل المبكر ويمضي في هذه البرامج ما بين (3-5) ساعات وبمعدل ثلاثة أيام إلى خمسة أيام في الأسبوع يتم فيها تدريبه على مختلف المجالات.
برامج الدمج: هذه البرامج يتم فيها الدمج بين الخدمات التي تقدم في المنزل والتي تقدم في المركز وذلك لتلبية حاجة هؤلاء الأطفال وأسرهم بكل يسر وسهولة. برامج التدخل المبكر عن طريق وسائل الإعلام (المقروءة والمسموع والمرئي): هذه البرامج تهتم بتدريب أولياء أمور الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة على كيفية التعامل مع أطفالهم في سن مبكرة. وفي الواقع يوجد لدينا في اليمن مراكز ومؤسسات جيدة تقدم خدمات التدخل المبكر منها مؤسسة تمنية القدرات للشلل الدماغي التي تعنى وتركز على أهمية تطبيق برامج التدخل المبكر.

http://www.althawranews.net/portal/news-110875.htm

 

 

 

 

فريق التحرير – فرع اليمن

إعداد صدام القيفي

عن التحرير

إدارة التحرير : ايميل asdmag.m@gmail.com واتساب 00966568325825